قصه واقعيه

وهي قصة الفتاة في الابتدائية مع مديرة المدرسة
وهي قصة واقعية حدثت في هذا الزمان تتحدث عن طالبة في الابتدائية كانت هذه الطالبة تذهب إلى المدرسة كل يوم بانتظام دون كلل أو ملل ليست متفوقة كثيراً لكنها كانت تبذل جهدها لتصل إلى النتيجة المرجوة هذه الفتاه الصغيرة مكافحة لأبعد الحدود ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لاحظتها العاملة ( الفراشة ) في المدرسة أنها تدخل إلى المدرسة والحقيبة غير ممتلئة وتخرج والحقيبة ممتلئة !!!! مما شد انتباه العاملة وأخذت تراقبها لعدة أسابيع …. وتشاهد نفس لمشهد … مما أدى أن العاملة في المدرسة أعطت المديرة خبرا بما تشاهده فطلبت المديرة من الفتاة أن تأتي إليها بعد نهاية الدوام أتت الطالبة والحقيبة ممتلئة كالعادة فطلبت منها المديرة أن تفتح حقيبة لترى ما بها ففتحت الطالبة الحقيبة فتات الخبز والسندويشات الذي يتبقى من الطالبات إنها تجمع بقايا الطعام في الساحة لتطعم أخوتها الصغار لتطعم أمها
هل تخيلتم الوضع …… الحمد لله على النعمة والصحة
ونصيحتي …….. لا تترددوا ببذل الصدقة وإخراج الزكاة
فهناك الكثير من الفقراء والمحتاجين
ارجوا ان تبذلوا انفسكم على فعل الخيرات والدعاء لى ولوالدي والمسلمين جميعا

لا حول ولا قوة الا بالله

انا من النوع اللي يحب يصدق على المساكين

والمحتاجين والحمدلله مش مقصر

مشكوره اختي الغاليه

بنت السعوديه على الموضوع المحزن
والمهم في وقت واحد

ننتظر المزيد

لا حول ولا قوة الا بالله

صدق ادنيا غداره

سبحان الله..

طفلة وتجمع أكل لأهلها…

لا حول ولا قوة…

تسلمين حبيبتي على القصة المحزنة.

دمتي بسهاله…

تسلمولي ع مروركم
[move=right]لا حول ولا قوة الا بالله[/move]
لا حول ولا قوة الا بالله

تسلمين اختي على هاي القصه

لا هنتي

الصغيرونه

لا حول ولا قوة الا بالله

يسلمو يالغلا ع القصه

نتريا يديدج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.