اعتذار بنكهة شعربعد أن اعتذرنا لشاعرنا الأردني الجميل أحمد المعطي على الخطأ الحاصل في

بعد أن اعتذرنا لشاعرنا الأردني الجميل أحمد المعطي على الخطأ الحاصل في الأسم خاطبنا بشعره الرقيق قائلاً:

لا تعتذرْ إني أخوك الأردني
……………..في مصرَ أنتَ وإنني لكَ أنْحني
حبْلُ الأخوَّة يا حسيْن طريقُنا
…………………وطريقنا فيه الإخاءُ يَمُدُّني
بالحبّ وادي النيل ألثُم طينَه
………………..وأنا الفلسطينيُّ ليْتَ تُحبُّني
فاعصم بحبل الله يجمعُ شملَنا
…………….في نعْمة الإسلام ليتك..ليْتني
نبني مَعاً صرْحَ العلاء تَطوّعا
…………………فيَدُ الأخوَّة قوّةٌ لنْ تنثني

وقد عقّبنا عليه بشعر متواضع حيث نقول:

أخجلتني في شعرك المُتحنّنِ
قل لي إلى اين الجمال ودلّني

قد ضاع مني بعد بوحك أحرفي
ضمآن من كأس البهاء فروّني

يا شاعرٌ سلب اللباب بفكره
والفكرُ بالحرف الجميل يشدّني

إني بأرضٍ كان فيها أحمدٌ
يحي القلوب بخُلْقه المتديّنِ

فالدينُ أخلاقٌ ورقّةُ زهرةِ
تأتي القلوبلها سراعاً تنثني

وتذوبُ في الدين الحنيف فوارقُ
فأنا الحسين أذوب في ذا الأردني

في أحمد المعطي تذوب جوارحي
حباً له يا من بقلبك موطني

حسين
السعودية
سيهات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.