لماذا الاستشارة الاسريه ؟؟

· لماذا خدمة الاستشارة الأسرية؟

– يقول الله تعالى: }فاسألوا أهل الذِّكر إن كنتم لا تعلمون{. وأهل الذِّكر هم أهل الاختصاص في كل فنّ وعلم.
– ويقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: “شفاءُ العِيِّ السؤال”. أي شفاء الجهل، وعلاج المشاكل يكون بالسؤال والاستشارة والتثقيف.
الأسرة محور مهم في الحياة، وأمانة في عنق كل من الزوج والزوجة، فقد قال الله تعالى: }يا أيها الذين آمنوا قُوا أنفسَكم وأهليكم ناراً{. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، وهي مسؤولة عن رعيتها”.
والإنسان المسؤول يجب عليه أن يسأل ويتثقف ويستشير ليجعل الحياة سعيدة وآمنة ومطمئنة ومستقرة وناجحة في الدنيا والآخرة ..
كثيرون هم الذين يقتنعون بتصرفاتهم وهي تصرفات خاطئة .. يكتشفون أنها خاطئة عندما يتنورون ويستشيرون ويسألون .. وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: “إنما العلم بالتعلّم”: أي ببذل الجهد والتكلّف من أجل الحصول على المعلومة والعلم والفائدة والمنفعة، فيكتب الله الأجر الكبير للسائل والمستشير، وتثمر استشارته بثمرة السعادة وراحة البال. قال الله تعالى: }وقل رب زدني علماً{ والإنسان كل يوم بحاجة إلى مزيد علم وخبرة ومنفعة وفائدة وبخاصة فيما يخص نفسه، وفيما يخص من حوله ممن يهمه أمرهم، وتقر عينه بهم.. كالزوجة والأولاد ..