الفكاهة والمزااح

الفكاهة والمزااح….

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…

موضوع قريته وحبيته وحبيت أشارك به معاكم…
موضوع طويل… بس يستاهل انه تقروونه…. :rolleyes1

للشيخ الدكتور/ يوسف القرضاوي

خليجية

الضحك من خصائص الإنسان، فالحيوانات لا تضحك؛ لأن الضحك يأتي بعد نوع من الفهم والمعرفة لقول يسمعه، أو موقف يراه، فيضحك منه. ولهذا قيل: الإنسان حيوان ضاحك، ويصدق القول هنا: أنا أضحك، إذا أنا إنسان.

والإسلام – بوصفه دين الفطرة – لا يُتصور منه أن يصادر نزوع الإنسان الفطري إلى الضحك والانبساط، بل هو على العكس يرحب بكل ما يجعل الحياة باسمة طيبة، ويحب للمسلم أن تكون شخصيته متفائلة باشة، ويكره الشخصية المكتئبة المتطيرة، التي لا تنظر إلى الحياة والناس إلا من خلال منظار قاتم أسود.

قدوتنا الرسول صلى الله عليه وسلم

وأسوة المسلمين في ذلك هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كان – برغم همومه الكثيرة والمتنوعة – يمزح ولا يقول إلا حقاً، ويحيا مع أصحابه حياة فطرية عادية، يشاركهم في ضحكهم ولعبهم ومزاحهم، كما يشاركهم آلامهم وأحزانهم ومصائبهم.

يقول زيد بن ثابت، وقد طُلب إليه أن يحدثهم عن حال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:[ كنت جاره، فكان إذا نزل عليه الوحي بعث إليّ فكتبته له، فكان إذا ذكرنا الدنيا ذكرها معنا، وإذا ذكرنا الآخرة ذكرها معنا، وإذا ذكرنا الطعام ذكره معنا، قال: فكل هذا أحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ]. [رواه البيهقي].

وقد وصفه أصحابه بأنه كان من أفكه الناس. وقد رأيناه في بيته – صلى الله عليه وسلم – يمازح زوجاته ويداعبهن، ويستمع إلى أقاصيصهن، كما في حديث أم زرع الشهير في صحيح البخاري. وكما رأينا في تسابقه مع عائشة رضي الله عنها، حيث سبقته مرة، وبعد مدة تسابقا فسبقها، فقال لها: هذه بتلك!

وقد روى أنه وطَّـأ ظهره لسبطيه الحسن والحسين، في طفولتهما ليركبا، ويستمتعا دون تزمت ولا حرج، وقد دخل عليه أحد الصحابة ورأى هذا المشهد فقال: نعم المركب ركبتما، فقال عليه الصلاة والسلام: [ ونِعم الفارسان هما ]!.

ورأيناه يمزح مع تلك المرأة العجوز التي جاءت تقول له: ادع الله أن يدخلني الجنة، فقال لها: [يا أم فلان، إنّ الجنة لا يدخلها عجوز]! فبكت المرأة، حيث أخذت الكلام على ظاهره، فأفهمها: أنها حين تدخل الجنة لن تدخلها عجوزاً، بل شابة حسناء، وتلا عليها قول الله تعالى في نساء الجنة:[ إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء {35} فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا {36} عُرُبًا أَتْرَابًا {37}ً]. [ الواقعة 35-37 والحديث أخرجه الترمذي].

وجاء رجل يسأله أن يحمله على بعير، فقال له عليه الصلاة والسلام: [لا أحملك إلا على ولد الناقة] ! فقال: يا رسول الله، وماذا أصنع بولد الناقة؟! – انصرف ذهنه إلى الحُوار الصغير – فقال: [ وهل تلدُ الإبلَ إلا النوق؟ ] . [رواه الترمذي] .

وقال زيد بن أسلم: إن امرأة يقال لها أم أيمن جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إن زوجي يدعوك، قال: [ومن هو؟ أهو الذي بعينه بياض؟] قالت: والله ما بعينه بياض! فقال: [بلى إنّ بعينه بياضاً] فقالت: لا والله، فقال صلى الله عليه وسلم: [ما من أحد إلا بعينه بياض] [رواه ابن أبي الدنيا]، وأراد به البياض المحيط بالحدقة.

وقال أنس: كان لأبي طلحة ابن يقال له أبو عمير، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتيهم ويقول: [يا أبا عمير ما فعل النُّغَير؟ ] [متفق عليه] النغير كان يلعب به وهو فرخ العصفور.

عائشة وسودة رضي الله عنهما

وقالت عائشة رضي الله عنها؛ كان عندي رسول الله صلى الله عليه وسلم وسودة بنت زمعة فصنعت حريرة – دقيق يطبخ بلبن أو دسم – وجئت به، فقلت لسودة: كلي، فقالت: لا أحبه، فقلت: والله لتأكلن أو لألطخن به وجهك، فقالت: ما أنا بذائقته، فأخذت بيدي من الصحفة شيئاً منه فلطخت به وجهها، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس بيني وبينها، فخفض لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ركبتيه لتستقيد مني، فتناولت من الصفحة شيئاً فمسحت به وجهي! وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك. [ رواه أبو يعلى ].

وروي أن الضحاك بن سفيان الكلابي كان رجلاً دميماً قبيحاً، فلما بايعه النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن عندي امرأتين أحسن من هذه الحميراء – وذلك قبل أن تنزل آية الحجاب – أفلا أنزل لك عن إحداهما فتتزوجها!وعائشة جالسة تسمع، فقالت: أهي أحسن أم أنت؟ فقال: بل أنا أحسن منها وأكرم، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم من سؤالها إياه؛ لأنه كان دميماً.

وكان صلى الله عليه وسلم يحب إشاعة السرور والبهجة في حياة الناس، وخصوصاً في المناسبات مثل الأعياد والأعراس.

ولما أنكر الصديق أبو بكر رضي الله عنه غناء الجاريتين يوم العيد في بيته وانتهرهما، قال له: [ دعهما يا أبا بكر، فإنها أيام عيد ]!

وفي بعض الروايات:[حتى يعلم يهود أنّ في ديننا فُسحة].

وقد أذن للحبشة أن يلعبوا بحرابهم في مسجده عليه الصلاة والسلام في أحد أيام الأعياد، وكان يحرضهم ويقول : [ دونكم يا بني أرفدة] .

وأتاح لعائشة أن تنظر إليهم من خلفه، وهم يلعبون ويرقصون، ولم ير في ذلك بأساً ولا حرجاً.

واستنكر يوماً أن تُزف فتاة إلى زوجها زفافاً صامتاً، لم يصحبه لهو ولا غناء، وقال: [هلاّ كان معها لهو؟ فإن الأنصار يعجبهم اللهو، أو الغزل] . وفي بعض الروايات :[ هلاّ بعثتم معها من تغني وتقول: أتيناكم أتيناكم … فحيونا نحييكم ] .

وكان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن تبعهم بإحسان في خير قرون الأمة يضحكون ويمزحون، اقتداءً بنبيهم صلى الله عليه وسلم واهتداءً بهديه، حتى أن رجلاً مثل عمر بن الخطاب – على ما عُرف عنه من الصرامة والشدة – يُروى عنه أنه مازح جارية له، فقال لها: خلقني خالق الكرام، وخلقك خالق اللئام! فلما رآها ابتأست من هذا القول، قال لها مبيناً: وهل خالق الكرام واللئام إلا الله عز وجل؟!

وقد عُرف بعضهم بذلك في حياته صلى الله عليه وسلم، وأقره عليه، واستمر على ذلك من بعده ، وقبله الصحابة، ولم يجدوا فيه ما ينكر، برغم أن بعض الوقائع المروية في ذلك لو حدثت اليوم لأنكرها معظم المتدينين أشد الإنكار، وعدوا فاعلها من الفاسقين أو المنحرفين!

من هؤلاء المعروفين بروح المرح والفكاهة والميل إلى الضحك والمزاح: النعيمان بن عمر الأنصاري رضي الله عنه، الذي رويت عنه في ذلك نوادر عجيبة وغريبة.

وقد ذكروا أنه كان ممن شهد العقبة الأخيرة، وشهد بدراً وأحداً، والخندق، والمشاهد كلها.

روى عنه الزبير بن بكار عدداً من النوادر الطريفة في كتابه "الفكاهة والمرح" نذكر بعضاً منها…

قال: وكان لا يدخل المدينة طُرفة إلا اشترى منها، ثم جاء بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: هذا أهديته لك، فإذا جاء صاحبها يطلب نعيمان بثمنها، أحضره إلى النبي صلى الله عليه وسلم قائلا ً: أعط هذا ثمن متاعه، فيقول:

"أو لم تهده لي" ؟ فيقول: إنه والله لم يكن عندي ثمنه، ولقد أحببت أن تأكله! فيضحك، ويأمر لصاحبه بثمنه.

وأخرج الزبير قصة أخرى من طريق ربيعة بن عثمان قال: دخل أعرابي على النبي صلى الله عليه وسلم، وأناخ ناقته بفنائه، فقال بعض الصحابة للنعيمان الأنصاري: لو عقرتها فأكلناها، فإنّا قد قرمنا إلى اللحم؟ ففعل، فخرج الأعرابي وصاح: واعقراه يا محمد! فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "من فعل هذا"؟ فقالوا: النعيمان، فأتبعه يسأل عنه حتى وجده قد دخل دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب، واستخفى تحت سرب لها فوقه جريد، فأشار رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم حيث هو فأخرجه فقال له: "ما حملك على ما صنعت؟ قال: الذين دلوك عليّ يا رسول الله هم الذين أمروني بذلك قال: فجعل يمسح التراب عن وجهه ويضحك، ثم غرمها للأعرابي.

هل تشترون عبداً؟

ومن الطرائف أن صحابياً آخر من أهل الفكاهة والمزاح، استطاع أن يوقع نعيمان في بعض ما أوقع فيه غيره من "المقالب" كما في قصة سويبط بين حرملة معه، وكان ممن شهد بدراً أيضاً، قال ابن عبد البر في "الاستيعاب" في ترجمة سويبط رضي الله عنه، وكان مزاحاً يفرط في الدعابة، وله قصة ظريفة مع نعيمان وأبي بكر الصديق رضي الله عنهم ، نذكرها لما فيها من الظرف، وحسن الخُلق.

وروي عن أم سلمة قالت: خرج أبو بكر الصديق رضي الله عنه في تجارة إلى بصرى قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم بعام، ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة، وكانا قد شهدا بدراً، وكان نعيمان على الزاد، فقال له سويبط – وكان رجلاً مزّاحاً -: "أطعمني فقال: لا، حتى يجيء أبو بكر رضي الله عنه، فقال:أما والله لأغيظنك، فمروا بقوم فقال لهم سويبط، تشترون مني عبداً؟ قالوا: نعم، قال: إنه عبد له كلام، وهو قائل لكم: إني حر، فإن كنتم إذا قال لكم هذه المقالة تركتموه، فلا تفسدوا عليّ عبدي، قالوا: بل نشتريه منك، قال: فاشتروه منه بعشر قلائص، قال: فجاؤوا فوضعوا في عنقه عمامة أو حبلاً، فقال نعيمان:

إن هذا يستهزئ بكم، وإني حر، لست بعبد، قالوا: قد أخبرنا خبرك، فانطلقوا به، فجاء أبو بكر رضي الله عنه، فأخبره سويبط فأتبعهم، فرد عليهم القلائص وأخذه، فلما قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه قال: فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه منها حولاً .

هكذا كانوا

ولا ريب أن هناك من الحكماء والأدباء والشعراء من ذم المزاح، وحذّر من سوء عاقبته، ونظر إلى جانب الخطر والضرر فيه، وأغفل الجوانب الأخرى.

ولكن ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه أحق أن يُتبع، وهو يمثل التوازن والاعتدال.

وقد قال لحنظلة حين فزع من تغير حاله في بيته عن حاله مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، واتهم نفسه بالنفاق: [يا حنظلة؛ لو دمتم على الحال التي تكونون عليها عندي لصافحتكم الملائكة في الطرقات، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة، وهذه هي الفطرة، وهذا هو العدل].

روى ابن أبي شيبة عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: لم يكن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم متحزقين ولا متماوتين، كانوا يتناشدون الأشعار، ويذكرون أمر جاهليتهم، فإذا أريد أحدهم على شيء من أمر دينه دارت حماليق عينيه كأنه مجنون .

والتحزق ـ كما يقول الإمام الخطابي ـ : التجمع وشدة التقبض. وفي النهاية لابن الأثير: متحزقين: أي منقبضين ومجتمعين.

وسئل ابن سيرين عن الصحابة: هل كانوا يتمازحون؟ فقال: ما كانوا إلا كالناس. كان ابن عمر يمزح وينشد الشعر.

وعلى كل حال، لا يجهل مسلم أن الإسلام لا يؤخذ من سلوك فرد أو مجموعة من الناس، يخطئون ويصيبون، والإسلام حُجة عليهم، وليسوا هم حُجة على الإسلام، إنما يؤخذ الإسلام من القرآن والسنة الثابتة.

خليجية

منقوول من موقع لها أون لاين
www.lahaonline.com

اختكم
وردة جوري

هالمره الثانيه ادش

طبعا أكمل قرايه الموضوع

موضوع حلو وشيق

والدين دين رحمه للعباد ففيه كل شي من جد ومرح فوقت للعباده والعمل ووقت للمرح والتسليه

وهذا شجع الكثير من الكفار اللي تعمقوا وفهموا الاسلام بالمفهوم الصح فأسلموا

تسلمين يالغاليه ع الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…

مشكورة اختي سراب على طلتج الحلووووة…

وفعلا دينا دين وسطية… وشلون مايكون جي وهو دين الحق سبحانه خالق البشر والعالم بهم…

والله يعطيج العافية..

تسلمين الشيخة على الموضوع

تحيااتي لج

موضوع الصرااحه حلوو

وانا دايما ابا اكلم الناس عن هاي السالفه

ليييش العبوس في ويوه الناس (عفان الله) فيه ناس ماتشوف ابتساامتهم ولا شكل اسنانهم الا بلمناسبات

ماقلنا شقو الحلج واظحكوا جدام كل العالم (الأبتسامه في وجه اخيك صدقه) لاااكن ماافي فايده

والأكثار منه بعد مب زيين بس كوون انسان

ومثل ماقلتي

انا ابتسم اذن (انا انسان)

وقدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وتسلميين ياورده على هلموضوع الحلووو

جزيتي الخير اوخيتي على الموضوع الحلو والطيب

والمستفاد منه ان شاء الله

نترقب كل طيب ومفيد منج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….

الله يسلمك اخووي همس وتسلم على المرور….

اختي Miss مشكورة على مرورج وردك الطيب…
وفعلا المتدينين المفروض ماينسون انه الابتسامة لها دوور كبير لتدخل قلب اي انسان…
والروح الحلوة… تسااهم بشكل كبير فتيسير نشر الدعوة…

والله يعطيج العافية

اخوي خيماوي…
تسلم على المرور والرد والله يعطيك العافية

تسلمين حبوبه على هالموضوع الطيب

والله يعطيج الصحة والعافية

وبالتوفيق ان شاء الله تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….

الله يسلمج اختي ويعافيج من الشر…

ومشكورة على المرور

خليجية

خليجية

خليجية

خليجية

خليجية

خليجية

خليجية هي احلى وحده

أخوكم : جوكر ملكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.