الرضاعة الطبيعية تحمي الأمهات من خطر الإصابة بالسكري

خليجية

وجدت دراسة أميركية حديثة أن الأمهات اللواتي لا يرضعن أبناءهن بصورة طبيعية تتضاعف لديهن احتمالات الإصابة بداء البول السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من الحياة. وقال العلماء إن الرضاعة الطبيعية تساعد على تحول الدهون المتبقية حول البطن بعد الحمل، وهو من العوامل التي تقف وراء الحالة المرضية. ويعتقد العلماء أن تراجع معدلات الرضاعة الطبيعية في العالم الغربي ربما يساعد على تفسير الأسباب التي تقف وراء انتشار النوع الثاني من داء البول السكري بين النساء في مرحلة منتصف العمر.
وقد نُشِرت النتائج التي توصل إليها الباحثون عبر التجربة التي أجريت على 2233 امرأة تتراوح أعمارهنّ ما بين 40 و 78 عاما ً في الدورية الأميركية للطب. وقال دكتور إلينور سكوارز، الذي قاد الفريق البحثي في جامعة بتسبيرغ :" من المعروف بشكل كبير أن النظام الغذائي وممارسة الرياضة يؤثران في خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. بيد أن قلة من الناس تدرك أن الرضاعة الطبيعية تقلل أيضا ً من خطر إصابة الأمهات بالمرض في وقت لاحق عن طريق خفض الدهون في بطون الأمهات".
وتبين من خلال الدراسة أن ربع السيدات اللواتي لم يرضعن رضاعة طبيعية أصبنَ بداء البول السكري من النوع الثاني وكنَّ أكثر عرضة بمقدار الضعف تقريبا ً للإصابة بالمرض مقارنة ً بالسيدات اللواتي خضن تجربة الرضاعة الطبيعية أو لم يسبق لهن الإنجاب. وعلى النقيض من ذلك، اتضح أن السيدات اللواتي أرضعن بصورة طبيعية جميع أبنائهن لم يَكُنَّ أكثر عرضة للإصابة بالسكري عن السيدات اللواتي بقين من دون أطفال. وتلفت صحيفة الدايلي ميل البريطانية في هذا الجانب إلى أن المملكة المتحدة لديها واحد من أدنى معدلات الرضاعة الطبيعية في أوروبا، في الوقت الذي لم يسبق سوى لواحدة من بين ثلاث أمهات جديدات أن حاولن الإرضاع بصورة طبيعية مقارنة ً بنسبة قدرها 2 % في السويد.
وقد سبق للفريق البحثي الأميركي نفسه أن وجد في دراسة بحثية سابقة أن الرضاعة الطبيعية قد توفر الحماية للأمهات من النوبات القلبية والسكتات الدماغية في وقت لاحق في الحياة. في حين أظهرت الدراسة الحديثة أن الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة شهر واحد على الأقل يؤدي إلى انخفاض بنسبة 10 % في معدلات الإصابة بالسكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكولسترول – وهي العوامل التي تساهم في الإصابة بأمراض القلب – مقارنة ً بالسيدات اللواتي لم يسبق لهن خوض تجربة الرضاعة الطبيعية. وفي الوقت ذاته، أشار خبراء لدى دائرة الصحة الوطنية NHS في بريطانيا إلى أن الرضاعة الطبيعية تمنح الأطفال الرضّع جميع العناصر الغذائية التي يكونون في حاجة إليها خلال الستة الأشهر الأولى من حياتهم.

وعليڪم آلسلام ورحمۃ اللـﮧ وبرڪاتـﮧ

صدق صدق الراضاعۃ الطبيعيۃ واايد وااايد تحمي هب

بس مـטּ السڪري حتى تعطي الياهل مناعۃ مـטּ اشياء واايد

بس في وقتنا الحالي تلقى بعض هب ڪل الامهات ايعودوטּ عيالهم

على المراضع صح انـﮧ الطبيعيۃ بعد وياها المراضع ماعليـﮧ اما مرضعۃ

بس ما يستوي آصلا الحليب الصناعي ابدا هب شرا الطبيعي وما يتقارטּ معاه ..~

وسلمت اخويۃ ع الموضوع المفيد وإטּ شاء اللـﮧ

اي ام تقراه تستنفع ,‘ وربي يحفظڪ ..~

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.