يقولون الرجال احسن من النساء في السواقه

النساء أكثر براعة من الرجال في قيادة السيارات

دحضت دراسة أميركية مجددا الفكرة السائدة عن عدم براعة النساء وراء مقود السيارة، حيث بينت ان النساء يقدمن أفضل من الرجال ويتعرضن اقل منهم لحوادث سير مميتة.
وأفادت الدراسة ـ التي أجراها باحثون من جامعة كارنيغي ميلون ـ أن الرجال معرضون بنسبة 78% اكثر لخطر الوفاة خلف المقود من النساء، استنادا إلى عدد الكيلومترات التي يجتازونها.
أعدت الدراسة بناء على طلب الجمعية الأميركية للسيارات المهتمة بالحفاظ على السلامة على الطرق، واعتمدت استمارة تفاعلية، حيث طلب من كل سائق ان يدخل بيانات عن جنسه وعمره والساعة والمنطقة التي يقود فيها، ونوع السيارة لمعرفة حجم خطر تعرضه لحادث مميت.
يقول ديفيد جيرار الباحث في السياسة الحكومية في جامعة كارنيغي ميلون والمشرف على الدراسة، لقد تم من قبل إثبات تفوق النساء في حسن القيادة على الرجال حتى وان كان من الصعب تغيير الأفكار السائدة لدى الناس.
وفي حال احتساب إجمالي عدد حوادث السير المميتة في الولايات المتحدة بين 1999 و,2004 فقد بلغ عدد الحوادث التي كان فيها السائق رجلا 116493 حادثا، مقابل 40381 حادثا كانت تقود فيها امرأة. ومنذ ,1998 بات عدد النساء الحاصلات على إجازات قيادة مساوياً لعدد الرجال في الولايات المتحدة.
ويقول روس ريدر، المتحدث باسم معهد التأمين على السلامة على الطرق السريعة (انشورنس انستيتوت فور هاي واي سايفتي) ان ‘’الرجال يجازفون خلف المقود أكثر من النساء، فهم يقودون على رغم شربهم للكحول ولا يضعون حزام الامان’’.
ويقول مايكل باري، المتحدث باسم معهد معلومات التأمين (انشورنس انفورمايشن انستيتوت) ان شركات التأمين نفسها والتي تحدد أسعارها استنادا إلى تاريخ السائق وعدد الكيلومترات التي يجتازها سنويا، تمنح أسعاراً مخفضة للنساء.
ويقول مايكل باري ان الدراسة بينت اتجاها يشير إلى أن النساء يدفعن اقل لتأمين سيارتهن من الرجال، وان كانت شركات التامين تقول إنها تحدد المخاطر المتوقعة كل حالة على حدة’’.
وتفيد أرقام شركات التأمين بأنه في سنة 2022 (آخر سنة تتوفر أرقام بشأنها) شهدت الولايات المتحدة حصول 46200 حادث مميت كان الرجل فيها خلف المقود، مقابل 16800 حادث كانت تقود خلالها امرأة.
أما بالنسبة للحوادث الأقل خطورة، فلا يوجد فرق شاسع، حيث بلغت حوادث السيارات التي كان يقودها رجال 2,11 مليون حادث، مقابل 8 ملايين حادث حين كان السائق امرأة.
ويعرض الموقع التفاعلي للجمعية الأميركية للسيارات مفاجآت أخرى، حيث ان عدد الحوادث المميتة يكون اكبر في الصيف مقارنة مع الشتاء، على عكس ما يمكن ان يعتقد، كما ان مخاطر الموت خلف المقود تتساوى سواء كان السائق شابا في سن 18 عاما أو امرأة مسنة في الثمانين.
وفي منتصف ليل السبت، يزداد خطر تعرض رجل خلف المقود لحادث مميت ثلاث مرات عن امرأة تقود في الساعة نفسها. وفي المقابل، تتساوى مخاطر الرجال والنساء في التعرض لحادث مميت صباح الأحد، عند التوجه إلى الكنيسة، وهي متدنية جدا.

خخخخخ

العنوان غير… والكلام اللي داخل العكس…

مشكور عالموضوع…

بس اعتقد الرجال أجرأ في السواقة..

شكلهم استخفو الاماريكان

مشكوره اختي

هههههههههههههههه

sv6 ماعيبه الموضووع ههههههههههههههههه

احم احم….محد يحس فينا الا الامريكاان…لووووووول

مشكوووور خووي ع الطرح…^ــ^

== عف عف ==

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.