موظف حكومي يروّج المخدّرات بين الشباب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خليجية

ألقت الإدارة العامة لمكافحة المخدّرات في شرطة دبي، القبض على موظف (خليجي) يعمل في دائرة حكومية بتهمة حيازة وترويج المخدرات داخل الإمارات وفي دول أخرى مجاورة.
وقال مدير الإدارة، اللواء عبدالجليل مهدي العسماوي، إن المتهم الذي يدعى «سلمان.م.ع.ش» يعد من المروجين الخطرين، حيث استمر نشاطه لسنوات طويلة دون أن يتم كشفه، متستراً بوظيفته الحكومية وانتمائه إلى أسرة معروفة.
وأضاف أن جهود الإدارة في الإيقاع بالمتهم استمرت فترة تصل إلى نحو عام بعدما تلقت معلومات موثوقة حول عمله موزعاً محلياً للمخدرات لمصلحة تاجر كبير يقيم في إحدى الدول الآسيوية، ويستهدف فئة الشباب من المواطنين داخل الدولة وفي بلاد مجاورة.

تحت المراقبة
أشار العسماوي إلى أن فريق المكافحة وضع المتهم تحت الرقابة اللصيقة، لكن الأخير كان حذراً للغاية ويتصرف بطريقة احترافية تحول دون ضبطه متلبساً أو إثبات شيء ضده، لافتاً إلى أنه استأجر فيلا مستقلة عن فيلته الخاصة استخدمها في تخطيط وتنفيذ عملياته، كما أنه كان ينفق بترف شديد ويملك سيارة فارهة.
وتابع ان فريق العمل في القضية توصل إلى معلومات مهمة من خلال التنسيق مع مصادر وأجهزة خارجية حول تكليف التاجر الآسيوي، المتهم بتسليم كمية من الهيروين إلى شخص في دبي وطلب منه التصرف بحذر وعدم تسليم المخدرات بنفسه، مبيناً أنه تسلّم الثمن سلفاً.
وأوضح أن المتهم أخفى كيس الهيروين في أحد الأماكن في منطقة الورقاء، بعدما اتفق مع المشتري على استلامها بنفسه، وبعد إتمام العملية تحت مراقبة فريق المكافحة تم القبض على المتهم في منطقة الحمرية ومواجهته بالأدلة القاطعة على تورطه في العملية الأخيرة، فاعترف تفصيلياً بجريمته.

شرائح مستهدفة
قال مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، إن المتهم أقر بمعلومات مهمة حول علاقته بالتاجر الآسيوي وطرق توزيع المخدرات في الداخل، مشيرا إلى أنه كان يستهدف شريحة الشباب ويروّج بينهم سمومه بطريقة احترافية أبعدت عنه الشبهات كلياً لمدة سنوات.
وأضاف العسماوي أن المروّج كان من أهم موزعي التاجر الرئيس في تلك الدولة الآسيوية، لافتاً إلى أن القبض عليه أصاب التاجر بالارباك الشديد، خصوصاً بعدما تبين أن هناك تنسيقاً رفيع المستوى مع أجهزة المكافحة في الدولة التي ينتمي إليها.
وأشار إلى أن المتهم كان سبباً، للأسف، في وقوع كثير من الشباب في فخ الإدمان، نظراً لإلمامه بطبيعة المجتمع الإماراتي والخليجي وانتقاء زبائنه بشكل جيد، مؤكدا أن فريق العمل في القضية بذل جهداً كبيرا، وصبر على المتهم شهوراً حتى أحكم الكمين حوله، ثم قبض عليه بعدما جمع الأدلة اللازمة لإدانته.
وأفاد العسماوي بأن الإدارة التي كان يعمل فيها المتهم في إحدى الدوائر الحكومية اشتبهت فيه كذلك طوال الشهور الأخيرة، بعدما حامت الشكوك حول تورّطه في أكثر من قضية، فضلاً عن طبيعة تصرفاته التي اتسمت بالبذخ الشديد، ما أدى إلى وضعه تحت المراقبة حتى قُبض عليه، لافتاً إلى أنه لم تسبق إدانته عملياً في جرائم.

680 قضية مخدّرات خلال 11 شهراً
سجلت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي 680 قضية مخدرات منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر نوفمبر الماضي، تورط فيها 962 شخصاً.
وقال مدير الإدارة، اللواء عبدالجليل مهدي العسماوي، إن الكميات المضبوطة من المخدرات شملت 747 كيلوغرام حشيش، و152أ كيلوغرام هيروين، و18 كيلوغرام أفيون، و44 كيلوغرام كوكايين، و38 كيلوغراماً من مخدر الكريستال، بالإضافة إلى أنواع أخرى من المخدرات والمؤثرات العقلية. وأضاف أن قائمة المتورطين في تلك القضايا تضم 319 متعاطياً، و67 تاجر مخدرات، و142 مروجاً، و189 جالباً للمخدرات، و230 متهماً بالحيازة، و15 شخصاً بتهمة الاستيراد.

تسلمين ختيه ع الطرح ربي يعطيج العااافيه
وعليڪم السلام ورحمۃ اللـﮧ وبرڪاتـﮧ

صبـــآح آلخيــر خليجية

زيـטּ انهم مسڪوه استغفر اللـﮧ‘

وإטּ شاء اللـﮧ تتنضفّ بلادنــآ مـטּ هالسموم

سلمتي الشووق ع الخبر ولآهنتي الغــآلي ..~

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.