التعامل مع الذات

التعامل مع الذات (الجزء الثاني)

نكمل

ثالثا : الاحداث الخارجيه

اتعلمون يا اخواتي ان هناك قضيه مهمه اساسيه في هذه الحياه وهي :

ان هناك احداث خارج جسمك تحدث امامك وقد تسمعها وتشمها وتراها وتشعر بها..

وهي ليست لها تحكم فيك ابدا … فكل ما هو خارج الذات البشريه لا يجبرك ان تغضب او تضحك او تبكي وتحزن.. ولم يطلب منك ان تقوم بهذا .. كل المشاكل التي يعانيها الانسان انما يعانيه لانه:

1- لا يعرف التعامل مع ذاته.. ( لا يعرف كيف التصرف في المواقف )
2- ولا يعرف كيف ضبط انفعالاته.. ( الغضب الحزن البكاء الضحك )

مهما كانت المشاكل الخارجيه التي يواجهها ( موت ابتلاء فقر أزمه عالميه ترقيه والعلاقات الانسانيه والطلاق) فإنها لا تفعل اي شيء ولا تأثر فيك لانه حدث..

والحدث لم يجبرك ان تقوم بهذه التصرفات السلبيه او الايجابيه.. فيجب ان تفصل بين الحدث الخارجي وبين ذاتك وما يعتريها..

المشكله التي توصلنا اليها ان الانسان يعاني معاناه نفسيه عندما يفقد طريقة التعامل مع الذات.. والتحكم في انفعالاته…

فيختبص عليه كل شيء فتحدث المشاكل الاداريه والنفسيه والاجتماعيه والماديه وكل شيء لانه لا يعرف كيف يتعامل مع ذاته…


سؤال: بعض الناس قد يسأل: يا اخي ولكن هناك فعلا مواقف ومشاكل خاريجه تجبرنا على هذه التصرفات ( الغضب والحزن وغيره) وهو يحدث غصبا عنا… فماذا تقول عنها؟؟

الجواب:

اسمع القصه السياره :

رجل اشترى سياره متطوره جدا .. وكل شيء يكون بكبست زر واحده.. واراد ان يركب معه الشيخ لانه يزعم انه سوف تحل عليها البركه … خليجية
وفركبا السياره وتجولوا في المدينه.. وقام السائق بالكبس على زر المكابح دون قصد وهو لا يدري…

فتوقفت السياره فجأه .. واستغرب الرجلان .. ولم يعرفوا ماذا حدث واخذوا يبحثون عن المشكله ولم يجدوا الحل .. واصبح الشارع مزدحما جدا .. والناس قد غضبت عليهم .. وهو قد انحرجوا بشده … خليجية

لانهم يبحثون عن الزر ولم يجدوه.. فأتصلوا في الوكاله.. فأرشدوهم مكان الزر فحينما وجدوا الزر حاولوا ان يضغطوا عليه .. ولكن للأسف الزر لا يتحرك والمكابح مازلت على ما هي عليه…

فسألوا احدا من الشارع ممن توقف في الطابور.. فأتى اليهم وسحب الرز وتحركت السياره ..
….

انظروا ان السياره احدثت لنا مشكله وبل مشكله مع الآخرين وازدحم الشارع .. وبل قلنا ان السياره هي السبب وهي المشكله …

ومع ان السياره لا تتكلم ولم تجبرنا على ان نغضب او نكرهها … فقرر الرجل ان يرجع السياره الى الوكاله لصعوبتها..

وكل هذا حدث لانه لم يعرف كيف يفتح الكابح ..

اخواني واخواتي : ليس العيب في السياره وانما العيب فينا نحن .. لاننا لم نتعلم ..
وللأسف قلنا ان هذه السياره فيها مشاكل متعدده وعيوب كثيره…

هذا الذي يحدث مع البشر حينما يجدون معاناه بسبب جهلهم .. فليست الظروف الخارجيه لها علاقه.. انها الامر متعلق في كيفية التعامل مع نفسك .. بحيث يجب عليك ان تدبر هذه النفس وتتطورها..

ولهذا يا اخواني هناك ادوات من يقوم بها سوف يحدث ما يأتي :

1- ( التعلم )

2- وبعد التعلم سوف يسوق سيارته بأريحيه ويستمتع لانه يعرف كيف يتعامل معها..

بإختصار : اذا عرف الانسان كيف يتعامل مع ذاته فإنه سوف يحقق ثلاثة امور وهي:

1- التمتع في الحياه
2- وتحقيق الغايات
3- وادامة العلاقات

ولن تحقق هذه الامور الثلاثه الا بعد ان يطبق ثلاثهة عناصر وهي : ميم ميم ميم ..

اذا عرفة هذه العناصر الثلاثه سوف تعرف كيف تتعامل مع ذاتك وسوف تحقق ما ذكرناه.. والعناصر هي:

1- المعرفه
2- المحبه
3- الممراسه

وسوف اكمل شرحي للموضوع وسوف اوضح هذه العناصر الثلاثه في درس قادم .. ولكن احب ان اوضح نقطه رائعه وتحدث للكثير وهي:

ان بعض الناس حينما يتعامل مع ذاته …تجده يفكر وينشغل في الآخرين .. كقصة جحا والدينار :

حينما اضاع جحا ديناره واخذ يبحث عنه لفتره طويله .. فرآه الناس وسألوه فقال: لقد اضعت ديناري.. فساعدوا جحا وبحثوا عنه لفتره طويله جدا …

فسألوا جحا فقالوا: هل متأكد انك اضعته هنا .. فقال لهم: كلى لم يضع هنا وانما ضاع في الظلام وانا لا ارى في الظلام فقررة ان ابحث عنه في النور … خليجية

هذه القصه تنطبق على كثير من الناس لانه حينما يشعر بمعاناه في مواجهة ذاته او يواجه مشكله فإنه يلوم الاطراف الاخرى.. لانه يجد ان لوم الآخرين فيه تخفيف لتحمل المسؤوليه..

(حينما يقول ان اولادي تعبوني او زوجي عذبني ولم يسعدني في حياتي او مديري ظلمني )

هذا كله حجج حتى يتحلل ويعفى عن تحمل المسؤوليه في ان يبحث عن حل ويتحرك ويتكلم ويواجه المشكله ..

فهو مثل جحا حينما اضاع ديناره لانه يبحث حل مشكلته في المكان الخطأ .. فلهذا أقول : ان الذي يلوم الآخرين بسبب ظلمهم له.. هذا اللوم ليس في مكانه..لانه تحلل من المسؤوليه.. لانه لا يستطيع رجل على وجه الأرض ان يغضبك او يغيضك…

صح السالنك اخوي محد يروم يخلينا نعصب او يحرق اعصابنا الا نحن لانا نفتح المجال لهم ونهتم بزياده بكلامهم وفي الاخر نكون نحن الغلطانين لان ما عرفنا كيف نتصرف

تسلم اخوي استفدت وايد

دمت في حفظ الرحمن

خليجية اقتباس خليجية
خليجية المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعمرانة خليجية
خليجية
صح السالنك اخوي محد يروم يخلينا نعصب او يحرق اعصابنا الا نحن لانا نفتح المجال لهم ونهتم بزياده بكلامهم وفي الاخر نكون نحن الغلطانين لان ما عرفنا كيف نتصرف

تسلم اخوي استفدت وايد

دمت في حفظ الرحمن

خليجية خليجية

بوركتبي واحسن الله اليكي

ولنا لقاء اخر في الجزء الثالث ان شاء الله

جاري كتابة الجزء الثالث اليوم ان شاء الله
بارك الله فيك شيخنا و يعطيك ألف عافيه

عجبتني قصة جحا ؟ لو جاب سراج كان حل المشكله ؟ ههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.