إقرأ هذه الكلمات عسى الله أن يرقق قلبك

الحمد لله و الصلاة و السلام على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

منقول من كتاب: المنتقى من كتاب التذكرة في أحوال الموتى و أمور الآخرة
الطبعة الأولى صفحة 90

يا هذا أين الذي جمعته من الأموال ، و أعددته للشدائد و الأهوال ، لقد أصبحت كفك عند الموت خاليا صفرا ، و بدلت بعد غناك ذلا و فقرا ، فكيف أصبحت يا رهين أوزاره ، و يا من سلب من أهله و داره ، ما كان أخفى عليك سبيل الرشاد ، و أقل اهتمامك بحمل الزاد إلى سفرك البعيد ، و موقفك الصعب الشديد ، أو ما علمت يا مغرور أن لابد من الارتحال إلى يوم شديد الأهوال ، و ليس ينفعك ثم قيل و لا قال ، بل يعد عليك بين يدي الملك الديان ما بطشت اليدان ، و مشت القدمان ، و نطق به اللسان ، و عملت الجوارح و الأركان ، فإن رحمك فإلى الجنان ، و إن كانت الأخرى فإلى النيران ، يا غافلا عن هذه الأحوال إلى كم هذه الغفلة و التوان ، أتحسب أن الأمر صغير ، أو تزعم أن الخطب يسير ، أو تظن أن سينفعك حالك إذا آن ارتحالك ، أو ينقذك مالك حين توبقك أعمالك ، أو يغني عنك ندمك إذا زلت بك قدمك ، أو يعطف عليك معشرك حين يضمك محشرك ، كلا و الله ساء ما تتوهم ، ولابد لك أن ستعلم ، لا بالكفاف تقنع ، و لا من الحرم تشبع ، و لا للعظات تسمع ، و لا بالوعيد تردع ، دأبك أن تنقلب مع الأهواء ، و تخبط خبط العشواء ، يعجبك التكاثر بما لديك ، و لا تذكر ما بين يديك ، يا نائما في غفلة و في خبطه يقظان ، إلى كم هذه الغفلة و التوان. أتزعم أن ستترك سدى و أن لا تحاسب غدا أم تحسب أن الموت يقبل الرشا أم يميز بين الأسد و الرشا ، كلا و الله لا يدفع الموت عنك مال و لا بنون ، و لا ينفع أهل القبور سوى العمل المبرور ، فطوبى لمن سمع و وعى و حقق ما ادعى و نهى النفس عن الهوى و علم أن الفائز من ارعوى "وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) (سورة النجم).

فانتبه من هذه الرقدة ، و اجعل العمل الصالح لك عدة ، و لا تتمنى منازل الأبرار و أنت مقيم على الأوزار و عامل بعمل الفجار ، بل أكثر من الأعمال الصالحات ، و راقب في الخلوات رب الأرض و السماوات ، و لا يغرنك الأمل فتزهد عن العمل ، أو ما سمعت الرسول صلى الله عليه و سلم يقول لما جلس على القبور: "إخواني لمثل هذا فأعدوا" (أخرجه ابن ماجة و حسنه الألباني) ، أو ما سمعت الذي خلقك فسوى يقول: "وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى" (سورة البقرة -197).
__________________

وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

منقوووووووووووووووووووووووووووووول

الحلوة

……

..
..

خليجية

وتسلمين أختي على الموضوع الطيب ..

وجعله الله في ميزان حسناتج …

يزااااااااااااج الله خير….

تــســـلمين اختي عالموضوع….

Hind + غزلان
مشكووورين على المرور
( الحلوة )

يعطيج العافيه أختي

ولج الأجر على الموضوع

* حزوووووووووووووووووووووون *

**********drawGradient()

يزاج الله خير…….

تسلمين اختي عل الموضوع…..

مشكووووره على الموضوع ….
آخر الأحزان + روح فزاع + كاتم الإحساس
مشكورين على مروركم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.