ورشة عمل : القيادة المتقدمة ومهارات الادارة للفترة من 2 الى 11 نوفمبر 2017 م .

الدار العربية للتنمية الادارية
بالتعاون مع
الإتحاد الدولي لمؤسسات التنمية البشرية
International Federation for Human Development Institutions
بإعتماد : معهد المدراء المحترفين IPM
Institute of Professional Managers
ورشة عمل
( القيـادة المتقدمـة ومهـارات الإدارة )
كوالالمبور – ماليزيا للفترة من 2 الى 11 نوفمبر 2017 م

بهدف تنمية مهارات أعضاء الإدارة العليا فى تطوير أدائهم الإداري لزيادة فعاليتهم فى إدارة منظماتهم وتحقيق نموها وازدهارها؛ كانت هذه الفعالية والتي تعــرض للعــديد مــن المحاور منها: مفــاهيم الإدارة المتقدمة وما هي أهدافهـا وأهميتهــا ومستوياتها ودور المديــرين في بيئة الأعمـال المعـاصرة، وأيضـاً فن قيادة الآخرين وما هو مفهـوم القيادة وعناصــر القيـادة الفعالة وأهمية القيادة وأنواعهـا ودور القائد فـي زيـادة فاعلية الأداء، وكذا ما هي المهارات المتقدمة للإدارة والقيـادة سـواء كانت مهــارات فنية أو فكريــة ومهــارات الاتصال، وما هي التحديات التي تواجـه القــادة والمديــريـن، وأخـيراً ما هـي الاتجــاهات الحــديثة فـي الإدارة، الاتجاهات الحديثة في القيادة، سمات القائد في القرن الواحد و العشرين .
مستهدفين في ذلك : مدراء العمـوم والإدارات والوحـدات والأقســام والمرشحون لشغل تلك الوظائف بالـوزارات والـهيئات والمـؤسسات والمصـالح والمـنظمـات والمجالس والأجهزة الرقابية والخدمية وكل ذي صلة .

وبهذه المناسبة يسعدنا دعوتكم للمشاركة وتعميم خطابنا على المهتمين بمــوضوع البرنامج وإفادتنا بمن تقترحون توجيه الدعوة لهم علماً بأن رسوم الاشتراك 2200 دولار أمريكى للفرد.

لمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل مع
مدير التدريب
أ / ريهان سالم
جوال: 00201006000691
هاتف 0020237800583 – 0020237800693
فاكس 0020237800573 – 0020235866323
RsalemArabhous@Gmail.com




من هي الادارة الناجحة . موضوع للنقاش

من هي الادارة الناجحة……… موضوع للنقاش

إدارة القلوب ام إدارة العقول أيهما أسبق وأهم ؟؟؟

في إعتقادي أن إدارة القلوب هي المفتاح السحري الذي يُمكن كل مسئول ورئيس من إدارة العقول بشكل قوي ومؤثر .
ولنقف لحظة أمام نموذجين من الإدارات حتى نكتشف من منهم الأنجع
الأولى
إدارة تركز أكثر على إدارة العقول وتسييرها حسب ماتريد لتنتج وتصل للهدف المنشود بسرعة ونجاح …ولكنها ترى أن القلوب شئ ثانوي بحت لاحاجة له …ولكن عند أول مأزق أو إختبار تكتشف أنها ملكت القشور وما بداخلها أجوف بدون أسس وركائز لاتقل أهمية عن ما تحتويه العقول من إبداعات …

والثانية إدارة ركزت همها الأول تجميع القلوب وإدارتها على قلب واحد وتحت هدف مشترك اختلط مع الأهداف الأساسية وهو العاطفة الواحدة ….من خلال هذه الإدارة القوية والناجحة للقلوب …تغلغلت في العقول واستخرجت أجود ما يمكن أن يُعطى ويُقدم لأي جماعة أو مؤسسة …وعند الضرورة تتضح جودة البنيان وصلابته ويكتشف أعضاء هذه الإدارة كم من الإنجازات تحققت بسبب إدارة القلوب قبل العقول …

ولعل الحديث النبوي الذي يخبرنا عن الرجل الذي طلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يسمح له بالزنا …هذا الحديث نموذج يوصل لنا فائدة أن إدارة القلوب والمشاعر ببراعة مدخل قوي لإدارة العقول وتوجيهها كما نريد …
وهذا يتضح في سؤال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام للرجل أتحبه لأمك ..أو أختك ….أو زوجتك …هنا إستطاع الرسول الكريم التوجه مباشرة للقلب والعاطفة وما يحبه الرجل وما يكرهه …عندها وبعد التمكن منه عاطفياً وجه عقله للحقيقة الصحيحة وهي بعدم قبوله لنساء الأخرين ……وبالفعل كان الإقناع القوي بالحجة الدامغة التي خاطبت القلب قبل العقل ….

فلنهتم جميعنا بإدارة القلوب قبل إدارة العقول وبالتأكيد سنصل لنتيجة موفقة بإذن الله

أنتظر أرائكم




^^

تسلم ع الطرح المميز ..

ورايي من رايك اخويهـ ..

القلوب مفتآح العقول << وينطبق هذا الكلام عكسيا ..

التعامل مع كلا الطرفين للوصول الى نتيجهـ افضل ..

بالعواطف والمشاعر والحنيهـ << نكون فكرنا بطريقهـ صح <<واخذناهم بقلوبنا ..

وان تحكمنا معاهم بالعقل << فالاجدر انهـ نراعيهم فكل الحالات .. << يعني كذلك القلوب والمشاعر نستحكمها ..

فكلا الحالات << مرتبطين ببعض .. << العقل والوجدان ..

سلمت ع الطرح المميز ..

وهلابك زود بينا..

تحيتي لك..

=)