التعامل مع الذات الجزء الثالث

التعامل مع الذات الجزء الثالث

الذات

الآن يجب ان تعرف ذاتك .. قبل ان تتعامل معها ..

والذات هي : انت.. اي حينما تتعامل انت مع انت…

مثال: ( كأن تلعب الكوره .. او حينما تقول انا اجتهد في دراستي انا ركبت السياره)

-التعريف السهل هو: أنت عباره عن انجازات قد تمت.. وغايات يتطلع اليها.. وإمكانات تريد استثمارها..
مثال : سوف انجز واجباتي ..وغايتي ان احصل على درجه عاليه .. ولدي امكانيات تساعدني في ان اكون من الاوائل ..

الانجازات

-الآن سوف نتكلم عن الأنجازات: هي كل ما تراه وتعتقد انه انجازا, وكل عمل تراه انجازا..

مثال: ان صليت الفجر في جماعه.. فإنك ترى ان هذا انجازا.. وامام المسجد ربما لو صلى الفجر في جماعه لا يراه انجازا لانه متعود على صلاة الفجر في جماعة..

فالبعض يرى ان هذا انجازا والبعض لا…

وبل كل شيء تقوم به هو انجاز وبل حتى شرب الماء انجاز وحتى ذهابك وعودتك يعد انجازا فأفتخر فإنجازاتك ولا تلتفت بصغرها لانك لو فقتها ( يدك ورجلك ولسانك وعينك وأذنك وغيرها )
فإنك سوف تشعر بقيمتها واهميتها ومكانتها ومع انها صغيره ..
سؤال: ماذا انجزت في يومك ؟

سؤال ماذا انجزت في شهرك؟

سؤال ماذا انجزت في هذه السنه؟

سؤال ماذا انجزت في حياتك ؟

– ملاحضه: تجد البعض متشائم في انجازاته فهو لا يرى كل شيء يقوم به انجازا.. فأقول له: هناك امور نراها صغيره ولكنها عند الله كبيره حينما…

قال الرسول عليه الصلاة والسلام: كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان الى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم..

نحن نراها صغيره وليست انجازا ولكنها كبيره عند الله.. ولها اجر لا يحضى .. فلا تتساهل في انجازاتك..

– ولهذا من لا يرى انجازاته فإنه يبخس ذاته ويظلمها … ويجب ان تشكر ربك على هذه الانجازات التي قمت بها , والتي مازالت تقوم بها, كصحتك وعودتك سالما الى اهلك من العمل فهذا كله انجاز..

– ملاحضه: بعض الناس ينسى انجازاته اي ينسى ذاته ويهملها ويهتم بالطرف الآخر اكثر من ذاته.. ويظن انه لا شيء الا بالعيش مع الطرف الاخر ..

ومن ثم يقول: انا اعطيت لفلان عيوني وكل شيء املكه ولكن لا يقدرني ولا يهتم بي ..

فأقول له: انت الذي انتظرت من المخلوق الجزاء بعد ان اعطيته كل نفيس في حياتك , وتنتظر المقابل , وهذا ممخلوق فيه من العيوب ما فيه , فلا تلوم الا نفسك , وأنت لا تتحكم به ابدا ..

ولهذا يجب عليك ان تطلب من الخالق وليس من المخلوق , بعد ان تبذل الطاعه…

– وملاحضه اخرى: ان العادات هي انجازات … وتستطيع ان تحول العادات الى انجازات..

الخلاصه :

1- يجب ان يكون يومك كله عباره عن انجازات وبل حياتك كلها

2- ينبغي ان تعتقد وترى ان ما تقوم به هو كله انجاز ..حتى تتشجع وتجتهد

3-اذا لم تعرف انجازاتك ولا تعطيها قدرها العالي فأنت لا تعرف ذاتك ولا تعرف كيف تتعامل معها .. وبل لا تقدرها وتحترمها.

4- القضية ليست في ضخامة او صغر العمل الذي تقوم به وانما في رؤيتك انه انجازا .. [color=orange]

مثال: يوم الاحد اجتهد في وظيفتي وبل في يومي كله وتسعد بان الله وفقك في عمل كل ما تريده في هذا اليوم..

الغايات

من لم يكن له غايه لن تكون له فرصه…

– كثير من الناس يأكل ويشرب وتمر عليه الحياه بلا غايات .. ويمر عليه الليل والنهار دون ان يكون له اهداف في الحياه والآخره, فهو ظالم لنفسه .. والأهداف كثيره قد تكون دينيه او اجتماعيه او وظيفيه..

واريد منك ان تسأل نفسك

– ما الذين تريد ان تفعله غدا ؟ .. ما الذين تريد ان تفعله بعد اسبوع ؟ ما الذين تريد ان تفعله بعد سنه ؟

اخواني هناك خمسة امور مبدئيه واوليه ينبغي ان يلتزم فيها كل شخص ويحققها ( وهي الغايات الاولى ) وهي :

1-الصحه
2- الدين
3-التمتع في الحياه
4- والعلاقات الاجتماعيه
5-والمال

– وكل من هذه الاهداف الخمسه هناك خطه يسير بها الانسان حتى

يتمتع في حياته…

– وبعد هذه الامور الخمسه تستطيع ان تحقق الغايات الاخرى .. ولا يفوتك الوقت الا ولك اهداف .. ومن لم يكن عندك اهداف فإنك سوف تضيع مفتاح من مفاتيح التعامل مع الذات

لان سابقا قلنا ان هناك ثلاث مفاتيح تفتح لك ابواب التعامل مع الذات ..

وعن طريقها سوف تعرف كيف تتعامل مع ذاتك

وهي:

1- المعرفه -2- المحبه -3- الممراسه

يتبع

تسلم و يعطيك ألف عافيه على هذا المجهود الطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.