المستحضرات المحظورة التي تضر بالجسد و يستعملها الكثيرون

بسم الله الرحمن الرحيم
اتمنى ما تستخدمون هالمستحضرات …>> عشانكم ^_^

التاريخ: 12 أبريل 2020
بعض المستحضرات المحظورة مجهولة المنشأ. تصوير: باتريك كاستيلو
أصدرت وزارة الصحة قائمة تشمل 12 مستحضراً، عشبية وكيميائية للتجميل، مغشوشة وتحوي مواد خطرة وسامة، تستخدم لتبييض الجسم، وتفتيح لون البشرة، ونفخ الخدود، وتكبير الصدر والأرداف.
وتشير القائمة التي حصلت «الإمارات اليوم» على صورة منها، أن بعض تلك المستحضرات مخلوط بمادة الزئبق السامة، ومنها منتجات خالية من المواد الفعالة التي تحقق الادعاء الطبي، وبعضها مغشوش، أو عبارة عن خليط من السكر والماء. ووجهت الوزارة تحذيرها إلى جهات حكومية عدة، من بينها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وهيئتا الصحة في دبي وأبوظبي، ووزارة البيئة والمياه، لحظر استخدام تلك المنتجات.

.

وتفصيلاً، أصدرت وزارة الصحة الأسبوع الماضي تحذيراً من 12 منتجاً تستخدم في أغراض دوائية وتجميلية، خطرة ومغشوشة منتجة في دول عربية وآسيوية، مثل المغرب ولبنان والسعودية، وبعضها مجهول المنشأ.
وتحذر القائمة من كريم «خلطة الملكة الطبيعية»، المستخدم لتبييض الوجه، إذ إنه مغشوش بمادة الزئبق السامة، ومتضمن مادة كيميائية، بالمخالفة للادعاء بأنه أعشاب طبيعية. كما حذرت من كريم «الماسة»، الذي يستخدم لتبييض الوجه، إذ إنه مغشوش بمادة كيميائية، وكريم ((العروسة)) الذي تنتجه شركة لبنانية، وتدعي بأنه أعشاب طبيعية، لكن اتضح أنه مخلوط بمادة كيميائية.

وتضمنت القائمة تحذيراً لكريم «أثير» المستخدم لتبييض وتنعيم البشرة، وهو مجهول المنشأ، وتبين أنه خالٍ من المواد الفعالة التي تحقق الادعاء الطبي، كما حذرت الوزارة من كريم «بيوتي» المصنع من قبل شركة لبنانية، ويتم الترويج له باعتباره نافعاً لنفخ الخدود، لكن ظهر أنه خالٍ من المواد الفعالة، وتعبئته رديئة جداً، ويفتقر أسس التصنيع الجيد.
ودعت القائمة إلى الحذر من منتجات تايلاندية الصنع، منها كريم «هيب اب»، الذي يروج له باعتباره مفيداً لنفخ وتكبير الأرداف، على الرغم من أنه خالٍ من المواد التي تفيد بهذا الادعاء، والأمر نفسه لكريم «كلاسيك مود» المروج له باعتباره يحقق تكبير ونفخ الصدر، وهو خالٍ من المواد الفعالة. وذكرت وزارة الصحة أن عسل «عنبرية الملكة»، الذي يروج له باعتباره عسلاً لتسمين الخدود والوجه، ما هو إلا خليط من سكر محروق وماء، وليس عسلاً، إضافة إلى أن تعبئته رديئة جداً، مشيرة إلى أن كريم «كابور» المستخدم لتبييض البشرة، مغشوش بمادة كيميائية، على الرغم من أنه يحمل ادعاء بأنه أعشاب طبيعية.
وتضمنت القائمة تحذيرات من ثلاثة كريمات أخرى، خالية من المواد الفعالة، هي كريم «حنان» المروج له باعتباره يؤدي إلى تسمين الأرداف والفخذين، وكريم «حنان لتكبير الصدر»، وكلاهما مصنعان في شركة سعودية، إضافة إلى كريم «نورت» مجهول المنشأ، ويستخدم لتبييض الجلد، على الرغم من أنه خالٍ من المواد الفعالة التي تحقق الادعاء الطبي.
وقال خطاب للوزارة موقّع من وكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص، الدكتور أمين حسين الأميري، حصلت «الإمارات اليوم» على صورة منه، إن هيئة الغذاء والدواء السعودية حذرت من تلك المنتجات المغشوشة، موضحاً أن التحذير من هذه المنتجات «يأتي انطلاقاً من الحرص على صحة المواطن والمقيم في الدولة، مطالباً باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالتأكد من عدم تسويق تلك المنتجات
في الدولة»، مشيراً إلى أن «تلك المنتجات غير مسجلة في وزارة الصحة».

المنتجات المحظورة

كريم «خلطة الملكة الطبيعية» المستخدم لتبييض الوجه.
عسل «عنبرية الملكة» لتسمين الخدود والوجه.
كريم «الماسة» المستخدم لتبييض الوجه.
كريم «العروسة» لتفتيح الإبط.
كريم «أثير» المتسخدم لتبييض وتنعيم البشرة.
كريم «هيب اب» لنفخ وتكبير الأرداف.
كريم «كلاسيك مود» لتكبير ونفخ الصدر.
كريم «كابور» المستخدم لتبييض البشرة.
كريم «حنان» لتسمين الأرداف والفخذين.
كريم «حنان» لتكبير الصدر.
كريم «نورت» لتبييض الجل

السلـآم عليڪمّ ورحمـۂ الله وبرڪـِآتـۂ

يَسّعِدلّېـےْ صّبآآآحجّ وْ مسـِآج بڪـِلّ خييرّ وطـِآآعـَـۂ ..~

ﯞ ربّېـے يعطيجّ العـِآآفيـۂ عالطرحّ الغـآوي

ﯞ نتريـَآآ الزودّ مـن صـﯞبجّ يـآلغلـآ

ﯞ لـِآآ تبطيـنّ علينـَآ بالمـﯞآضيع الغـِآآويـۂ

ﯞ ربّېـےْ لـَآآ هـِآنجّ ولـِآآ هـّآن مقـِدآرجّ

ﯞ اعتلىّ شـآنجَ شيختيَ

تقّبلَېـےخطفتيَ الڪشوخيـۂ

أפֿـِتجّ الحشيّمـۂ {رفيعه الشان}

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.