مأساة عائلة في صحراء النفود – بالصور 2024.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه فاجعه مؤلمه حدثت لأحد العوائل المعروفه بحائل ……..

تم العثور على عائلة الشاب المفقود منذ شهرين ونصف ( سليمان بن عبدالله العتيق ) زوجته وابنائه الثلاثةعلى بعد 40 كم من منطقة الجوف في النفوذ الكبير متوفين جميعاً .

وتعود احداث هذه القصة الى شهرين ونصف مضت عندما استقل الشاب المفقود وعائلته سيارته متوجهاً الى منطقة الجوف سالكاً طريقاً صحرواياً حيث أنه يعمل هناك في السلك العسكري في إدارة سجون منطقة الجوف ، وبعد خروجه من منطقة حائل بإتجاه الجوف انقطع الاتصال بهاتفه وهاتف زوجته في تاريخ 27/5/1427هـ ، ولم يعلم عن مصيرهم شيئاً منذ ذلك الوقت ، بالرغم من ان اسرة العتيق بحائل قد قامت بتبليغ الجهات المختصة بوقت مبكر عن اختفائه وانقطاع الاتصال به وباشرت فرق الدفاع المدني من خلال الطائرات العاموديه وعمليات البحث والتحري طوال الشهرين ونصف الماضيه ولم يعثر عليهم الا هذا اليوم الخميس من قبل بعض الرعاة اذ لم تفلح جهود فرق الدفاع المدني وبكل اسف بالعثور على سيارته كل هذا الوقت ؟؟!!

وقد وجدت العائلة جميعها متوفين ولا يعلم متى كانت وفاتهم على وجه الدقة . باستثناء الشاب الفقيد سليمان إذلا زال البحث جارياً عنه

زوجته الأولى وطليقته وأم ابنائه رحمهم الله لا تزال على قيد الحياه وهي موجوده الآن وتستقبل التعازي في أولادها ولا تزال متماسكه حتى انها قالت انها احست انها ستشاهد ابنائها لآخر مره حين ودعتهم وقد إستقبلت عدة مكالمات عزاء كان أحدها من الشيخ السديس ، وقد حاول سليمان العتيق إستعادتها قبل فتره لكنها رفضت…..

أما الزوجه المتوفيه فهي من أهل القصيم وقد تزوجها قبل عام وتبلغ من العمر 19 عاماً ، وهي الزوجه الثالثه له ، فله طليقه أُخرى من أهل حائل .

أما بالنسبه للأطفال فقد كان معه بنتين وولد .. البنت الكبرى أثير وقد إنتقلت إلى الصف السادس الابتدائي والثاني عبدالله ونجح إلى الصف الثالث الإبتدائي ، أما الثالثه موضي فقد كان من المقرر ان تلتحق بالصف الأول إبتدائي هذا العام….

وقد بقي له طفله صغيره ( لمى ) لا تزال مع والدتها( طليقته )

وقد توفي بالترتيب :
أولاً الطفله موضى ثم الطفل عبدالله ثم البنت الكبرى أثير ثم الزوجـه – رحمهم الله أجمعين – فيما لا يزال سليمان العتيق مفقوداً

صورة لسيارة العائله المنكوبه

خليجية

خليجية

صور لجثث الأطفال ( رحمهم الله )
خليجية
خليجية

صوره للقصيده التي كتبتها زوجة الفقيد رحمه الله تعالى …. بخط يدها
خليجية

حاولت انقاذ الأطفال بماء الرديتر
واتضح من معاينة السيارة ان السيدة حاولت سقيا الصغار عن طريق ماء الرديتر الا ان قواها خارت.. كما ان الزوج المفقود لم يحاول استخدام الاجهزة اللاسلكية التي كانت بحوزته لاسباب غير معروفة ويرجح انها تعرضت لخلل ما.

تشريح الجثث
وذكرت مصادر امنية لـ«عكاظ» ان فريقا من الطب الشرعي اجرى كشفا دقيقا على الجثث الاربع وتبين ان الوفيات نتجت من العطش.
وفي وقت لاحق تم تسليم جثث الصغار الى جدهم لابيهم والذي أكد من جانبه ان الحادث قضاء وقدر وتسلم والد الزوجة جثة ابنته.

الاب طمرته الرمال
ورجحت ذات المصادر ان الاب المفقود ربما طمر تحت الرمال بعد ان سلك طريقا بعيدا بحثا عن الماء.الزوجة السابقة.. وام الاطفال الثلاثة دخلت في حالة هستيرية ونفسية حادة بعد فقدها لفلذات أكبادها.

لاحول ولاقوة الا بالله ……

وهذه ليست المره الأولى ……

فالكثير فقدوا في هذه النفود …..

لو كان المفقود … شخصية معروفة …. هل سيكون مصيره كمصيرهم ؟؟؟؟؟

أيام الرالي … كنا نرى الطائرات والسيارات …
وعند اختفاء العائله وابلاغهم بذلك لم يحركوا ساكنا …..

كم هي فجيعة ؟ كم هذه الصور مؤلمة؟ لك ان تتخيل يوم ان يستغيث هولاء الاطفال طالبين قطرة ماء في يوم قائظ؟ لك ان تسبح بخيالك وأرواحهم تفيض من ابدانهم في مشهد يقطع نياط القلب , كم هي مأساة بحق يوم ان كان الموكلة اليه مهمة البحث يتنعم في هواء التكييف بدلا من ان يصل الليل بالنهار في جهد دؤوب باحثا عن هولاء . اذا اردت ان تعرف جرم اللامسؤولين في منطقة حائل عن جريمة عدم انقاذهم ضع في مخليتك لو كان قريبك القريب او حبيبك الحبيب هو من حدثت له القصة…….

رحمهم الله أجمعين ، أسأل الله العلي القدير ان يكتب النجاة لـ سليمان العتيق

م ن ق و ل

رحمهم الله أجمعين ، أسأل الله العلي القدير ان يكتب النجاة لـ سليمان العتيق

أمــــــــــين …

تسلم خيووو …

صج مأساة…

الله يرحمهم

تعذبو من العطش

تشكر اخوي ع القصه

لا هنت

الصغيرونه

لا حول الله ولا قوة

الله يرحمهم ويغمد روحهم الجنه قولوا آمـــــــــــــــــــــين

مشكور اخوي على القصه الحلو قطعت قلوبنا

إنا لله وإنا إليه راجعون

شكرآ اخي على القصه تؤلم القلب الصراحه

يعطيك العافيه

دمت بود

الله يرحمه يارب

ويغمد روحهم الجنه ويغسلهم بالماء والثلج والبرد

وينقيهم من الذوب

كما ينقي الثوب الابيض من الدنس

مشكور خوي على الخبر المحزن

يالله

دمعت عيني والله 🙁

الله يرحمهم جميعا

ونحسبهم عند الله من اصحاب الجنه ان شاء الله

انا لله و انا اليه راجعون
الله يرحمهم جميعا يارب
شكرا اخي على القصة
دمعة امل
الله يرحمهم

تسلم

الغالي

الله يرحمهم انشاء الله

قصييييرة 2024.

قصة قصييييييييييرة تقول: واحد تزوج وحدة و كانت زوجته قاسية لدرجة بانها خلت الزوج يطلع امه من البيت و طبعا خضع الزوج لاوامر الزوجة و طلع امه و بعدين عاش حياته و ياب عيال و لما كبرو عياله تزوجو و هو و مرته استوو شياب فزوجت ولده خلت ابنه يطلع من البيت و طبعا يستاهل مثل ما سوو في امه و في النهاية المثل يقول( كما تدين تدااااان) صح لسان قايل المثل

كما تدين تدان

والله ما يغفل عن عباده .. سبحانه

مشكورة اختي على القصة

تسلم اخووي عالمرور الطيب
^^
القصه قصيره بس فايدتها كبيره مشكووووووووووووووووووره يالغاويه
دلع
العفو حبيبتي
يسلمووو على القصة

ونرقب الزود منج

سالفة مريض مضحكة 2024.

لا تضحكووون .. عييييب

غرفة فى مستشفى خاص يرقد بها مصاب شاب سعودي يتلقى علاج لاصابته وهي عباره عن كسور في الرجلين ورضوض في بقية اجزاء الجسم … ومن اليوم الاول للاصابة واثناء وقت الزياره يأتي الكثير من الزوار زعلانين لاصابة الشاب وماهي الا لحظات ويخرج الجميع وهم يمسحون دموعهم من الضحك !! وقد لفت نظر العاملين في المستشفى الضحكات العاليه التي تخرج من غرفة ذلك المريض اثناء الزيار وبشكل ملفت للنظر احد العاملين في الاستقبال صمم ان يعرف السبب …وفي احد الايام ذهب للمريض بعد انتهاء الزياره وسأله عن تلك الظاهره الغريبه ضحك في مستشفى وفي قسم الحوادث والرجّال مجبس)…اجابه المريض بان الزوار يعلمون بأصابتي ولكن لايعلمون تفاصيلهاالمضحكه وعندمايسمعونها لايتمالكون انفسهم من الضحك وسرد على صاحبنا قصته المضحكه تلك …….

يقول كنت نايم في أمان الله في غرفتي في الدور الثاني في منزل والدي وحلمت اني مت (توفيت) وودوني المقبره وقبروني وتحاسبت..
وجاء شخص يقول لي انت خلاص بتروح الجنه انزل واركب الباص اللي رايح الجنه ووراني الباص حقي ..يقول فرحت وركض على باص الجنه اللي قال لي عليه وركبت ومعي ناس غيري وتحرك الباص وبدل مايروح الجنه اتجه الى طريق النار فيه لوحات مكتوبه واسهم جنه /نار وانادي السواق (يا أخ غلطان هذي طريق النار ..يا استاذ وين رايح والسواق مطنش ..والركاب ساكتين ..ويوم قربنا من النار واشوف لهبها يخوف.. والسواق متجه لها ولا عنده نيه يوقف قلت (ما دون الحلق الا الايدين,,اناا رايح الجنه وهذا بيوديني النار..)يقول وانااللي انط مع دريشة (نافذة)الباص ولاصحيت من الحلم الا على بلاط حوش الوالد..وصار اللي تشوف

هههههههههههههههه

أن شا الله عيبتكم

تحياتي لكم …

مشكوره اختي على هاي القصه الجميله
ثااااانك أخووي أهلااااوي عالمرور

مع بنت الأجاويد .. ترقبوا المزيد

لووووووول

سويت إعلانات

يسلمووووووو أهلاااوي

قصة فتاة انجليزية 2024.

في هذه القصه سأختصر فيها لأنني وبصراحه لا أحب كتابة القصص
وأعلموا أن هذه القصه واقعه حقيقيه ومن ذكرها لي هو مصدر موثوق جداً والا لا أقولها أبداً

كانت هناك فتاه من الجنسيه البريطانيه وبالتحديد من مدينة لندن .. كانت هذه الفتاه في غرة شبابها حين قال لها والدها يمكنك الآن أن تعتمدي على نفسك .(أنظروا يا أخوتي الى الأنحلال).وفعلاً ذهبت هذه الفتاه تهيم وتبحث . ولكن عن ماذا تبحث تخيلوا معي أنها تبحث عن شاب أي شاب يقابلها لكي تبني معه صداقه وليس هذا حب في الشهوه كما ذكرت هذه الفتاه ولكن تريد فقط مئوى تلجأ اليه …(الحمد لله) المهم من هذه القصه وبعد عدة سنين تقريباً ومن صديق الى صديق ، كانت هذه الفتاه أنجبت ثلاث أطفال وهم أبنتان وولد فضاقت الدنيا عليها وأنسكبت الهموم حتى أنها حاولت الأنتحار عدة مرات لأنها لا تجد مأوى لأولادها ولا حتى أكل يكفي بالرغم من أن الحكومه البريطانيه تصرف لمن في حالتها مرتبات شهريه ولكن هذه المرتبات تعيشها وأولادها على أقل من الكفاف بكثيرجداً فقررت هذه الأم اليائسه والصغيره بالسن أن تذهب الى الكنيسه لعلها تجد ما تريد ولكن أكتفى القساوسه هناك بالدعاء لها والصلاة من أجلها .. حاولت الأنتحار مره أخرى وكان ذلك داخل أحد المباني في أحد أزقة المبنى التي لا يقربها أحد وكانت تنوي شرب مادة الزرنيخ السامه ولكن بعد مرور أحد الشباب من جانبها تأكد أنها تنوي الأنتحار وقرر وبسرعه أن يقنعها عن التخلي عن هذه الفكره.ولقد كان هذا الشاب مسلما وعربياً.وعندماأقتنعت تماماً من كلام هذا الشاب وألقت بزجاجة الزرنيخ
الحاد…… دعى هذا الشاب هذه الفتاه المسكينه الى العشاء في شقته ولكنها رفضت ذلك وبشده وقالت له لن تفعل كما فعل من سبقك أيها الجنسي ، ولكن الشاب رد عليها بلطف وقال لها لا يا آنستي أن ديني يمنعني من أرتكاب المعاصي وعمل الفواحش……ومن هذه الكلمات قرر أن يلح على دعوتها بعد ما علم قصتها جائت الفتاه تحمل أولادها للدعوه . تكلم الشاب لها يطلب منها أن تحدثه عن حياتها فبكت بكاء الخجوله وقالت أنها ليست هي فقط من يمر بهذا ولكنها هي التي لم تستطيع التحمل والباقيات تحملن ما جرى لهن وبأختصار فلقد تحدثت عن عذابها وتأنيب ضميرها وعدم أقتناعها بهذه الحريه الزائفه وذكرت في مجمل كلامها أن أولادها من كل بستان زهره.(العياذ بالله) وأخيراً:شرح لها هذا الشاب سبيل النجاه والراحة الدائمه وتحدث لها عن الدين القيم دين الأسلام.ففرحت وبكت وقالت كيف بي أن أسلم وأنا هكذا ، فقال لها بأن كل معصية مع التوبة النصوح تقلب حسنه ففرحت كثيراً بهذه المفاجأه السعيدة ، وهذا القدر الجميل فذهبت بوقتها هي و صاحبنا الشاب المسلم الى حي أغلبه مسلمون وعرفها عليهم وعرفهم عليها ولبست الشال وتزوجت من رجل مسلم تقي بريطاني الجنسيه كان يبحث عن زوجه أنجليزية مسلمه وتقبلها بتحطمها النفسي الذي أنقلب الى طموحاً ليس له حدود وحياة سعيده تملأها الحب والود والوئام

وأخيراً أيها الأحبه لقد ذكرت هذا خصيصاً لمحبي السفر للخارج ومدمني المحادثه الصوتيه ، وأقول في رسالتي هذه
أن كثيرأ من الناس في معضم الدول الغربيه لا يعلمون عن الأسلام شيئاً بالرغم من أنهم محتاجون اليه كثيراً ويبحثون عنه لكن وللأسف في ملذاتهم ، ولكن السعادة بالأسلام فالدعوة اليه بالكلمة الحسنه والمعاشره الطيبه هي
التي تجذب اليه فلا أوصيكم يا أخوتي على الدعوه فربما تنقذ أنسان من النار وتدخل الجنة به

منقوووول

تـــــــــــ قصة روووووووووووووعةوطويلةــا بـــــــــــــع 2024.

**** الجزء التاسع عشر *****

اول يوم بالاسبوع بعد اسبوعين من اخر جمعه تصالحوا فيها سمر ويعقوب ومن يومها صاروا سمن على العسل .. أي انهم ما يتناجرون وايد ..بالعكس.. كل ما يشوفون بعض يسلمون ويسولفون .. سمر البارحه ظلت تسولف وياسعد عن اشياء وايد ليما صارت الساعه 3 الفير ووعت اليوم الصبح تعبانه ومتملله تقوم تروح المدرسه من الصبح .. امها توعيها بس من تختفي امها ترد ترقد سمر ..

بعد نص ساعه يلست سمر وابوها واخوها ناصر يتريقون وحمدان للحين ما نزل
بوحمدان: ياللله سمر حبيبتي عشان نوصلج المدرسه
سمر: لا يوبا روح انت ناصر بيوصلني
ناصر باستغراب: نعم نعم .. من متى صار هذا المخطط قبل لا اقعد ولا توه..
سمر: اوه ناصر .. انه اختك .. وكل البنات اخوانهم يوصلونهم
ناصر حس ان ابوه يطالعه ويطلب منه تفسير: هيه انتي ..انه مو بروحي اقعد بالسيارة انه اوصل ربعي بعد وياي.
سمر: شنو انت دريول عندهم
ناصر: والله سيارتي وكيفي ابوي يوم شراها لي ما وصاني اوصلج حزة اللي تبين والله شنو يوبا
بو حمدان: بس هذا انتو نجرة وهواش طول الوقت ..
سمر: شنو يوبا ما يرضى يوصلني ويوصل ربعه ..و أي ربع تتكلم عنهم .. ماكو الا راشد اللي مسوي حادث وسيارته بالكراج
ناصر: خبرج عتيج السيارة من زمان تكنسلت .. معناته انه مضطر عائليا واخلاقيا اني اوصل ولد عمي واصحابه اللي طاحوا في جبده مو يوبا..
سمر: ناصر يالله عاد …
ناصر: يوبا طالعها ..
بوحمدان بنظره كلها تانيب: تراكم مصختوها انتوا الاثنين ما تحشمون احد هني .. انه ابوكم شيبتي ما حشمتوها ..
ناصر: يوبا والله السموحه منك بس سمر تطق عليها زيرانها باخر الوقت ..
بوحمدان: يود السانك انت وانتي .. سمر بس عاد قال لج بيوصل صبيان يعني في هذي بعد بيجذب..
سمر: انه قلت لك بس انت ما طعت يا يوبا
بوحمدان يطالع سمر بعصبيه: تراج تيبين المشاكل حق روحج.. سدي حلجج ارحم لج .. لا يسمع هالزهوي ويقول لامج..
ناصر يطالع ابوه وسمر وهو يبتسم بشر: هااا. عندكم اسرار
سمر ارتبكت اللحين امي بتسمع وبتسوي لي فظيحه: شنو اسرار ماعنده اسرار ها يوبا؟
ناصر: لا لا لا انه سمعت يله اللحين اللحين تقولون لي شبيناتكم لا انادي على امي واخليها تسويج فلس ما تسوين
بوحمدان: جب يانصور لا تهدد شيختك لا اسحب من عندك مفاتيح السيارة
ناصر وهو مبوز: اتخسي الا هذي شيختي ..
بوحمدان: ناااااصر
ناصر: انزين انزين .. اسف .. انسه سمر
بوحمدان: وانتي بعد لا تيبين حق روحج المشاكل وانتي مو ناقصتها
سمر بحزن: انشاء الله يوبا
بوحمدان: نجاه هاتي الجريده باخذها وياي للمكتب
سمر تطالع ابوها .. لان تو الناس على المدرسه
بوحمدان يكمل وهو يطالع سمر: اليوم انه مشغول .. اكو مشكله…
سمر فهمت لكلام ابوها وبوزت وقامت بجنطتها: ماكو مشكله ..يالله انه زاهبه
ام حمدان: هاج فلوسج وهالمرة صرفيهم كتغيير بدال ما تيبسين روحج من اليوع..
سمر: والله ما يحتاي .. يعني مثل كل يوم ما بشتري.. غدى لا كافيتيريا يلوع الجبد استغفر الله..
ام حمدان: اخذي الفلوس والله يا سمر ان ما كليتي الا اصفعج اليوم فاهمه..
سمر: انزين انزين .. لو ناصر جان اللحين ولا قلتي له شي
ام حمدان: بسج عاد مطالع في اخوج قطع .. تحسدينه على شنو .. الدل والدلال لج شتبين اكثر ..
سمر وهو تطلع: الدل والدلال لي .. من متى يا حظي
ام حمدان: بو حمدان اليوم ابيك ترد الظهر للغدا حمدان يبي يكلمك بموضوع
بوحمدان: اوفييييه هالولد ماادر ي على شنو مستعيل البنت ما بتشرد
ام حمدان بحركه حق بو حمدان تنبهه حق وجود سمر عند الباب: مو وقته الحين روح انت الشغل ولا عليك
سمر انتبهت لكلام امها: ها .. خايفه لااعرف اسرارج
ام حمدان: قص في هاللسان انتي ماتقولين لي طالعه ملسونه على منو؟
ناصر: يمه على اليده امج .. مثل اللسان .. بحريني فلفل..
ام حمدان: جب قص بلسانك انت الثاني ..
بوحمدان: بس بس يا حرمه والله طرطرة انه افجج بين العيال اتيي الام تكملها .. يالله ان رديت مبجر الليله يصير خير .. مع السلامه
ام حمدان: انتظرك .. في امان الله ربي يحفظك ويوفقك ان شالله
ناصر : اشعليك يالبطي الحب وكله لك عيل احنه مالت علينا للحين عزابيه
سمر: اصلا انت ماكو بنت بالكويت هاذا اذا مو بالدنيا تبيك
ناصر وهو يحظن امه يقهر سمر: اذا مثل امي .. حياها الله يا مرحبا .. ارصف شوارع الدنيا لها ..لكن اذا مثلج خلها تولي ..
سمر وناصر بنفس الوقت يطلعون لسانهم لبعض وراح بو حمدان ومعاه سمر وطلع ناصر من بعدهم ومشعل وراه.

سارة اليوم ما راحت الجامعه من وقت مثل عوايدها.. حست بتعب لانها ما رقدت زين دامها تسهر كل يوم للفير وهي تتكلم ويا خالد واخيرا اتفقوا على موعد يتقابلون فيه .. سارة حست روحها بتموت من الخوف لو يدري يعقوب باللي تخطط سارة له جان مسك راسها وعلقه بالبيت .. بس بعد قلبها هو اللي مسيرها .. عمرها ما تصورت انها يمكن تحب احد كل هاذا الحب .. تنام بذكراه وتوعى بصوته وتحلم فيه وتتنفس هواه … ااااااااااخ على الحب .. يخلي الصخر يذوب اشعبال الناس اللي هم من لحم وعظم مثلي ومثل يعقوب.
يوم نزلت عشان تطلع شافت سلسله ذهب مقطوطه على الارض .. رفعتها وحطتها على الطاوله اللي بالصاله.
راحت الجامعه متاخرة وقبل لا تدخل المحاظرة دق تلفونها .. اكيد وحده من ارفيجاتها لكن لا طلعت سمر
سمر: الوووو
سارة: هلا سمر شصاير؟
سمر وحسها واطي: ما صاير شي بس ابيج اتين تاخذيني من المدرسه
سارة: وليش تساسرين روحج
سمر: ليش لان انه متصله فيج من تلفوني يالخبله
سارة: وليش ماخذته وياج امج تدري عنه
سمر: حلفي بس .. انتي من صجج امي بتخليني اخذ تلفوني للمدرسه
سارة: ليش تييبين المشاكل لروحج
سمر: تراج مللتيني .. انه اللحين اقولج تعالي اخذيني .. بموت من الملل سارة ..
سارة: مااقدر سمر بروحي متاخرة على الكلاس والللحين الاستاذ بيسجلني غياب
سمر: انزين خليه يسجلج اشفيها الا محاضرة وحده
سارة: لا والله شايفه روحج بس تتصفحين الكتب حفظتيها يوبا هذي جامعه مو ثانويه
سمر: الحين شنو
سارة: سوري .. بختش .. مااقدر اخذج دوري احد غيري..
سمر: هين لكن يالسويرة ان ما وريتج انتي احد يعتمد عليج
سارة وهي واقفه عند باب الكلاس: جب زين اللحين صرت ما يعتمد علي .. يالله باي
سمر: باي

وقفت سمر بحيرة .. شتسوي اللحين .. تبي تطلع من المدرسه ملانه ما تقدر تواصل اكثر .. تفكر تتصل في حبيبها حمد بس تدري بمثالياته وبيلقي عليها محاظرة وهي تبي تشرد من الحصص .. حمدان بيزفها .. اتصل في راشد اجرب حظي وياه… يالخيبه راشد سيارته تكنسلت من الحادث … من يا ربي من.؟؟ ولمعت في بالها الفكرة .. ماكو غيره .. يعقوب.. بس؟؟ يمكن ما يرضى .. لا يعقوب راعي هالسوالف .. بجرب حظي.
يا حظي .. تذكرت سمر انها ما عندها رقم يعقوب.. تسندت على طوفه الحمام بالمدرسه وهي شوي وتنتحر وقالت مافيها تتصل في مشعل اخوها .. هذاك حبيب امه ان درى عنها متصله من المدرسه بيعلم امها … يا ربي …
ماكو الا الشركه .. اتصلت في الشركه وطلبت منهم رقم مكتب الاستاذ يعقوب الذري وعطوه اياه مع التحويل
طوووووووووط طوووووووووط طووووووووووووط
السكرتيرة: خدمات الذري المعماريه والهندسيه صباح الخير
سمر: صباح النور.. اختي ممكن اكلم الاستاذ يعقوب الذري
السكرتيرة : من ااول له؟
سمر: بنت عمه سمر
السكرتيرة: لحظة؟ (انتو لفظوها باللبناني )

يعقوب في مكتبه ماكان له بارظ يشتغل كان قاعد ياكل وهو يبتسم لحاله .. عمره ما حس برضا ولا راحه مثل اللحين .. سمر تكلمه وعلاقتهم مثل العسل .. الله جانزين بس لو تحبني بعد .. خلاص انه مخي بيفتر 180 درجه ههههههههههههههههههه قطع افكاره التلفون….

السكرتيرة: الاستاذ يعقوب؟
يعقوب: لا خلت الدنيا من هالصوت يا ريما
السكرتيرة بخجل: كلك زوء يااستاز في عندك اتصال
يعقوب: من منو يا بعد ماما؟
السكرتيرة: بنت عمك الانسه سمر
يعقوب وقفت البسكوته اللي كان ياكل فيها بحلجه: بستقبل الخط ولا اقول لج نطري شوي
عدل روحه الخبل يعقوب.. إلى يقولون سمر يايه تشوفني..( يقول في خاطره): حولي المكالمه بسرعه
السكرتيرة: ان شالله

سمر: الو يعقوب
يعقوب والابتسامه شاقه حلجه بس صوته ثابت: هلا والله سمر
سمر: هلا فيك يعقوب .. اسمعني فيك اتيي تاخذني من المدرسه
يعقوب: ليش عسى ما شر
سمر: خطاك الشر بس ملانه وابي اطلع من المدرسه
يعقوب: خالتي نجاه تدري
سمر: لا ما تدري .. لو تدري جان اتصلت لك ..
يعقوب بحيره: سمر مااقدر اطلعج من دون ما تدري امج
سمر: تكفى يعقوب .. مالي غيرك ..
يعقوب: لا سمر .. زحمه شوي .. انزين شغلي روحج بالحصص والمواد ..
سمر: اوووووف يا يعقوب ملانه تعرف يعني شنو ملانه مالي بارظ استمر
يعقوب: انزين انتي من وين متصله
سمر: هاا.. من الادارة
يعقوب: وخلوج؟
سمر: أي خلوني شلون ما خلوني بنت الذري انه
يعقوب يلعوز سمر: وشلون خلوج .. يعني اسمنا له رزة بالمدارس
سمر: يعقوب..
يعقوب يضحك : هلا سمر..
سمر: بلا مياعه زين (تغير صوتها للتوسل وكانها تبجي) هئ هئ يالله يعقوب تكفى .. كم يعقوب انه عندي
يعقوب: والله مادري ليش ما انتي تقولين لي
سمر: الله عليك يا يعقوب لازم هالاساله اللي تنرفز الواحد تعال وخلاص
يعقوب بعصبيه: يالله عاد بيي هو كليتيني .. عشر دقايق وياينج
سمر بابتهاج: يا بعد قلبي والله ولد عمي بسرعه لا تبطي
يعقوب وهو مستانس حيل من الكلام: وانتي بعد يا بعد مصاريني يا بنت عمي .. يالله مسافه الدرب باي
سمر: في امان الله

سكرت سمر ويعقوب اتصل من حاله لابوه
بويعقوب: هلا يعقوب
يعقوب : هلا يوبا .. يوبا انه اترخص منك عندي شويه شغل بطلع اسويه
بويعقوب: وين بتروح
يعقوب .. حزتك يوبا: لا يوبا بس بروح الوكاله .. سيارتي فيها صوت .. وابي اجيكها ..
بويعقوب: بترد من بعدها؟؟
يعقوب: ماادري يمكن اروح البيت اتغدى مرة وحده
بويعقوب: لانك ماطلعت من زمان روح بس هاا.. القوائم الماليه ابيها بعد يومين ..
يعقوب وهو يتحقرص عشان يقوم: انزين يوبا بس ارد باجر اكملهم لك …
بو يعقوب : زين على راحتك
يعقوب : يالله يوبا
بو يعقوب: في امان الله

وقام يعقوب بطوله يعدل غترته بالمنظرة اللي مجابلته بالباب وهو يطالع روحه :: والله وانك كشخه يا بو يوسف وطلع من مكتبه .. بروح اييب الحب .. يا بعد قلبي هالحب ..
يعقوب: بعد قلبي ريما
السكرتيرة اللي تعودت هالكلام من يعقوب: نعم استاز
يعقوب: أي تلفون يوصلني قولي لهم انه طلعت ومو راد الا باجر
السكرتيرة: على امرك استاز.
يعقوب توه بيطلع من عند السكرتيرة ورد لها: حلاة الريحه . اسكادا؟
السكرتيرة وهي تضحك: دونا كارين استاز
يعقوب: لك يؤبرني الاستاز
السكرتيرة: هههههههههههههههه

يعقوب الكل يعرف عنه انه مزوح وايد ويحب يضحك الناس والسكرتيرة ريما متعوده عليه وعلى كلامه اللي ما يقصد فيه شي ..
طلع يعقوب وهو شاق الحلج من الوناسه .. سمر متصله سمر .؟؟ الله يا الدنيا والله انج ساعات تصدميني بس يا محلى هالصدمات كثر الله من امثالها .. وركب سيارته الكروزر وطار بها..طبعا يعقوب جذب بعذره لابوه لان هو رايح يطلع سمر من المدرسه يعني لو انتشر الخبر رقبه سمر راح تنقطع .. وهو في الدرب تذكر .. هو ما يدري وين مدرستها ..وسمر داقه عليه من المدرسه .. شو هالحظ .. ماكو الا ساروو

سارة كانت بالمحاظرة يوم يدق تلفونها .. هذا رقم يعقوب .. سارة استاذنت من الدكتور اللي عطاها كلمتين تحرق الدم وطلعت..
سارة: نعم يعقوب
يعقوب للحين زعلان من سارة: سارة.. بقول لج مدرسه سمر وين تصير
سارة: وانه شدراني .. علبالك اسوق باصات مدارس ..اتصل فيها على تلفونها هي ماخذته وياها ..
يعقوب: ايا السوسه سمور .. جذبت علي . يالله باي
سارة: باي
يعقوب حز بقلبه.. سمر ليش جذبت عليه .. يمكن ما تبي مشاكل .. يالله انه اوريها .. توه يعقوب بيتصل فيها بس تذكر ان هذا الرقم اللي يكلمها منه على انه سعد ..انه مينون ادق عليها بتلفوني بتعرف رقمي بعدين .. ياحسرة عمري من وين لي تلفون .. يعقوب قعد يفتر بالشارع يدور تلفون عمومي ولقى واحد .. راح للتلفون ولقاه بلا سماعه .. سب التلفونات العموميه ودخل السيارة .. تذكر ان هذا الشارع فيه مكتب المحاماة اللي صديقه سلطان يشتغل فيه .. أتصل له على السريع..مع انه بياكلني على الغيبه .. لكن في سبيل سمور الجذابه يهون ..
سلطان: حي الله القاطع وينك يا يعقوب
يعقوب: هني والله يا حبيب قلبي انت اللي ماتدري عني
سلطان: سود الله حظك تدري انك اكبر جذاب
يعقوب: أي والله ادري… طلبه يا سلطان
سلطان: امرني يالحبيب
يعقوب: ابي بطاقه تلفون
سلطان: من قابظك روح اشتر لك وحده؟
يعقوب: فاضي انه ايمع لي ارقام ابي رقمك شويه بتصل فيه حق بنت عمي
سلطان: ورقمك اشفيه
يعقوب: مافيه شي.. بس ..الحين انت بتعطيني ولا لاء
سلطان: بعطيك بعطيك.. اصلا انه عندي وحده قديمه بعطيك اياها حقك
يعقوب: لا ما يحتاي
سلطان: لا والله حلفت عليك تاخذها
يعقوب: الله يخليك لي يا ربي .. اسمعني انه اللحين واقف عند شركتكم هز طولك وتعال لي
سلطان: ليش ما تدخل انه شوي مشغول
يعقوب: لا يوبا .. بعدين تشوفني سميرة .. مافيني على لسانها
سلطان: ههههههههههههههههههههههههه الله يقطع بليسك يا يعقوب من كل قطر اغنيه
يعقوب : شاسوي يا اخوي والله لعبنا واخر شي انقلب اللعب علينا .. يالله انه انتظرك
سلطان: برب
يعقوب: بسرعه
…. لحظات ويوصل سلطان ليعقوب..
يعقوب: مشكور وما قصرت
سلطان: بالخدمه بس ما تقول لي انت كاشخ وين رايح؟
يعقوب: أي كاشخ الله يهداك انه طالع من الدوام
سلطان: يالله انه بخليك الحين .. بنشوفك في دوانيه زيد هالاسبوع ولا لاء
يعقوب: ماادر ي يمكن بدق عليك يالله باي
سلطان: في امان الله

ويكمل يعقوب دربه حق بنت عمه ويتصل فيها..
سمر استغربت من الرقم الغريب بس ردت ..
سمر: الو..
يعقوب: الو بعينج .. جذابه وحده .. قالت شنو قالت انه بنت الذري وخلوني
سمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعقوب: تضحكين على سواد ويهج يالجذابه .. شرايج اتصل في امج اللحين ..
سمر: لا لا يعقوب تكفى .. انه ما بغيت المشاكل بس من جذي ما قلت لك
يعقوب: تراج قهرتيني ..
سمر: يالله يعقوب .. لا تقول لي جذي لا يعورني قلبي
يعقوب حس بكلامها : فيني ولا فيج يالجذابه .. اخر مرة تجذبين علي ..
سمر: ان شالله بس انت وينك والله زوغت مزاجي صار لي ربع ساعه وانه انتظرك ..
يعقوب: شوي شوي علي هاه. شو قالولك دريول مدارس اعرف وين مدرستج .. وصفي لي درب مدرستج
سمر توصف له الطريق ويوصل يعقوب حق المدرسه .
يعقوب عرق: انتي من هاذي المدرسه .؟؟
سمر: أي من هذي المدرسه .. ليش .. يعقوب شوف لا تفشلني بسوالفك.. وتعرفك وحده من البنات..
يعقوب : بس بس عاد فال الله ولا فالج يالله طلعي برع باخذج
سمر: شنو اطلع بره وتاخذني هذي مدرسه مو جامعه ادخل للادارة وقول لهم ان عندي موعد بالعياده
يعقوب: شكلج خبيرة بهذي الاشياء
سمر: افا يعقوب تشك فيني والله انت راعي مذله
يعقوب: انزين انزين علامج انقرصتي
سمر: لا ولا شي يالله بسرعه يعقوب
يعقوب: ان شالله ..باي
سمر: باي

ودخل يعقوب المدرسه .. للحين بريك الطالبات وكل البنات إلى كانن بالساحه الرئيسيه يطالعن يعقوب ويصفرن له واللي تتفدى واللي تصارخ حتى ان يعقوب فرح على عمره موووووووت اول مرة يدخل مدرسه بس كان خايف لا تعرفه وحده من البنات اللي كان يكلمهن من هذي المدرسه وسرع من خطوته مع انه كان متونس حيل.. ودخل الادارة .. واستلم بنت عمه اللي كانت تمثل بالمرض .. واول ما طلعوا من المدرسه قامت تغني وهي تمشي بمرح واللي يشوفها يقول عنها فرس بنت فرس ..
وفي الدرب لبيتهم سمركانت تلعب بتلفونها ويعقوب يطالعها بين فترة وفترة.. ياحلوها .. والله انها تملك الروح بهالحلاه وهالاخلاق الروعه .. وين مخي قبل اربع سنين .. هاه خليته حق البنات .. بدال ما اتعرف وتعود عليج يا حبيبه قلبي …
يعقوب: شتسوين؟
سمر بمرح: ولا شي
يعقوب باهتمام : خف عليج العوار
سمر: هههههههههه أي عوار انه مافيني شي
يعقوب: انتي صج جذابه .. من متى وانتي تجذبين
سمر: ههههههههههههههههههه يالله عاد . كل كلمه والثانيه بتقول لي جذابه
يعقوب: عيل ليش طلعتين من المدرسه وانتي مافيج شي ..
سمر: تخيل والله ملل الابله داخله علينا وتقول ما بعطيكم دروس بس ابيكم ترسمون لي مخطط الخليه النباتيه وماادري شنو ويعني لو كان عندي ارفيجه جان عادي بس انه بروحي اقعد بالصف .. وانه كنت متملله ولان فيني رقاد بعد …
يعقوب تذكر ليله امس وياها بالتلفون بس استهبل عليها: ليش ما رقدتي من وقت
سمر وهي تبتسم بينها وبين نفسها: أي
يعقوب والفرحه مو سايعته حس روحه يبي يدعم بالسيارة يالله يفضي الشعور اللي بقلبه
سمر: يعقوب الرقم اللي اتصلت فيني منه رقمك
يعقوب بارتباك .. ليش
سمر: لا ولا شي بحفظه عندي
يعقوب: ايه رقمي
سمر: اوكيه.. حلو تبادل
يعقوب: no chance baby (من صجها هاذي .. طرارة اليوم انه عشان هالرقم وعطني اياه)
سمر: بيني وبينك .. رقمي احلى .. وماادري شلون فكرت استغني عنه
سمر كانت تعني سعد بكلامها ويعقوب لانه فطين وايد .. فكر بهذا الشي بعد اللي خلاه يستخف زود.
وطول الدرب ويعقوب يسوق ببطء يكسب كل دقيقه سوالف وضحك وغشمرة بينه وبين سمر ليما سمر ارقدت وهي بالدرب لبيتهم ويوم شافها يعقوب راقده طول الدرب عشان لا يوقظها ويخترب مزاجها وبالراديو مشغله اغنيه عيضه المنهالي ((خايف عليك )) اللي من سمعها سماها *اغنيه حبنا*

وصلوا البيت وسمر انتبهت للسيارة اللي وقفت .. وعت ليعقوب ولد عمها وانتبهت له وهو يالس يراقبها من تحت النظارة ..
سمر: شكرا يعقوب عساني ان شالله ارد هذي الخدمه في ليله عرسك ان شالله ..
يعقوب تكدر وفر ويهه عنها: قومي زين
سمر: هههههههههههههه يالله عاد من ما يبي يعرس..
يعقوب من غير نفس: انه
سمر وهي تدلل واول مرة تتدلل على يعقوب: ليش؟
يعقوب بحيرة: شنو ليش ماابي اعرس وبس
سمر بكل هدوء : يعقوب.. انت صج تحب اماراتيه؟
يعقوب والارتباك ماخذه: ليش تسألين
سمر ندمت على سؤالها ولا تدري شنو ترد عليه: لا.. لا لا تهتم بس سؤال .. ماعليك مني يالله انه بروح اللحين .
يعقوب: شنو بتقولين حق امج ؟
سمر: امممممممم والله صج … ماعليك انه بدخل اللحين وهي اكيد مو بالبيت رايحه حق دار العقرة والحش في الناس
يعقوب بعيون ضيجه: لايكون تقصدين بيتنا
سمر : ها… لا مو بيتكم من قال حشى والله علي ما قلت
يعقوب : يالله طلعي زين
سمر: شكرا يعقوب
يعقوب: حاظرين
سمر: في امان الله
يعقوب: في حفظه

ودخلت سمر البيت وويعقوب للحين واقف عند الممشى … يا قلبي شو هالحب اللي تحمله حقها .. لو اتكلم من اليوم لباجر بعد ما اوفي ولا اسدي حبي لها .. يعلني ما اخسرج يا سمر .. لان بكل صراحه انتي صرتي شي جبير بالنسبه لي .. وراح اموت لو خسرتج… اموت.
سمر كانت واقفه تطالع يعقوب اللي للحين ما تحرك وهي تفكر فيه .. لو كان يعقوب مكان حمد … شنو راح يصير .. وعت لروعها …يعععععععععع يعقوبو مكان حبيبي حمد … no way baby بس بعد .. ظل يعقوب يحوس ويلوس في مخها ….ليما راحت غرفتها وارقدت بثياب المدرسه …

بعد الغدا في بيت بوحمدان .. وتحديدا في الصاله الرئيسيه حمدان كان يالس ويا ابوه يتكلمون بموضوع سارة بنت عمه
حمدان: يوبا انه انتظرت وصبرت ليما يستقر حمد ولد عمي بالديرة وبعدين اكلم عمي بو يعقوب
بوحمدان: ماعليه انه باجر بكلم عمك بالشركه
حمدان: ليش ما نروح له الليله
بوحمدان: الله عليك ياحمدان ماتقدر تصبر لباجر
حمدان استحى شوي : برايك يوبا بس لا تطول ..
بو حمدان: ان شالله لك نصيب بسارة بنت بو يعقوب
حمدان: ان شـــــــــــــــــــاء الله

كل هذا يصير وفي نفس الوقت سارة تتكلم ويا خالد على التلفون
سارة: حبيبي وحشتني وكل يوم يزيد شوقي لموعدنا
خالد: وانه شنو اقول لج ماارقد الليل من كثر ماانا ابي اسابق الزمن من خوفي يقبضني المرور ويعطيني مخالفه سرعه ههههههههههههههههههههه
سارة: هههههههههههههه انزين حبيبي انت ما فكرت شلون بعرفك ولا انت شلون بتعرفني
خالد: أي والله ما مر على بالي موليه …. لحظه شرايج بهاذي الفكرة .. بحط باقه على صدري تقول وينج يا مريم
سارة حست روحها بتنقع من الضحك: ويييييييه هاذي الفشله ههههههههههههههههههههه
خالد:ههههههههههههههههههههههه
سارة: صدقني تسويها وما اعطيك ويه وارد بيتنا مباشرة
خالد: واهون عليج بفشيلتي
سارة: أي عادي ولا اعبرك بعد
خالد: افااااا
سارة: هههههههههههههه ايه لا تحاولها … يالله حبيبي اللحين انه بسكر اليوم رحت الجامعه متاخرة.
خالد: ليش ؟
سارة: ما رقدت كفايه.. بعد السهر وياك
خالد: ييه الليله مو ليلتي اول شي ما بتعطيني ويه اذا شفتيني بالباجه واللحين انه المسؤول عن التاخير.. خلاص انه زعلت
سارة: ههههههههههههههههههه فديت اللي يزعلون عيني عليهم
خالد: لا تحاولين ابيج تراضيني
سارة: بشنو
خالد: فكري فيها ولا مخج فالح بس حق التسوق
سارة: هههههههههههههه يالظالم اصلا انه صار لي مده ما رحت المول ويه ولهت على المولات والله
خالد: خسك من حظ بتكسرين ظهري تراج بمصاريفج
سارة: هههههههههههههههههههه
خالد: فديت الضحكه وراعيتها يالله حبيبي روحي رقدي عشان تصحين بسرعه
سارة وهي تتثاوب: لا بعد شوي
خالد: شنو بعد شوي بتاكلين التلفون وانتي تتثاوبين وتقولين لي بعد شوي طيعي كلامي يالله
سارة: ههههههههههههه ان شالله .. أي اوامر ثانيه
خالد: اممممممممم المعتاد .. فكري فيني وحلمي فيني واصحي وصبحي علي.. وبس
سارة : من عيوني الثنتين
خالد : حطي في بالج .. بعد شهر من اليوم .. لقاءنا راح يكون بالمول
سارة: انتظره على احر من الجمر
خالد: اااااااااااه ياويل حالي عيل انه شاقول
سارة: لا تقول شي
خالد: ان شاء الله ههههههههههههههه يالله مع السلامه
سارة: في امان الله

وسدت الخط سارة وهي تفكر بموعدها بحبيب قلبها وهي ولا تدري ان ولد عمها بعد يومين ناوي يخطبها من ابوها .

__________________

——————————————————————————–

******* الجزء العشرين*******

تمر الايام بسرعه.. وكل ما ايي لها الدنيا تحلو وتحلو .. سمر اللي بدت تاخذ منعطفات يديده بحياتها تفكر اللحين بشي اكبر من حمد .. بس بعد ظل قلبها يخفق له طول الوقت مع انها ما تفكر فيه مثل قبل ..شخصين بدوا يستحلون مكانه كبيرة من افكارها وحياتها .. يعقوب وسعد .. يعقوب اللي تغيرت معاملته جذريا تجاه سمر وصارت تعتمد عليه بدرجه كبيرة .. سعد اللي متحيرة منه .. شخص غريب مثله قدر يستحل مكانه كبيرة في حياته جذي .. لا وبعد متسامح لدرجه كبيرة وما يتطلب ..
يعقوب الدنيا مو سايعته .. الرضا واصل لخشمه يكلم بنت عمه تلفون بشخصيه سعد ويقدر يتواصل معاها بالصج .. اهو بشخصيه سعد مثل يعقوب بس الصوت اهو اللي يتير .. ويقدر يطلع على حقيقته مع سمر .. يقول لها الاشعار اللي يكتبها .. تتغشمر عليه واهو يضحك وياها .. يكلمها عن مشاعره تجاهه واهو يسرد السالفه عن صديقه وبنت عمه وسمر تفهم الشي وتعطيه الافكار والاقتراحات .. يعني محد يقدر يطلب اكثر من جذي ..بس بعد كان يعقوب طماع .. يطمع بحب سمر …
سارة اللي عايشه بين الغيوم مع حبيبها الغامض خالد واهي ماتدري ان ولد عمها حمدان قالب الدنيا فوق تحت عشان يروحون ويخطبونها حقه واهي بكل بساطه ما تحس ولا بشي لولد عمها .. على الرغم حمد كان يعجبها وايد .. دوم لين تيمعت العوايل يتبادلون نظرات وكأنهم يعرفون بعضهم بس يردون على افكارهم حمد بحبيبته اللي محد يعرف عنها شي .. وسارة بخالد اللي ماخذ كل حواسها.
حمد كان يحس ان الدنيا مو ممكن تكون اكثر عدل وياه من الوقت الحالي .. حبيبته تبادله الحب والشوق كله .. مع انه لو ذكر طريقه تعارفهم يضحك لان محد يوثق بالنت هاذي الايام .. بس مريم نزلت له من السما .. الشي الباجي انهم يتقابلون وتكمل فرحته ..

في بيت بو يعقوب .. بو يعقوب كان قاعد ويا مرته بالصاله يتكلمون بسالفه سارة وحمدان
ام يعقوب: هاذي الساعه المباركه .. ولو ان نجاه محد يقدر على لسانها بس حمدان خوش ريال واالف بنت تتمناه
بو يعقوب: معاج حق .. وهاذا نسب عايله يعني البنت ما بتطلع برع العايله وانه ارتاح عليها جذي دامها بتكون في بيت اخوي بو حمدان
ام يعقوب: بس لازم نسالها رايها قبل أي شي
بو يعقوب: انه قلت حق بو حمدان انهم يمهلونا لبعد امتحانات المنتصف تكون البنت مخلصه من امتحاناتها وما عندها شي شاغل بالها ..
ام يعقوب: اللي محيرني اهو رد يعقوب .. تعرف الولد متعلق في اخته ولو انه هالايام مو عاجبني .. ما يتكلم وياه لذاك الزود ..
بو يعقوب: اولا اذا النصيب يا حق سارة يعقوب ما راح يوقف بدربه بالعكس راح يساندها مليون بالميه .. ولا شرايج ؟
ام يعقوب: الشور شورك يابو يعقوب

ودخل يعقوب من الباب
يعقوب: السلام عليكم
ام يعقوب وبو يعقوب: وعليكم السلام
ام يعقوب: لين طريت الحبيب زهب له الزبيب
يعقوب يطالع ابوه من طرف عيونه: شكرا شكرا يااحلى ام
بويعقوب: ها ام يعقوب .. بس يه ولدج خلاص .. كنسلتنا
يعقوب: يوبا الناس انه مو أي احد .. انه بويوسف ولا شنو يمه
امي عقوب: يا عيني على يوسفي الصغيرون ..
بو يعقوب: الله اييبه بالسلامه ..
ام يعقوب: ها يمه راد مبجر عسى خير
يعقوب واهو يحط راسه على كتف امه .. دلاعه : الخير بويهج يا احلى ام بالدنيا بس ملان والجو بره يبرد شوي شوي
ام يعقوب: اصلا انتوا ليش تطلعون قعدوا وياي اتونس .. ولا راشد ما يفارج ولد عمه وفي السنه اشوفه مرة وحده
يعقوب: لان ناصر عنده سيارة لو ابوي يطلع سيارة حق راشد بتشوفينه 24 ساعه جدامج
ام يعقوب: أي والله خانت حيلي ميتن يبي سيارة بس تدري ياولدي الشوارع مو امان .. وتوه طالع من حادث طلع روحي وياه الحمد لله ان ما صابه شي
يعقوب: الحمد لله
بويعقوب: اللحين صارت..الشوارع مالها امان .. وكل ليله ما ترقديني الا بوجع الراس ولدي مسكين ولدي ماادري شنو….
يعقوب يضحك وام يعقوب: شنو يا بو يعقوب هاذا ولدي وانه مااقدر اطالعه يطلب مني شي وانه مااقدر البيه له
يعقوب: بس عاد والله حشرتونا انتوا الاثنين
بويعقوب: هااااااااه
ام يعقوب: ولك عين تتكلم وانت اللي فتحت السالفه
يعقوب: ههههههههههههههههههههههههههههه يمه حبيبتي الله يخليج اسولف انه اسولف.
الكل ضحك واستاذن يعقوب عشان يروح يرقد.. راح الصاله الثانيه يدور سارة .. لكن لا بروح داري احسن لي .. التفت على الطاوله شاف السلسله الذهب اللي حطتها سارة .. اخذ السلسله وقعد يطالعها .. حاول انه يتذكر ان كانت سارة عندها سلسله جذي .. وحملها وياه.. وقبل لا يدخل داره وقف بالصاله .. وحشته سارو السباله .. من زمان ما سولف وياها .. ودخل على سارو اللي ارتبكت يوم دخل
سارة: انزين فروح انه بكلمج بعدين زين باي
وسكرت الخط
كانت هاذي اول مرة يعقوب يدخل غرفه سارة من بعد ذيج الليله اللي كان يبجي فيها
يعقوب: اشفيج مخترعه
سارى: لا ولا شي بس كنت اكلم فرح عن اساينمنت الجامعه.. خيرعسى ما شر
يعقوب متغيره ملامحه شوي: سلامتج ماكو شي بس .. حبيت اسولف وياج ..
سارة بدلال وعتاب: صار لك شهر ما تكلمني زين واللحين ياي بخاطرك تكلمني
يعقوب يتسم : يالله عاد ويا ويهج .. أنه كنت معصب و.. متظايج وطلعت كل حرتي فيج لكن انتي تدرين انتي حبيبتي اختي سارة. وانه مالي احد بالدنيا غيرج
سارة تضحك: صج والله
يعقوب: يالله عاد انتي صدقتي اللحين
سارة قامت تحظن اخوها: انه ادري فيك تحبني موت ولا تقدر على فرقاي لكن شاسوي فيك مخك يابس
يعقوب واهو يحاول يفجها عنه واهو يضحك: قومي لا بارك الله فيج شابصه فيني.
يعقوب: انه هالمرة سامحتج بس مرة ثانيه يا ويلج مني يا سارو
سارة: والله انه ………..
يعقوب: اوووووووووص ولا كلمه يالله .. نزلي تحت خلينا نتغدى
سارة: راد مبجر عشان تصالحني …
يعقوب ابتسم واهو يتذكر: تتمنين .. اصلا انه راد مبجر لاني .. ولا شي
سارة: ها ها ها يبتسم البدر شصار
يعقوب واهو يقوم: والله يا سارة ان صار اللي بمخي يا ويل حالي .. بموت انه
سارة: سلامه عمرك توك شباب
يعقوب: يالله يالله قومي ننزل
سارة: انزين شصار ويا سمور .. للحين متزاعلين
يعقوب:فال الله ولا فالج يالشرصه
سارة: ههههههههههه عيل
يعقوب ايود على قلبه: .. اااااااااااااااه … ولا شي يالله خلينا ننزل بموت من اليوع عروقي طلعت
توها سارة بتقوم ويا اخوها الا ويدق خالد ارتبكت سارة: انتظر شوي بكلم فروح ارفيجتي قبل انت روح وانه بلحقك
يعقوب: لاتبطين
سارة: ان شالله
طلع يعقوب وسارة راحت بالبلكون
سارة: يا قلبي
خالد: اشفيج سديتي الخط بويهي
سارة: اخوي دخل علي الغرفه فجأة وانه اخترعت وسديته … عسى ما جرحت شعورك.
خالد: لا مو لهناك.
سارة: حبيبي تغديت ؟
خالد: لا انه للحين بالدوام
سارة: وين تشتغل؟
خالد: انا اشتغل ب…. هااا؟؟ وانتي شعليج ..
سارة: هههههههههه لا ولا شي بس بغيت اسوي لك اوردر(order)
خالد: تسلميــــــــــــــــــــــــن يا اغلى حبيبه ما يحتاج اللحين الوالده بتدق علي وبروح البيت لا تشغلين بالج.
سارة بحيا: على الرحب حبيبي سلم لي على خالتي.
خالد: الله يسلمج .. يالله حبيبتي كاهي خالتج دقت
سارة: ياللله حبيبي عافيه ..
خالد: الله يعافيج .. باي حبيبي
سارة: باي حياتي

سكرت سارة واهي تتنهد .. يا ويلها من هالحب .. بتموت واهي تحب خالد ..نزلت تحت تتغدى ويا اخوها يعقوب.. والجو رد مثل ما كان واحسن بعد ..

في بيت بو حمد ..
حمد توه رد من الدوام واهو يحس بالسعادة والحب إللي بالدنيا كلها في قلبه .. مثل ما ذكرت لكم من قبل حمد عنده حبيبه سريه للحين ما كلم احد عنها حتى امه .. بس اليوم فكر يقول لامه لانها وايد تحن عليه عن العرس من بعد ما رد اميركا.. بس اليوم بيقول لامه اللي يبيها خاطره وبشوف رده فعلها

ام حمد: هلا والله حمد . شخبار الدوام
حمد واهو يحب راس امه: هلا فيج يالغاليه والله تمام مثل كل يوم
ام حمد: يالله انه بروح انجب لك الغدى
حمد : لا يمه نطري شوي .. ابي اكلمج بموضوع
ام حمد: تغدى قبل وبعدين يصير خير والله من يوم رديت من اميركا وانت مستوي لي جلد على عظم
حمد واهو يأشر على بطنه ويضحك: أي جلد على عظم يا يمه .. ما تشوفين الكرشه
وليد واهو ينزل من الدري: أي كرشه انت من صجك والله انك عمي ما تشوف. اصلا الكل يتمنى شوي من عندك.
حمد: هههههههههه منو هاذيلا
وليد: ولد عمي اللي كاسر خاطري خانت حيلي … ناصر ما غيره
ام حمد: عاد هاذا المراهق الكل يسكت عنه وايد نجاه مدلعته والله ان كان على زينه ما كو من اهو احلى عنه بسنه
وليد وحمد: ماكو
ام حمد واهي تضحك: الا انتو يا عيالي
وليد وحمد : اوووووووووووووووووووووووف عبالنا بعد هههههههههههههههه
وجذي دخلوا للمطبخ واهم يضحكون, وانضمت لهم رغد بعدين مع الوالد وبعد الغدى يلسوا بالصاله ووليد راح يرقد ورغد كانت يالسه تطالع تلفزيون بالصاله الثانيه .. حس حمد ان هاذا الوقت ماعليه وقت عشان يفاتح امه وابوه بموضوع العرس ؟
حمد: يوبا
بو حمد: هلا يوبا امر
حمد واهو شوي مستحي: يوبا .. بغيتك في موضوع !!
بو حمد : خير يا ولدي في شي بالشركه؟
حمد: لا يوبا الشغل بالشركه ماشي تمام بس .. هاذا الشي خاص .. خاص فيني
بو حمد حس للموضوع بس ما حب ينغص على ولده: هات اللي عندك.
حمد: خير يوبا خير … يوبا انه قررت اتزوج
ام حمد: هاذي الساعه المباركه ياوليدي والله انك فرحتني من البنت؟ من وين؟ ومن أي عايله؟ لا يكون نعرفهم بس؟ ومن وين انت عرفتها؟و ..؟؟
حمد يضحك
بو حمد: يا ام حمد علامج انهديتي على الولد واهو ماقال الا كلمتين خليه يكمل قبل الله يهداج
ام حمد: وايد فرحت لولدي ما بغى يسمع كلامي ويكمل نص دينه
بو حمد: من كبره يعني اللحين اهو توه 23 سنه مو شيبه علي
ام حمد: والله والشيبه تبي تكبر روحك لاتكبرني وياك
حمد :ههههههههه الله يهدا ج يمه محد قال بس انتي تسرعتي وايد
ام حمد بزعل: اشوف كلامي مو عاجبك يا حمد
حمد : لا والله يمه عاجبني الا وتارس عيني بس خليني اكمل يااحلى ام بالدنيا
ام حمد: كمل زين
حمد: البنت انه اعرفها من طرف ناس .. بس للحين ما شفتها .. ابيكم تنتظرون علي جم من شهر وبعدين بكلمكم اذا تروحون تخطبونها لي. انه بس ابي اتاكد واسال عنهم واعرفهم زين.. مع أني واثق من انها من اهل زينيين بس لازم نسال..
بو حمد: اممممممممم كلامك عدل .. ومتى ما تبي احنه بنروح نخطبها.
ام حمد: مع اني بغيتك حق نوال بنت اختي ام سالم.
حمد: يمه نوال بنت ما يعلى عليها ولو اني للحين ما شفتها بس ان شالله تلقى لها اللي يريحها واللي يناسبها.. انه قررت خلاص
ام حمد: اللي يريحك يا ولدي.. بس ما قلت لي .. شنو اسمها ؟
حمد استحى وما بغى يقول لانه واثق مليون بالاميه ان اسمها اللي قالته له مو اسمها الصجي بس ما بغى يكدر امه: اسمها مريم.
بو حمد: عاشت الاسامي .. مبروك يا معرس
حمد: هههههه الله يبارك فيك يوبا
ام حمد: مبروك يا وليدي عسى يتحقق مرادك ان شالله وما يخيب املك قول ان شالله؟
حمد وابو حمد مرة وحده: واملج ان شــــــــــــــاء الله. ههههههههههههههههههههه

********* الجزء الواحد والعشرين *********

سارة الدنيا مو سايعتها . .لقاءها بحبيبها خالد ما باجي عليه الا سبوعين .. وهي فرحانه حيل .. تتخيل شكله .. مواصفاته .. ولو انه ما يهمها لانها حبت خالد لاخلاقه وطبايعه الحلوة ولو كان ان شالله اقرد ريال بالكويت هم بتحبه وبتوافق عليه يوم اللي يخطبها .. وتذكرت مكالمتها وياه قبل ليلتين

خالد: مريم حبيبتي انه كلمت امي عنج
سارة: لا تقول حبيبي يا ربي وين اقط ويهي فشاله حبيبي
خالد: ههههههههههههه لا حبيبي لاتقولين جذي بالعكس امي وايد افرحت على السالفه لانها ناويه علي بالزواج من زمان وانه فرحتها يوم قلت لها عن السالفه
سارة: بس حبيبي شنو قلت لها بالضبط؟
خالد وهو يحاول يلعوزها : والله قلت لها انج جيكرة وراعيه سوالف وتسوقين لاري و ههههههههههههههههه
سارة: حبيبي يالله عاد قول لي الصج ..
خالد: اوكيه اوكيه .. أمممممممم قلت لها .. يمه مريم انه ما اقدر اعيش من دونها هي الروح وهي القلب واهي العقل اللي انه افكر فيه ومااقدر اعيش من دونها .. اذا تحبيني وتبين حياتي تستمر طول العمر .. خطبيها لي
سارة: يا عيني على الشاعر.
خالد: بس تدرين حبيبتي .. هي كانت حاطه عيوناه على بنت خالتي .. لكن شنو هذي بنت الخاله .. قنبله
سارة حست انها بتنفجر: قنبله بعينها .. شوف خالد انه مو غاصبتك على شي واذا تبي بنت خالتك اخذها مو ميته عليك انه زين
خالد: هههههههههههههههه بل بل بل كليتيني حرام عليك … اصلا انه وين احصل احسن عنج .. لو افر البلاد كلها .. لا الدنيا كلها .. ماكو وحده تقدر تملكني مثل ماانتي ملكتيني
سارة: ايه … عبالي بعد ..
خالد: عشلون عيل انلاعب الخرده احنه ههههههههه
سارة: هههههههههههه لا حبيبي الدنانير
خالد: هم فلوس اكيد السالفه فيها طلعه؟
سارة: هههههههه حبيبي ما شاء الله عليك تعرفني .. انه متفقه ويا بنت عمي انروح المول .. من زمان ما رحنه …من يوم رديت انت وانه بصراحه انشغلت فيك وفي دراستي وما حصلت وقت.
خالد: قبل كنتي مشغوله فيني واللحين مو مشغوله يعني
سارة: ههههههه مشغوله بس مو مثل قبل
خالد: لا وتوضحين اقول لج عاد باي قلبي ويهج
سارة: هههههههههههههههه ويطيع قلبك
خالد: ادوسه ولا علي
سارة: لو سمحت مو من ممتلكاتك لا تتعدى عليه سمعتني؟
خالد: يالله عاد عطيتج ويه وايد اليوم عدلي الفاظج لا بالعقال
سارة بتعجب : العقال … والبيبي ؟
خالد وهو يتصنع التعجب: أي بيبي .. أي بيبي؟
سارة واهي ماسكه بطنها: ولدي حبيبي وليد بطقني وهو في بطني
خالد: ماادري
سارة: لاانت قلت بتطقني بالعقال
خالد بصوت رجائي: مااا ادريي
سارة وخالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
خالد: هههههههههههههه حبيبي يعلني اموت وتنشل يدي قبل لا افكر اني ارفعها عليج شنو قلت رجولتي ولا شنو؟
سارة: ههه افا حبيبي انت احسن وافضل واروع حبيب ..
قاطعها: واجكر حبيب..
قاطعته: ما يهمني .. اهم شي قلبك اللي ولعني فيك يااغلى ملاك بو اطيب قلب بالدنيا
خالد: ااااااااه ياويل حالي منج يا مريم احس اني بموت قبل ما اشوفج
سارة: لاتقول جذي .. يعل يومي قبل يومك
خالد: يالله حبيبتي باجر وراج دوام وماابي ااخرج مثل كل يوم
سارة: اوكيك حبيبي على راحتك مع السلامه
خالد: احبج .. الله يسلمج

في الشركه .. حمد كان سرحان يفكر في حبيبته مريم واشلون بيقابلها وشنو بيقول لها .. هو راسمها في باله بلا ملامح بس من شده فضوله حاول يركب عليها ملامح ناس يعرفها .. سمر .. لكن لا سمر وايد حلوة وجمالها اخااذ .. سارة.. يمكن سارة.. سارة جميله .. هادئه .. جمالها ملائكي يوحي بالهدوء ( بيني وبينكم حمد شاعر بس ما يدري عن روحه) سارة وحاول يتخيل الا ويدق عليه الباب .. انتبه وقال: نعم
حمدان وهو يدخل : هذا انه حمد
حمد قام على طوله والابتسامه: هلا هلا بحمدان هلا والله منور المكتب
حمدان: هههههههههه أي منور الا من كرشتي سدت ضوى الدريشه
حمد +حمدان: ههههههههههههههههههههههه
حمد: امرني ياولد العم
حمدان: ما يامر عليك عدو .. اييه حمد شخبار الشغل وياك
حمد: تمام عال العال ولو ان منّا مصختها شوي .. بس الحمد لله
حمدان: اييييييه الحمد لله.. شوف يا حمد .. انه ياي اتكلم وياك بموضوع ابوي يكلم ابوك فيه اللحين وانه بصراحه مااقدر اقوله الا لك .. تعرف انت عمرك جريب من عمري واذا انه مو غلطان انت بعد معزم على اللي انه معزمه.
حمد وهو مستغرب: ما فهمتك؟؟
حمدان: انه ناوي اخطب سارة بنت عمي بو يعقوب على سنة الله ورسوله
حمد انصدم ومن شده صدمته يود مقبض الكرسي .. توه كان يفكر في سارة على انها حبيبته واللحين …
حمد حس بغصه في قلبه بس ما فهم شنو سببها لكن: هاذي الساعه المباركه .. مبروك يا حمدان
حمدان والضحكه ماليه ويهه المتين:الله يبارك في حياتك
حمد: يعقوب يدري؟
حمدان: لا ما يدري .. عمي بيخبره بس انه ما ودي اللحين يدري يعقوب.. تعرفه شوي مغرور ويحب اخته سارة اكثر من أي شي بالدنيا .. الا اذا حسبنا تلفونه هالايام
حمد: ههههههههههههه لا عادي ان كان على التلفون الكل يحب تلفونه ( قال هالجمله وهو حاط يده في مخباة دشداشته يقلب بجهازه).
حمدان: برايكم انتوا يالمعاشيق … انه حبيت اخبرك بهذا الشي وكان الله غفورا رحيما.. ههههههههههههه
حمد: ههههههههه والله زين انك فكرت تقول لي ولا اني اسمعه من ناس غير
حمدان: افا عليك ولد العم انت الحبيب وين ما اقول لك انت مهما كان ولد عمي ولو ان قبل كانت لنا خلافتنا
حمد: صل على النبي مابينا خلاف ان شالله ومرة ثانيه مبروك مقدما
حمدان: الله يبارك فيك .. يالله عن اذنك
حمد: وين ما تقهويت عندنا ولا شربت شي.
حمدان: قهوة عرسي ان شالله هههههههههههههههههههه
حمد: ههههههههههه برايك

وطلع حمدان من المكتب وترك حمد باغرب الافكار .. ما يدري ليش قصة الحسنا والوحش خطرت على باله .. لو الواحد يطالع بين سارة وحمدان كان شاف الفرق اللي الكل يمكن يلاحظه بيناتهم .. سارة مثال للانوثه وحمدان .. ضخم الجثه … بيني وبينكم حمد قلبه كان يميل حق بنت عمه وايد بس حبيبته مريم مالكه كل احاسيسه ..بسارة تستحق شي اكثر من حمدان .. حس بالذنب لافكاره تجاه حمدان .. لذا بارك له في قلبه وحاول يتناسى الموضوع لباجي الدوام.

يعقوب ………. هيييييه شاقول عن يعقوب .. حالته حاله .. الحب والغرام ماخذه اخااذ ولا يدري عن الدنيا بشي .. ياكل بسمر ويشرب بسمر ويتنفس بسمر وكل شي بقلبه يناجي سمر … لا ليله ليل ولا نهاره نهار .. بين السحب عايش .. سمر اللحين تعتبره الصديق الوفي بدال ما كان العدو اللدود .. حتى لين تطلع لازم قبل تخبره … بس في سالفه على يعقوب .. يعقوب اللحين مبتلش .. قولو لي شلون ؟؟ انه اقوللكم .. تذكرون سالفه الرقم اللي اخذه من سلطان .. ما عرف شنو يسوي فيه .. قام وشرى له جهاز عشان يكلم سمر منه على انه يعقوب .. والرقم الثاني بجهازه الاولي يكلم سمر فيه على انه سعد .. ولو انه الحركه مو عاجبته حيييل انه يكلم بنت عمه بإسمين .. بس هو متطمن لانه هو يدري ان الشخصين هما هو .. اااااااااخ يا سمر ياويل حالي منج انه بذوب فيج وانتي ولا تدرين.

يعقوب كان قاعد عند عتبه عند الدريشه لان مكتبه كان الديكور بتاعه وايد كووووووول على ذوقه وقاط الغترة على جتفه والطاقيه على راسه. دخل عليه ناصر وراشد اخوه والتفت لهم بملل واااااضح
راشد: هههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر: طاع هذا .. هي انت من وين ياي.. هذي شركه مو حداق
يعقوب بملل: نعم .. شتبي ؟؟ انتبه يعقوب ان اللي يايين هم اخوه وناصر : انتو شنو شو مييبكم الشركه .. الا صارت مول ولا ادري.. كل من يه بخاطره ياها .. والمدرسه شلون طلعتوا منها
ناصر : هيه هيه هيه عدال على قلبك … اليوم عندنا مباراة وطلعونا من وقت عشان نروح البيت ونرتاح وبعدين نرد المدرسه.
يعقوب: وليش يايين الشركه
راشد: قلنا بنقول حق ابوي يعطينا فلوس عشان بانزين وحق الميسولينيوس Miscullenius.
يعقوب: شنو؟
ناصر: مسوليس .. انت شدراك رشود وانه من يوم ورايح نتكلم بالENGLISH
يعقوب: الله والانجليش لا ينعوي بوزك
ناصر وهو يعويه: عيل شنو نلاعب الخرده احنه هني .. يالله يعقوب .. تعال ويانا بنروح المول شوي
يعقوب: مالي خلق
راشد: تعال يعقوب والله كشخه الطلعه وياك ومرة وحده بنفصل دشاديش يدد ..
يعقوب: ماابي
ناصر: انزين عطنا فلوس
يعقوب بقله صبر ايود ناصر من دشداشته: خذ ولد عمك وطلعوا بره لا احذفكم من الدريشه الحين
ناصر: هيه انت شنو انه زباله تحذفني جذي ..
يعقوب : بره بسرعه
راشد: انه قايل لك لكن انت وين تسمع هذا انان معغد محد يرافجه
ناصر: كان لازم اسمع كلامك يا راشد لكن ( ويؤشر على قلبه) هذا ما يطيع .. يحبه
يعقوب: حبته العافيه يا بو بدر ومسامحه على الحركه.
ناصر: افا عليك .. كلنا فدى حذفتك ..يالله بوس اللحين نمشي احنه باي
يعقوب: باي

في الصف … اخر حصه كانت ودوام سمر ينتهي .. قاعده منتبهه حق كلام الابله اللي تشرح لهم الا وياتها ورقه
(.. انتي ما تعرفيني لكن انه اعرفج طالعي وراج مباشره اخر كرسي)
سمر لفت ورى شافت بنت تعرفها صارت وياها مرات والسنه بعد صارت وياها اسمها البنت دانه ضحكت لها سمر وكتبت لها
( هلا والله دانه )
(هلا فيج.. سمر ممكن اعرف رقم تلفونج لاني ابي اكلمج بشي ضروري
سمر تسائلت .. هذي شتبي فيني لكن والله واني حصلت ارفيجه
( رقمي ******* وانتي )
( انه رقمي ******* بتصل فيج اليوم اوكيه)
( اوكيه)

والتفت سمر لها وهي تضحك ودانه بعد .. بعد مانتهت الحصه سمر ودانه تمشوا مع بعض لعند الباب وتفارجوا كل وحده ويا سيارتها. دانه قالت لسمر انها من زمان تبي تكلمها بس كانت تخاف منها علبالها انها شيطانه من جذي البنات ما يرافجونها .. لكن سمر قالت لها انها عاديه وما تعض ..وانها ما ترافج احد لانها بطبعها جذي تحب تكون لحالها بس دانه كانت غير .. سمر حبت دانه لانها وايد خجول وعلى نياتها وتتكلم بطريقه تريح الواحد . تواعدن البنيات انهن اليوم يتصلن في بعض .. وردت سمر البيت وهي فرحانه حيل والدنيا مو سايعتها واخيرا حصلت لها ارفيجه بعمرها غير عن سارة بنت عمها اللي ولو ما قدرت انها تشاركها بكل شي عندها.
اول ما وصلت سمر البيت فتحت تلفونها .. كان فيه 3 مسجات .. و3 مس كولز من سعد .. وفويز مسج بعد .. ضحكت سمر وفرحت لان سعد كل يوم يدز لها فويز ميل .. فتحته لقتها اغنيه عيضه..
( ياللي تيمني حبك .. مش خايف من ربك .. باسبابي تكسب ذنبك .. والله خايف عليك ) ابتسمت سمر وتذكرت يوم اللي يردها يعقوب من المدرسه .. احلى يوم مر بحياتها .. والله ان يعقوب عجيب خسارة خسرنا كل ذيج الاوقات بالنجرة والهواش… سمر قامت ودزت الفويز مسج حق حمد .. وهي تشكر سعد بقلبها .. ودخلت الحمام تبدل .. اول ما طلعت شافت تلفونها يرن .. ردت عليه .. كانت دانه وظلت سمر تسولف وياها .. ليما نزلت للغدا ..

مرت الايام وسمر ودانه صاروا من اجرب الصديقات .. بالمدرسه ويا بعض وبالبيت يتصلن ببعض وحتى تواعدن مرة وراحن المول.. محد كان يدري عن دانه الا سعد ( يعقوب) ويعقوب فرح لها وايد لانه كان يحس ان بنت عمه محتاجه ارفيجه تونسها عن ساروا اللي اكبر عنها بسنتين
يعقوب: مبرووووك والله اني فرحت لج .. انه من زمان كنت ابي اكلمج بهذا الشي بس ما حبيت اني ازعجج
سمرك بالعكس لو قلت لي يمكن انه من قامت بالخطوة الاولى سعدي .. انه وايد فرحانه ..عمري ما تصورت اني يمكن يكون لي صديقه غير سارة ..
يعقوب: وانه وين رحت ..
سمر تبتسم: انت بعد يا سعد .. بس انت خاص .. انت غير عنهن كلهن
يعقوب: ههههههههههههههه
سمر: ليش تضحك مو مصدقني
يعقوب: بلى مصدقج بس لغتج عجيبه تدرين لين اسولف وياج احس اني اسولف ويا اماراتيه
سمر حز بقلبها وتذكرت حبيبه يعقوب : ليش عاد ..
يعقوب حس بتغير بصوتها : لا مو عن شي بس تتكلمين مثلهم او مثلهن ..
سمر: ااااه قصدك نون النسوة .. انه قبل كنت اتكلم مثل الكل بس احب اغير بالكلام ولا شرايك
يعقوب: احلى من العسل
سمر: سعددددددد
يعقوب: سمررررررر
سمر: يالله بدينا ..
يعقوب: يالله بدينا
سمر: تدري انه اقتهر لين تسوي وياي هالحركات
يعقوب: تدري انه اقتهر لين تسوي وياي هالحركات
سمر: اوووووووووووووف سعد
يعقوب: اووووووووووووووووووف سمر هههههههههههههههه
سمر : امبين ان السالفه عاجبتك
يعقوب: مووووووووت ما تصدقين أشكثر احب اسوي جذي
سمر: امبين … اوكيه .. انه بروح اللحين
يعقوب: وين
سمر: لا ولا مكان بس انه ودانه متواعدين نطلع اليوم .. وكاهي تدق لي تلفون مسكينه ولا ارد عليها ..
يعقوب: بس عيل مااعطلج
سمر: يحليلك غير عن الناس لو احد ثاني جان قال لي لا تطلعين
يعقوب: فديتني شو سوي بعمري احاول اتغير بس ما اقدر
سمر: لا تتغير خلك جذي …
يعقوب: يالله سمر باي
سمر: باي

سكرت سمر الخط وردت على دانه
دانه: هلوووووووو وينج انتي
سمر بحالميه: هنييي
دانه: اشفيج راقده
سمر: شوي ..
دانه: لا والله قومي بسرعه بنروح المول يالله سمور
سمر: انزين انزين.. انتي وينج اللحين
دانه: بالدرب ..
سمر: اوكيه تاخري شوي ربع ساعه وانه ازهب
دانه: اوكيك
سمر: باي
دانه: باي

وصلت دانه وسمر طلعت وياها … بعد هذي الحادثه بيومين بالمدرسه …

دانه: سمر ممكن اسالج سؤال
سمر: عطيني دينار قبل
دانه: ليش عاد بسالج انه ولا بلعب لعبه ؟
سمر: هههههههههههه الاثنين
دانه : ياحلوج .. وغيرت دانه نبرتها : سمر انتي تحبين؟
سمر استغربت: وانتي شعليج
دانه: لا ولا شي بس احب اسال
سمر: يعني لو احب ما بيعجبج
دانه والاندهاش على ويهها: لا والله بالعكس بفرح لج والله انه مااحسد احد بالعكس افرح من جذي سوالف
سمر : بس عيل فضيها سالفه
سكتت دانه وردت تحجت: بس انتي تحبين مو؟
سمر: شرايج انتي
دانه: متاكده 100%
سمر وهي تضحك بخبث: تقدرين تقولين
دانه الوناسه طيرتها: صج والله ؟؟
سمر: هي هي عدال فضحتينا جدام البنات وطي حسج ..
دانه: أسفه .. بس انه وايد متونسه !!
سمر: ليش بالله اول مرة تسمعين وحده تحب
دانه: لا بس انتي تستاهلين
سمر وهي تبتسم: صج والله
دانه: أي والله حتى ان اخوي فهد ليما ياخذني باخر الدوام كله يقول لي عرفيني على صديقتج بس انه اقول له سمر مرتبطه؟
سمر: وي الخيبه مرتبطه بمنو؟؟ اشوفج تسوين لي سوالف
دانه: لا والله العظيم مو قصدي شي اقول له انتي مرتبطه وبعد الثانويه بتعرسين!!
سمر : ههههههههههههههه بعرس مرة وحده.. والله انج ما تعرفين تجذبين خليه قبل يدري عني بعدين يعرس علي
دانه: شلون يعني
سمر: اليوم تعالي وياي بيتنا تغدى وبنقعد نسولف شرايج ؟؟
دانه وهي متونسه حيل: اكيد موافقه

بعد الدوام سمر ودانه راحوا البت سوى .. دانه تهبلت على بيت سمر لانها ما كانت تدري ان سمر بنت ناس اغنياء بس بعد هذا كبر سمر بعينها اكثر واكثر لانها على غناها ماتكبرت ولا ركبت راسها عليها …

وهم يركبون الصاله الفوقيه راشد وناصر يالسين بدار سمر اللي يوم دخلت تعجبت منهم .. ودانه ظلت واقفه برع الغرفه
سمر: شو يالسين تسوون؟
ناصر وهو مو ماعطنها ويه: لحظه لحظه رشود هااه خلني ايي يمين شوي
راشد: مينون انت هههههههه لا شقاعد تسوي
( الشباب كانو يلعبون بلاي ستيشن)
سمر: طلعوا برع يالله وياي بنيه صج ما تستحون يالله برع
ناصر واللعبه انتهت بخسارته وماانتبه حق اللي قالته سمر: انتي يالقرفه ماتقولين لي شو حارج
سمر: اللحين انتوا يالسين بغرفتي وتقولون لي شو حارني مافي تلفزيون الا بداري واللي بدارك
ناصر وهو يخنق ولد عمه : هذا الخسيس خربه وهو يداعس بالوايرات علباله خبير
راشد: شيل اديك لا الحين اوريك نصور الصرصور
ناصر :لاتقولي جذي يا خسيس
سمر: وطوا حسكم وياي بنيه
ناصر وراشد صخوا وهدوا اللعب شوي
ناصر: انتي من متى عندج ارفيجه
سمر: مو شغلك طلع هالجرذ ولد عمك وياك
راشد: سمر بلا طواله لسان لا اقطج من البلكون الحين
سمر: يالله بره
ناصر وراشد طلعوا من الحجرة والتفتوا الى دانه اللي كانت واقفه عند باب الغرفه اللي ماتت من المستحى يوم شافت الشباب لكن راشد وناصر طاروا فيها بنيه يايه بيتهم ياويلاه
راشد يغطي الفشيله: هلا والله منورة البيت والله
دانه بحيا كبير: ه … هلا .. ف .. فيك
راشد يوجه كلامه حق سمر: الله عليج ياسمر ليش ما قلتيلنه ويرد يوجه راشد كلامه حق دانة: سامحينا يالشيخه مادرينا بوجودج
دانه وهي شوي ويغمى عليها : لا عادي حصل خير عندنا وعندكم خير
ناصر ما تكلم ظل مسبه بدانه .. يخزها وهو ولا مستحي .. شو هالملاك اللي نزل على الارض .. من وين هذي البنت .. ياحلوها والله .. انه بعمري ماشفت اللي احلى عنها .. ياقلبي لا يكون بس حبيتها
سمر: انت صج ماتستحي نصور ما تروح دارك
ناصر انتبه حق اخته: هاا .. هااا شنو ..
والتفت حق دانه وقال لها بكل نعومه وهدوء على غير عادته: اسفين اختي على الفوضى .. لو درينا انج هني جان حشمناج .. ارجو انج تسامحينا
سمر وراشد مستغربين ودانه انسحرت بناصر وشوي ويغمى عليها : لا .. عادي.
ناصر ساح اللى بقى من دانه بابتسامه قاتله وراح ويا راشد الغرفه.. وخلى دانه واقفه مكانها وهي تطالعم وسمر تسبحها لداخل الغرفه وراشد يسحب ولد عمه داخل الغرفه…

سمر: سود الله ويهه فشلني والله.. سامحينا دندونه على اللي صار فشله والله اول مرة اتيين بيتنا وتشوفين هالاشكال
دانه وهي سرحانه: لا عادي بالعكس متعوده؟
سمر: وانتي اشفيج اللحين اللي يقولون مبنجه
دانه انتبهت: هاا… لا مبنجه ولا غيره انه اوكيه مافيني شي .. مافيني شي
سمر: هههههههههههه الله ياخذك يانصور ابتسامه وسوت فيج جذي .. عيل لو تشوفين خباله
دانه والمستحى ماخذه: اووه يا سمر والله احرجيتيني انه لا مسبهه ولا مسحورة وجبي زين ؟
سمر: هههههههههههههه برايج يا بعد قلبي

في غرفه ناصر…
ناصر: شفتها يا رشود
راشد: غزال
ناصر وهو منسدح على فراااشه: الا احلى الغزال ما يساوي منها شي
راشد: هي حلوة بس مو احلى عن سمر القرده
ناصؤ: تخسي سمر اتيي من صوب حبيبتي
راشد: بعد صارت حبيبتي.. خلنا قبل نعرف شنو اسمها
ناصر: انه خلاص سميتها سميتها الحب . سميتها العذاب .. سميتها سهر الليالي والدموع والدقات
راشد: عدال يا العاشق .. والله باجر بتروح المول وبتنساها
ناصر وهو يطالع ولد عمه : كل من يمكن انساه .. الا هالعذاب .. ماادري ليش بس احس جذي

ناصر وعشق .. الله يعين شنو بيصير باجي

*********** الجزء الثاني والعشرين ************

اليوم هو اليوم الموعود .. لناس وايد … حمد وسارة, حمدان وبو يعقوب, ويعقوب وسمر .. لان يعقوب قرر انه يقول حق سمر انه سعد لان مااستحمل اكثر الجذب والخيانه.

سمر اليوم ما راحت الجامعه وكانت قاعده بغرفتها ويا سمر ودانه اللي اللحين صاروا الثلاث من اروع الصديقات
سارة: سمر يا ويلي ارتجف مااقدر ابلع ريجي
سمر: هههههههههه عدال شوي شوي هذا وانتي بتروحين تشوفينه الله يعين يوم اللي بيملج عليج
سارة وهي تنسدح على الفراش: ااااااااااه بطق روحي من الدريشه يمكن اطير من زود فرحتي
دانه: ااااااااااه على الحب ليش انه مو مثلكم
سمر: يالله عاد انتي تحت السن القانوني
دانه: اسم الله عليج يا يدووه
سمر: اوص شنو يدوه يسمعونج بعدين ويفتكروني عيوزة
سارة: بس انه مو خايفه الا من نتايج الامتحانات
دانه: أي والله
سمر: هههههه هذا حالكم يالكساله لكن انه اللي واثقه من عمري .. لكن حتى نصور اخوي السنه شكله بينجح وبنسه كبيرة بعد
دانه بصوت واطي: يا بعد روحي
سمر + سارة: شنووووووووووووووووو
دانه : هااا…. لا ولا شي ولا شي
سمر: ايه صيري مؤدبه لا الحين اشق حلجج
دانه: مافيج خير
سمر: شنو اوريج الحين

وتستوي الحشرة والمناجر بين البنات والوناسه على حدها

تحت في الصاله….

يعقوب: حمدان
بو يعقوب: أي حمدان اشفيك تخبلت؟
يعقوب بلوعه جبد: حمدانو ياخذ سويرة القمر .. يوبا شلون وافقت
بو حمدان: يعقوب.. وين احترامك هذا ولد عمك واختك وين تحصل احسن منه.. وبعدين انت شو حارك اختك ولازم يوم بيي وتتزوج سوى من حمدان او غيره
يعقوب بصوت واطي: بس ما لقيتو الا حمدان

يعقوب يعز حمدان وايد بس هو يدري عنه انه دلوع امه وسارة مستحيل تحط في اعتبارها حمدان كزوج لها .. ولكن نفكر في عمه بو حمدان لان هذي المصاهرة راح تقوي العلاقات اكثر واكثر وجذي سمر راح تكون اجرب واجرب له … لكن لا مو على حساب اختي.. وحط في باله فكرة ان سارة اكيدا اكيدا بترفض وهو بيوازها 100% .

ناصر كان قاعد في بيت عمه بو يعقوب بس عند الاسطبلات أي بعيد عن البيت شوي .. ويسمع اغنيه عبدالله الرويشد .. طمني بس .. من بعد ذاك اليوم هو ولا شاف دانه بس يسمع سوالفها من عند سمر .. ناصر تغير 180 درجه من بعد ما شاف ارفيجه اخته وحبها على طوووووووول من دون مقدمات ثانيه.
راشد: هيييييييييييه نصور
ناصر موتعي: هاا شو صاير؟
راشد: انه متى صار لي اتكلم مثل الاذاعه وانت مو معبرني بالمرة
ناصر: يعني من متى انه معبرك بالكلام والا اللحين بتاخذها موقف علي
راشد: ما تستحي على ويهك انه اروح حق الخيول احسن لي
ناصر: ابرك لي
راح راشد شوي صوب الخيول ولحقه ناصر بعد مده
ناصر: راشد
راشد: ………………
ناصر: رشود يالله عاد مو ناقصك انت الثاني
راش: شتبي
ناضر: راشد .. انه احبها
راشد: منو … ويأشر على الفرس اللي اسمها الجوهرة .. هذي
ناصر: أي .. شو رايك
راشد يتمصخر: تستاهل .. بس اقول لك ترافس وايد هاذي
ناصر: مالت عليك يالخقاق الشره علي اني اكلمك
قام ناصر بيمشي ولحقه راشد ويوده من يده: هههههههه يالله عاد حبيبي نصور لاتزعل افااا ما هقيتك زعول
ناصر: أي انه يالس اتكلم لك من قلب وانت تقول لي جوهرة .. بس خلاص انه زعلت
راشد: ويحك تزعل مني ؟؟
ناصر : راشد شو سوي بعمري والله بقط روحي بالمسبح
راشد: قط روحك لكن ماكو ماي
ناصر: ما صدقت اني يوم يمكن احب احد كل هاذا الحب حتى روحي مااطيقها بسبه الشعور اللي فيني .. سبوعين صار يا راشد وانه ماارقد الليل الا اشرب قبل 3 بوتل بيبسي يالله اتخدر وارقد علبالي في فلم هندي ..
راشد: هههههههههههه
ناصر: ماادري شلون سحرتني هالزينه .. ولعت قلبي بشرارة والله وما حد يطفي هالنار اللي تسعر الا اهي
راشد: كلمها بالتلفون
ناصر: لا والف لا هاذي بي العذري مو بنت من بنات التلفون .. هذي غير … هذي الارض اللي تستحي من مشيها عليها .. والورد ينحني ليما يشوفها خجل وتواضع والقمر ما يسطع ………
راشد: والله سمر احلى عنها بالف مرة
ناصر: تدري .. انه بعترف لها .. واللي يصير يصير .. بايعها انه خلاص
راشد: انتظر النتايج عاد
ناصر: اوكيه بنتظر النتايج ان يبت 5 A بقول لها اني احبها .. شرايك
راشد: اوكيه لاني ضامن انك ما راح تييب 5 A شنو يالسين بقمار محد عنده هالحظ.
ناصر: We will see

حمد اليوم كان على نار بالشغل ما قدر يقعد ولا يركز حتى منّا لاحظت هالشي فيه اليوم كان غير الدنيا مو سايعته وشار 24 ساعه وما يدري شنو يسوي في عمره عشان يخفف الوناسه اللي في قلبه
دخل يعقوب عليه وقعد وحمد سرحان يطالع بالدريشه بعدين يعقوب بحركه يهال حاول يوقظه: بوووووووووووووووووو
حمد انتفض وشوي يطيح من على الكرسي : لعنه الله على بليس يعقوب اشفيك يالميهود خرعتني شلعت قلبي والله
يعقوب ميت من الضحك على ولد عمه: هههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه تستاهل
حمد: وخر زين اطلع بره بره بسرعه
يعقوب وهو يمسك بطنه من العوار: اووووووووووه افا افا حرام عليك هههههههه ما تقول لي شلي مسرح جذي مثل الهبلان
حمد وهو متنرفز على الاخر من حركه يعقوب: مو شغلك اطلع برع
يعقوب زاد عناده وقعد على الطاوله: ما بطلع زين؟
حمد سكت عنه وهدى باله ..
يعقوب بحنيه: اشفيك حمد
حمد وويهه معرق من الصدمه اللي من شويه: طيحت قلبي في بطني وتقول لي شفيك صج ما تستحي ..
يعقوب: هههههه يالله عاد مو قصدي ما هقيتك ما تشد مزاح جذي خلاص حقك علينا شتبي اكثر بعد
حمد: انزين مسموح …………………..
ساد الصمت في الغرفه بس يغقوب ماخلى حمد
يعقوب: ويينك ماترد صار لي ربع ساعه بالغرفه حتى اني ناديت منّا اتييب لي عصير اشربه اونت سرحان .. علامك يا ولد العم
حمد حس حاله بيطفر ان ماقال حق احد: يعقوب.. اليوم بشوفها ؟
يعقوب بهبل: منو؟
حمد وهو يطالع من الدريشه : اللي ملكت قلبي وعقلي وكياني وروحي وكل مافيي حتى الهنا حرمتني منه
يعقوب: بل بل بل كل هذا مسويته وانت ساكت عنها .. لو انه منك جان شكيتها لشرطه والا شنو هالحركات؟
حمد: الله يعينك انت عاد اللي يقولون مو مبتلش مثلنا
يعقوب باستعجاب: شنو
حمد اذكى من ما يتصوره يعقوب: بتقص على راشد وعلى نصور وحتى مشعلو الخبيث .. لكن انه ما بتقص علي .. انت مثلي ويمكن العن من حالتي
يعقوب وهو يتصنع الغباء: صدقني انك خرفت وماادري شنو تقول؟
حمد وهو يبتسم بخبث: يعني بتقول لي انك ما تحب سمر بنت عمي بو حمدان ولا تدانيها مثل ما تمثل كل اسبوع يوم الجمعه جدام الكل وانت بالصج تحبها وتموت عليها وما تقدر تعيش من دون حسها
يعقوب انصدم ولكن حس براحه عجيبه يوم سمع الكلام من ولد عمه: ااااااه يا حمد … خلني ساكت احسن لي لاني بصراحه مااقدر اوصف لك او اعبر مثلك عن اللي بقلبي ..
حمد : كافي ها لاااه اللي انسدحت لي بها
يعقوب: بس انه خايف لا………
حمد: لا تقول يا يعقوب .. لا تشكك روحك انت ماتدري عن سمر انه اعرفها سمر حليوة وحبوبه وفوق كل هذا تسوى الدنيا كلها .. هي محتاجه بس اهتمام منك بطريقه ثانيه وبتشوفها شلون بتحبك ويمكن ازيد.. يوبا سمر هذي تربايتي اذا ما كنت تدري

يعقوب كان يفكر .. لو تدري ياحمد اشكثر انه خايف من علاقتك بسمر اللي مااقدر الا واشك في ان سمر تحب……………………………..

يعقوب: سمعت عن سالفه خطوبه حمدان من اختي سارة
حمد: ايه حمدان خبرني عن السالفه .. شو ردت سارة
يعقوب: ابوي اليوم بيسالها بالليل والله يا حمد انه وايد خايف رفض اختي يمكن يهدم العلاقات بين العايلتين
حمد: شو هالكلام يا يعقوب ما يهدم ولا شي احنه لا بحجرين ولا شي بس يمكن تصير الحاله شوي صعبه في البدايه لكن كل شي قسمه ونصيب ولا انه غلطان
يعقوب: ابد والله وانه قلت اذا سارة اختي ارفضت انه بوقف وياها لاني بصراحه مااقدر اشوفها حرمه حق حمدان .. احنه تربينا ويا بعض مثل الاخوان
حمد: كا انت تربيت ويا سمر وانقلبت مشاعرك ليش حمدان…..
يعقوب واهو يقطع الموضوع: على العموم مااطول وياك انه وراي شغل اخليك وبالنسبه لليوم Best Of Luck ان شالله تطلع مثل ما توقعت واكثر بعد
حمد:ههههههههههههه ما يهمني اهم شي انها حبيبتي ..
يعقوب سوى روحه مستحي مثل البنات وطلع من المكتب
وخلى حمد لحاله ..
رن تلفونه رفعه شاف مكتوب .. حبي الاول والاخير
حمد: هلا باللي سرقت قلبي ولا هي رادته لي
مريم: وانت يااكبر بايق وحرامي سرقت مني طعم الهنا ورقاد العين. شلونك حبيبي
حمد : هههههههه احمر على اخضر وعلى اصفر اشارة مرور الله يسلمج
مريم :هههههههههههههههه احلى اشارة مرور بس حاسب لين مريت عليك سرعه لا تسجلها مخالفه تراني رايحه اشوف حبيبي
حمد: لا بس عيل زهبي حالج للمخالفات..
مريم : هههههههههه احبك حبيبي
حمد: وانه اكثر
مريم: انه اتصلت فيك اقول لك على اللي بلبسه .
حمد: شنو
مريم بدلع: بلبس تنورة بيج وقميص احمر وكغير العادات بربط شعري من فوق وبلبس شنطه بيضه فيها شريطه حمرا ونعال احمر و……..
حمد: الله الله على الكشخه
مريم: هههههههههههه مو كل يوم انه اروح اشوف حبيبي .. ولا شرايك
حمد: أي نعم أي نعم
مريم: هههههههههههههههه
حمد : روحي هالضحكه والله محد خبلني عليها الا هي
مريم: يـــــــــــــــــابعد قلبي .. حبيبي قول لي شبتلبس
حمد: شبلبس يعني ثوب
مريم: حبيبي خل عندك شي مميز عشان اعرفك
حمد: اممممممممممممممممم شوفي انه بكون قاعد بالستار بكس لانه مكان مشهور وبحط جيسه حمرا مخمل اوكيه؟
مريم بفضول: لمنو الجيسه الحمرا
حمد: حق يدتي بشتري لها عطر خانت حيلي من متى تبي عطر وانه ولا اشتري لها
مريم: يدتك هاا
حمد : ههههههههههههههههههههههه يا بعد يدتي انتي
مريم : يالله حبيبي بروح اتزهب باي
حمد: في حفظ الرحمن

وقعد حمد يفكر في حبيبته وفي سارة .. حرام سارة تاخذ حمدان لو اني ماكنت اعرف مريم جان انه خطبت سارة بدال حمدان .. وانتبه حمد حق حاله وقال :: اعوذ بالله من الشيطان اللحين انه احب مريومتي وافكر ببنت عمي صج ابليس ما يضيعها اعوذ بالله من الشيطان.

قبل مغادرة سارة………
سمر: تكفين سارو بس من بعيد والله من بعيد
سارة: لا
دانه: مابنسوي لج أي حركه صدقينا
سارة: لا يعني لا
سمر: اوووووووووف ليش عاد كا انتي تطالعين حمد لين انه وانتي قاعدين نسولف عنه مااقوللج لا
سارة: هذاك غير ذاك ولد عمي لكن هذا حبيب عمري كله
دانه: ماتفرق والله
سارة: انتي جبي يا السوسه اونج هاديه وطيبه لكن شرانيه مثل هالسوسه ولاتخافون بشتري لكن ايسكريم من باسكن اند روبنز
سمر باحباط: مابي اسكريمج
دانه: على نكهه الكاكاو بليز
سارة: ان شالله
طالعت سارة ساعتها شافتها 4:30 وارتجف وهي تبتسم : يالله باي
سمر ودانه نزلو وياها وودعوها من على الممشى ..
سمر: فديتها بنت عمي
دانه : انتي من وين متعلمه هالكلمه
سمر وهي تبتسم: من ثاني افضل صديق بالعالم سعد
دانه: ليش هو اماراتي؟ ومن وين لج هالصديق؟ وحمد
سمر: لا هو كويتي وثانيا مو شغلج الله مرسل لي هالصديق وثالثا حمد بالقلب وسعد بالعين تهقين منو الاقرب؟
دانه: الاثنين
سمر: ههههههههههههههههههه تعالي يالخبله والله ان حب نصور خبلج

في الدرب حمد كان مرتبش( سوري ماحصلت الا هالكلمه عشان اوصف شعور حمد) ومتونس حييل والدنيا مو سايعته رد البيت وبدل ثيابه ولبس كحلي لان الجو بدى يبرد .. عند الاشارة وقف ورد يتاكد من الهديه اللى زهبها حق مريم وهو يطالعها .. كان سلسه ذهب فيها قلب على شكل قلب مليان طالعها ورد ظبها داخل وكمل دربه للمول اللي بيلتقي فيه سارة
رن تلفونه شاف سمر متصله فيه .. مو حزتج ياسمر
حمد: هلا والله
سمر: هلا بولد عمي هلا هلا براعي الحلال
حمد: ههههههههههههه للحين انتي ويا هالكلمه
سمر :شو اسوي خانت حيلي من اشبص اشبص
حمد: ههههههههههههههههه أي والله
سمر: شلونك ؟
حمد: اصفر
سمر: خيبه الموضه هالايام البنفسجي ( عيناوي)
حمد: خبرج انه جديم وكل شي فيني جديم
سمر :لا وين بالعكس انت نيو ريليس شدعوه يا حافظ
حمد: هههههههههههه بغيتي شي
سمر: أي بس انت مشغول
حمد: أي شوي
سمر: عيل لين خلصت قولي اوكيه خلك بشغلك
وابتسم حمد على طبيعه سمر الطيبه: شعندج اليوم طيبه يوم التسامح العالمي
سمر: هيه وانت الصج يابعد قلب سمر من زمان طيبه بس محد يدري عنها خانت حيلي كاسرة خاطري والله
حمد: يالله عاد اول مرة اشوف بحياتي حد يكسر خاطره حاله
سمر: هههههههههههه هاذي انه .. يالله تيك كير واتصل فيني
حمد: اوكيه بايات
سمر: في حفظ الرحمن

سكر حمد وهو موصل لباركات المول .. طالع الساعه الحين الساعه 5:15 يعني باجي على موعدهم 5 دقايق بس .. يوم نزل حس بريله ضعيفه وانه مايقدر يمشي بس شد على حاله ودقات قلبه وي وتظهر من ثوبه .. دخل المجمع وقعد على احد طاولات الستار بكس وحط جدامه الجيس وظل ينتظر

سارة وصلت المجمع 5:20 وهي تركض اللحين بالمجمع لانه دخلت من البوابه الفرعيه .. وصلت عند الستار بكس ووقفت تنتظر خالد … محد ما شافت احد عليه ثوب كحلي وعنده جيس احمر .. لفت على طول الكوفي شوب ليما وصلت للشخص من وراه .. يوم شافته حست بدقات قلبها بتفضحها وانها تعرف هذا الشخص او انها شبهته باحد راحت تمشي على بطء وحمد كان يطالع بتلفونه المسجات اللي تدزها مريم حقه وهو يضحك .
سارة وهي تمشي عشان تجابل ماطالعته ولكن اول ماوقفت بمكان يخليها تطالعه ويطالعها بوضوع رفعت راسها.

*********** الجزء الثالث والعشرون *********

مو معقوله … مستحيل…. شلون الدنيا جذي .. اقلبت فوق تحت … سارة ما قامت تسمع حس الناس … ما قامت تسمع الا دقات قلبها اللي بدت تدق مثل طبول حرب .. مااصدق .. ليش يا ربي .. لا يكون يا ربي .. ما قدرت الا انها تشل تلفونها وتدق على خالد يمكن شكها مو في محله ..
الرنه الخاصه بمريم دقت عند حمد ولاحظت سارة ان تلفون اللي تطالعه يرن ورفعه ورفع راسه وياه وانتبه لها ……………………….

الصمت اللي حل .. الصدمه .. زلزله الارض من تحت ريل حمد ولا سارة اللي ماقدرت توقف وهي تطالع اللي غير ممكن يصير في حياتها .. حمد وقف مكانه وهو يطالعها وما قدر يتكلم حاط التلفون لى اذنه وحس ان لسانه انشل بس اللي قدر يقوله وعينه على وسعها: الووووووو
سارة ارتعش قلبها .. وردت بصوت اوطى من الهمس : خالد

طاحت يد حمد مكانه .. لايمكن مستحيل .. مايصير يادنيا .. يارب العالمين .. انشقي ياارض وابلعيني .. هذي مريم محد غيرها.. مريم اللي هي نبضي واحساسي بهالدنيا وكل مشاعري احلامي وطموحاتي .. شكي ويقيني .. مذهبي واعتقادي .. اللي كل ليله اتوسد نار الضنى والشوق وانه اترياها واثاريها محد غير………………. سارة

سارة تصرخ في بالها .. لا لا حرام مو حمد هذا مو حمد .. لا يمكن ما يصير.. ياقلبي مستحيل .. سمر .. سمر بنت عمي … سمر مستحيل .. وطلعت سارة من المجمع ولحقها حمد ورد مكانه ياخذ الجيس الاحمر
وصلت سارة لعند سيارتها بالباركات ودموعها تخر ماتدري شلون توقفها .. وهي تصرخ بينها وبين نفسها .. سمر .. حرام يادنيا .. وسمر .. وسمر . .
وصل حمد لها وهي بعد ما قدرت توقف الرجفه اللي ماخلتها تفتح باب السيارة و وصل حمد لها .. وقف حمد مجابلها وهي التفت له ودموعه تغطي ويهها وهي مو مصدقه .. مستحيل
حمد وقف يمها .. وهي مشلوله تماما تطالعه وكانه منومه مغناطيسيا .. الصمت اللي ارفعه حمد بصوته اليائس: مريم
سمر ارتجفت وهي ترد عليه: خالد

حمد التفت عنها وما قدر يشد حاله وصرخ صرخه من كل قلبه هزت موقف السيارات والسيارات اللي فيها : لاااااا
سارى انتفضت وحست ان ولد عمها حالته اسوء من حالتها .. بس ليش هو مايدري ان سمر تحبه .. بمجرد انها ذكرت اسم سمر نزلت راسها وردت بتفتح الباب عشان تروح مكان ما تشوف حمد فيه .. لكن حمد انتبه لها والتفت
حمد: وين رايحه
سارة وهي ترتجف: بروح حق خالد
حمد وقلبه منفطر من اللي قالته: انه .. خالد
سارة وهي في غير وعيها: بروح اشوف خالد.. خالد ينتظرني بالمول .. بروح .. لخالد .. بروح ….
حمد حس انها في حاله هستيريه وما درى شنو سببها بس كل اللي فكر فيه مستحيل اخليها تسوق ..
حمد: عطيني مفاتيح السيارة
سارة بعد ما فتحت السيارة وقعدت : بروح لخالد
حمد ربع صوبها واخذ المفتاح من يدها : ما بتروحين مكان وانتي بهذي الحاله
سارة تطالعه بتوسل : بروح اشوف خالد خالد ينتظرني .. بروح حمد بروح لخالد
حمد يودها من ذراعينها بحنيه: هدي بالج سارة هدي بالج
سارة : لا بروح خالد .. خالد ينتطرني يا حمد
حمد: اوص اوص انه هني لا تروحين مكان
سارة: بروح لخالد تكف حمد خلني اروح لخالد
حمد صرخ بعصبيه: مابتروحين مكان يا سارة

سارة انتفضت وكانه حست بالواقع يناديها بعد ما كانت بحاله هستيريه لكن كفين حمد كانت اقوى على ذراعينها بس ماتكلمت واقفه بذهول جدام حمد .. قفل حمد باب سيارتها وسحبها وياه ليما وصل لعند سيارته وسارة للحين مصدومه وما تتكلم .. فتح لها الباب ودخلها وصك الباب وقعد مكانه وساق السياره لاي مكان غير هذا المكان.

سمر ودانه ماكانوا يدرون بشي كانو في غرفه سارة يتريونها ليما ترد البيت وتجاوبهن .. وسمركل ماتتصل بسارة سارة ما ترد عليها
سمر: اوووووووووف شكلها حاطته على الsilent
دانه: اوف يا سمر والله انج حشريه تلاقينها الحين الدنيا مو سايعتها ويا خالد
سمر: انه اشك اذا كان اسمه خالد
دانه : ولو هي اسمها مو مريم بعد
سمر: شوفي دانو ماابيج تغلطين واتييبين طاري هالسوالف جدام احد ترى والله احشج
دانه عصبت: جبي زين اللي يقولون انه مو قدها ولا اني ياهل كل من يه بقول له صج انج سباله
سمر: انه سباله يالتيسه
دانه: لا عيل ورده خرعه انتي يالخسفه
سمر: راحت عليج
قامت سمر تشد وتطق في عمر دانو ليما رن تلفونها وهدت دانو وردت عليه … سعد المتصل
سمر بحركه حق دانه انها تسكت: هلا بالقاطع
سعد ( يعقوب): هلا والله سمر
سمر: وينك يا سعد ولهت عليك حيل ماادري وين الاقيك وكل مااتصل عليك جهازك مغلق .. عسى ما شر
يعقوب حاير مايدري شنو يقول ولا شلون يفضح روحه: لا ولا شي بس مشغول بالدوام والبيت وشنو بعد قاطع صار لي بس يومين مااتصلت فيج
سمر وهي تشهق: هاااااااااااااه يومين يعني شويه .. انه ارفيجتي ادوينو الخسفه ان ما دقت علي كل ساعتين ماارحمها شلون انت عيل.
سعد : ههههههههههههههههههههه حليلاتكن والله
سمر: حليلي انه والا دانو سحته
يعقوب وهو يبي يلعوز سمر شويه: لا والله عاد انه احس ان دانو قطعه
سمر: قطع في ابليس لاحلوة ولا غيره
يعقوب: خليني اكلمها يمكن تحبني واحبها
سمر حست بنار تسعر في يوفها وماتدري شنو سببها: تبي تكلمها .. مافي اصلا لا تحلم انك تكلمها زين
يعقوب: ليش عاد انتي ارفيجتي وهي حبيبتي ما فيها شي بالعكس لازم تستانسين.
سمر: استانس ويهك شنو استانس أي والله استانس
يعقوب يود كلمتها: وليش ما تستانسين؟ هاا..؟ حرمتي ولا حبيبتي ؟
سمر ويهها انصفق من كلمه سعد ما جاوبت لكن سرعان ماخذتها مخيتها بعيد حق افكارها تتخيل حالها حبيبه سعد .. بسرعه نفضت هالافكار بمجرد مرور اسم حمد على بالها
سمر: سعد انت اليوم مو صاحي لذا اخليك تصحى احسن لك باي
سعد: بايات

سدت سمر الخط وهي متعجبه .. شصاير .. ايصير فيني جذي بكلمتين من سعد وهو ما يعنيهن .. ولا حاط اعتبار لهن .. اشفيني انه من ذيج الليله وانه احس بهذا الشعور .. لا .. مااقول الا يلعن ابو اليوم اللي شريت فيه التلفون

دانه: ولا شو رايج سمر
سمر انتبهت: شنو ؟؟ رايي بشنو؟
دانه: سمر شو هالاخلاق انه صار لي ساعه اسولف وياج عن حبيب قلبي وانتي ولا معبرتني
سمر للحين توتعي من الاحساس اللي خذاها: شنو شنو منو هذا حبيب القلب
دانه: اقولج انه بتصل في فهود خله ايي ياخذني احسن عن مخج اللي ماادري اشفيه نفل علينا ولا ماادري…
سمر: على كيفج يالله برع ولا تردين مرة ثانيه
دانه: شنو انتي ناسيه ان اليوم بتتعشين في بيتنا ؟
سمر: لا والله صج اليوم؟ نسيت يالله ادوينه حبيبتي خليها مرة ثانيه ابي انتظر سارة ليما ترد وتعلمني بكل شي
دانه: انزين انه بشبك الليله وانتي بعد وخبريني كل شي ماعندج حجه باجر الخميس
سمر: ان شاء الله على هالخشم جم ادوينه عندي
دانه: بسم الله ارحمن .. توج تزنطيني وتبين تموتيني والحين حبيبتج .. صج ان مخج نافل
سمر: ههههههه عطيتج ويه وايد يالله جدامي
سر تدافع بدانه ودانه: انزين عاد والله الااشتكي عليج
سمر: عند منو يا حظي ؟؟

نزلن البنات تحت يسلمون على ام يعقوب اللي تعودت على دانه بسرعه
ام يعقوب: ها دانه يمه بتمشين
دانه بحيا: أي خالتي بروح بس خلاص لمتى بقعد هني
سمر هدت دانه وراحت يلست يم ام يعقوب: أي لمتى والله فشلتينا
ام يعقوب: عيب سمر ويهد بعدوينج هذي الشيخه دانه مو اتني ويا نحاستج ( تطق ام يعقوب سمر على راسها)
سمر: اااااااااااااي لكن ان ما طلعته كله فيج يادانوه
دانه وهي تشرد تطلع من الباب: يالله مع السلامه خالتي
ام يعقوب: الله يسلمج حبيبتي سلمي على امج
دانه: ان شاء الله خالتي يوصل
سمر: نطريني يالخسفه بوصل
وبرع البيت……….

سمر: شبكي اليوم وعطيني الوصله بتاع المنتدى اوكيه خاطري اقرى القصه يامال البخت والحظ والشبيبه
دانو: انتي رابيه ويا عياييز
سمر تحظن دانه: فديت روحج والله انه محد طلعني من غوغتي الا انتي
دانه: يا بعد روحي يا سمر وينج من زمان
سمر: كاني يا بعد قلب اخوي كاني
دانه استحت بس ماعبرت كلمه سمر ويوم وصل اخوها فهد وصل وراه يعقوب بس سمر بسرعه دخلت البيت عن لا يهاوشها ليش انها واقفه برع وعليها برمودا

دخل يعقوب داخل البيت واهو يزعق على امه :: يمه يموووووووووه يا نعمه نعموووووووووه
ام يعقوب من الصاله الثانيه وهي ماسكه بطنها على ولدها: ههههههههههه كاني هني بالصاله الثانيه

دخل يعقوب شاف سمر منسدحه وحاطه راسها على ريل امه وقلبه فرح على هالمظهر ولكن سوى روحه معصب ليش انها طالعه بره شوي ببرمودا
يعقوب: سمر
سمر بدلال: نعم
يعقوب وهو يتفدى صوتها في داخلها: ونعامه ترفسج ليش طالعه بره جذي
سمر استوت في قعدتها وقالت له: ها ردينا مناجر توم وجيري
ام يعقوب: الا قولي مناجر الريال وحرمته
سمر ويعقوب : شنووووووووووووووووو
سمر: ويه ويه ويه كر كر كر عني هذا ريلي
يعقوب: حسبي الله تف تف تف تف انه اعرس على ينيه ولا اعرس على هالدعله
سمر: منو دعله
يعقوب: انتي وقرا عينج ومو شالتج هذول ( ياشر على اسوراتها اللي بيدها)
سمر وهي تروح حذال يعقوب وكانها تساسره: جب زين لا اعلمهم على ريما السكرتيرة.
يعقوب لاول مرة يقرب من سمر مثلما تسوي هي بعوايدها: ماتهميني
سمر تعجبت منه بس بكبريائها راحت صوب خالتها وشلت اغراضها وهي تلبس عباتها: بيننا كلام ثاني .. مع السلامه خالوه سلميلي على سارة لين وصلت وقوليلها تتصل فيني تكفين؟
ام يعقوب: ان شاء الله وانتي بعد سلمي على امج وابوج وحمدان بعد.
سمر ما حطت اهتمام: يوصل خالو
ووجهت نظرتها الاحتقاريه حق يعقوب: باي
يعقوب وهو يقلد نظرتها: دفعه مردي
سمر ما عبرته وطلعت وبس طلعت وسكرت الباب التفت الى امه وهو يصرخ: اموت فيها امووووووووووووووووت فيها .. وراح حذال امه وباسها وراح غرفته.
ام يعقوب كانت تضحك وهي تقول: ربي تجعلها من نصيب يعقوب.

في طرف ثاني من العاصمه .. اكسر قلبين كانوا قاعدين مع بعض ولكن تفصل بينهم اميال واميال من الهموم اللي ما يدرون هم اخطوا بشنو عشان يلاقون مثل هالمصيبه .. سارة كانت بالسه بالسيارة وهي تبجي من خاطر وما وقفت بجي من يوم طلعوا من المجمع .. وبره على الشط حمد قاعد واليأس والالم عاصره عصار .. وهو يفكر .. بسارة .. وبحمدان .. وبالكل .. وبكلامه الصبح ويا يعقوب.

سارة كانت تفكر بصمت وتتذكر كل شي ودموعها تنزل من دون احساس .. تذكر اليوم اللى رد فيه من السفر .. ويوم حطت عيونها بعيونه ..ويوم اللي لبست الكندورة وعيونه عليها ولين تتصل فيه بيوم الجمعه بعيد عن الكل وين كان يقعد وين كان يسولف واتفكر لين هي تختفي هو دايما يختفي وياها وبعد ما ترد يرد من وين ماكان .. وهو كان يكلمها … ما تقدر تتصور سمر .. وكلامها عن حبيبها واشلون تحب سمر حمد واشلون تتمناه بحياتها واشلون وشلون ……. اااااااااخ ياقلبي .. زفرة زفرتها سارة وهي حاسه عمرها بتموت .. ليش يا ربي القلب ما يلاقي الللي يبيه ..ليش دايما توقف العوايق بيناتهم .. ليش الالم والعذاب وليش الظلم وكسر القلوب .. أسئله حيرت سارة وخلتها بلا حيله تبجي دموعها بحر قلبها على حبها وعلى بنت عمها.

اما حمد فحاله لا يمكن حد يتصوره .. حمد الهادئ المريح اللي لما يقعد ويا ناس لازم يبث الراحه بيناتهم ولما يسولف الكل يهتم له والكل يعزه ويحبه ويفداه بروحه ..اليوم يحس حاله وحيد .. ماله احد .. دموعه تطفر من عينه من زود الغضب والقهر الحرمه اللي قاعد يعانيها .. انا يا ربي بشنو اخطيت .. شنو هو الذنب العظيم اللي ارتكبته وانت قاعد تعاقبني عليه .. حق وسرقته.. صله رحم وقطعته؟ ضمير ونسيته؟ شنو شنو ليش يا ربي ليش؟

استغفر حمد ربه مهما كان لازم ما يفقد ايمانه بربه بس بعد قلبه المجروح ما يقدر يداويه الا بهالاسئله..
طالع بساعته .. الحين الساعه 8 وسارة تاخرت على البيت .. أكيد الكل يحاتيها .. راح صوب السيارة وين ما سارة يالسه وقعد بمكان السايق هدوء وصمت بيناتهن سارة تطالعه وهي ميته من الصياح تبيه بس يطالعها ويواسيها وحمد يطالع المقود وادموعه تطفر من عيونه

سارة بصوت تعبان من كثر البجي : خالد
التفت لها حمد بكل الم ينبض في شريانه: شنو
سارة بجت من حيييييييييل: خذني بعيد .. وين ما انه وانت نكون بروحنه محد يعرفنا .. ولا احد يسال عنه .. ارجوك خالد
حمد ماقدر اكثر ليش ليش انتي بعد يا سارة ليش قال لها بصوت كله بجي ويصرخ من قلب: خالد مات .. سمعتي .. خالد مات .. موته هاللقاء .. موته دموعج .. موته كل هالظروف .. موته هالدنيا الغدارة
ضرب بقوة على المقود وهو يصرخ بكلمه ما قدر يلفظ غيرها:

ليــــــــــــش يا ربي ليش

سكت حمد وهو يبجي بقهر وبصوت يقطع القلوب وسارة تطالعه وكانه بتفارق الياه .. ليش يا ربي.
التفت حقها وهو يتلوى من الالم وبصوت يشهق فيه من البجى: ليش كان لازم احبج .. ليش كان لازم نتعرف ونتلاقى .. ليش لازم اتكونين ……

سارة ما قدرت تفهم .. شنو اللى يألم حمد اكثر .. لا يكون بس يعرف ان سمر تحبه .. مستحيل . .. سمر ما حاولت ولا فكرت يوم انها تقول له .. عيل ليش هو مكسور الخاطر جذي .. هذا اللي سارة مافهمته.. وفكرت بأنانيه على حد تعبيرها أي انها تفكر بنفسها وبحمد بس وقالت: حمد .. لا تكدر خاطرك .. كلم ابوي واخطبني منه
حمد طالعها بكل ذهول.. لا يكون بس ما تدري ؟
محد: انتي ماتدرين
سارة وهي تستعد حق صدمه يديده: شنو
حمد وهو يصرخ من قلب: يا سارة حمدان خطبج من ابوج وانه وافقت والكل وافق ما باجي الا انتي يا سارة!!
سرة ما صدقت .. فتحت عينها على الاخر .. حمدان.. حمدان .. خطبني .. يا ربي .. مااقدر استحمل اكثر .. يا ربي .. وطلعت سارة من السيارة تمشي بدون حواس .. وهي تحط يدها على حلجها وهي حاسه باللوعه كانه بترجع .. لا مستحيل كل هاذا يصير بيوم واحد .. حمد لحقها وهو يحاول يرجعها السيارة لما صرخت : لاااااااااااااااا مستحيل انه احبك انت يا خالد انت .. حرام ماحصلك حرام انه شو سويت يا ربي شو سويت ذنب اذنبته قول لي يا خالد انه شو سويت
حمد وهو عاجز ويلمها بحضنه يهدي من بالها : ماادري ياسارة .. انه نفسج اسال روحي .. شو سويت شو سوينا احنه ..

مسكين حمد ……………. الله يعينه هو وسارة

يا ويل حالي ياليت اتكملي القصه يالغاليه
********** الجزء الرابع والعشرون ****

سمر صحت اليوم مبجر مع انها رقدت بوقت متاخر .. كانت تسولف ويا دانه على النت وسعد اتصل فيها بس بسرعه سكر الخط على غير عوايده .. بس بالها كان مشغول على سارة اللي ما اتصلت فيها امس مع انها منبهه عليها انها تتصل فيها. فكرت انها تتصل فيها بعد ما تتريق لكن لا بتتصل فيها الحين.

رن التلفون وايد .. ولا احد شاله .. دقت سمر مرة ومرتين وثلاث ولا من مجيب .. قالت في خاطرها اكيد تعبانه ورقدت والحين راقده … لكن وين بتروح عني .. راحت سمر تغسل ويهها وتنزل بعدها عشان تتريق.

نزلت سمر وما شافت احد بالصاله الثانيه راحت الصاله الرئيسيه وبعد امها ما كانت هناك .. راحت للمطبخ وهي تتسائل وينهم .. شافت الخدامه كاكي

سمر: كاكي وين امي
كاكي : ما يدري
سمر: شلون ماتدرين يعني هي ماقعدت.؟
كاكي : مافي معلوم؟
سمر : انتي وين مخج
كاكي: مافي معلوم
سمر: أي والله لو في معلوم جان انه اقصه
كاكي: شنو يقصه
سمر: الحين افتهمتي يالله قلبي ويهج
كاكي: ان شالله
سمر: سوي لي ريوق وخليه بالصاله الثانيه
كاكي: جين ماما ؟

طلعت سمر من المطبخ وردت الطابق الفوقي تشوف امها في غرفتها ولا لاء طقت الباب وما لقت أي جواب غريبه وين اهل البيت اليوم وين راحوا ..
راحت صوب غرفه ناصر طقت الباب من بعد ثالث طقه رد عليها
ناصر والرقاد بصوته: نعم انسه سمر أي خدمه؟
سمر: صباح الخير ناصر
ناصر: صباح (وهو يتثاوب ) الخير هلا أي خدمه؟
سمر : ناصر ماتدري وين بيتنا
ناصر: أي ادري بس الحين ناسي .. شنو ادري وين راحوا بيتنا انه راقد بسابع رقده وانتي تقولين لي وين اهل البيت؟
سمر: انزين عاد ماله داعي هالمزاج لو اطر عندك جان اهون
ناصر: يالله قعديني الساعه 11 اوكيه؟
سمر وهي تمشي عنه: كل تبن زين؟

نزلت تحت بالصاله الثانيه وقعدت تتريق ويوم خلصت قعدت تطالع تلفزيون شوي الا يه امها وابوها ..
نجاه: شو صاير.. شو مقعدج من الصبح
سمر: صباح الخير يمه صباح الخير يوبا
بو حمدان والحزن بعيونه: صباح النور حبيبتي الا قاعده من الصبح
تطالع امها وبعدين ترد على ابوها: لا بس شبعت ارقاد وقمت خلاص
بو حمدان: تريقتي حبيبتي
سمر: أي يوبا تريقت
سمر استعجبت اشفيه ابوها واشفيها امها زعلانين وكان احد ميت بعد الشر
سمر: وين كنتوا يوبا صار لي ساعه ادوركم ما لقيتكم خير عسى ما شر؟
بو حمدان: الشر ما اييج بس كنا بالمستشفى
سمر قلبها انقبض: سلامتك يوبا فيك شي
بو حمدان: لا حبيبتي بس كنا هناك ويا بنت عمج سارة
سمر صرخت : سارة
ام حمدان: وطي حسج جدام ابوج .. أي سارة امس تعبت عليهم وخذوها المستشفى
سمر ودموعها بدت تصب مثل نهر: حبيبتي بنت عمي اشفيها شو صار فيها؟ اشفيها تعبانه
ام حمدان: سمور.. هو.. البنت مافيها شي بس تعبت عليهم وخذوها ليش تبجين؟؟
سمر: انتي شدراج هذي الغاليه سارة!!
توجه كلامها حق ابوها: يوبا حبيبي تكفى قول لي شو أخبارها سارة
بو حمدان: بس يوبا مثل ما قالت امج تعبت شوي عليهم وخذوها المستشفى هذا اللي صار
سارة: يعني مافيها شي ؟
بو حمدان وهو يبتسم: لا حبيبتي مافيها شي سلامتج مثل البومب
سمر: انه بروح لها الحين
نجاه: وين بتروحين ما يحتاي تروحين مشعل وحمدان هناك انتي ليش تروحين بعد
سمر: هاذي ارفيجتي ومو مستعده اقعد هني احاتيها بروح وياها لو ان شاء الله ما تكلمني زين
ما انتظرت سمر رد امها لانها راحت بسرعه غرفتها وهي تصيح … حبيبتي سارة اشفيج امس حليلج احسن منج ماكو واليوم مريضه شو صار فيها ياربي.
اتصلت في دانو لكن ما ردت عليها ماتدري تتصل في منو بغت تتصل في سعد بس الحين هو بالدوام ماعندها الا يعقوب
سمر والعبرة بصوتها: الو يعقوب
يعقوب قلبه توجع على سمر ولا اراديا: عيون يعقوب بلاج سمر؟
سمر مانتبهت حق كلام يعقوب: يعقوب اشفيها سارة تكفى قول لي لاتخبي علي.
يعقوب: لا تخافين مافيها شي بس شوي صادها هبوط بالضغط وخذيناها المستشفى عشان لا يزيد عليها ويصير سكته قلبيه..
سمر وهي تبجي: يعقوب الله يخليج تعال خذني امي مو راضيه تخلي السايق ياخذني
يعقوب: سمر محد يقدر على امج لسانها طول فريج
يعقوب: تكفى يعقوب انه مالي احد غيرك تعال خذني ابي اشوف سارة.
يعقوب ماقدر اكثر وقال لها : خمس دقايق وانه بالطريج
سمر وهي تبتسم: شكرا يعقوب يعلني مااخسرك
يعقوب بفرح: فديتني تدعي لي بالخير من قدي اليوم
سمر وماانتبهت حق التفدي: ههههه يالله عاد انتظرك
يعقوب: يالله باي
سمر: في حفظ الله

سكرت عن يعقوب واتصلت في حمد لكن جهازه مغلق .. اشفيه حمد مو من عوايده يغلق جهازه لا يكون بس راقد؟؟ تزهبت عشان تروح المستشفى ولبست شيله وعباءة لان مالها بارض تتعدل..
ماخذ يعقوب 7 دقايق ووصل لها .. اتصل فيها عشان تنزل ونزلت له
سمر: صباح الخير
يعقوب يطالعها باهتمام : صباح النور . .أشفيج .. تبجين؟؟
سمر تمسح عيونها: لا بس خفت على سارة!
يعقوب: ماتدرين شنو فيها سمر انتي كنتي اخر وحده وياها ما قالت لج شي
سمر وهي تتصنع الجهل: لا ماقالت لي
طبعا يعقوب ما صدقها بس مشاها لانها كانت زعلانه شوي وحاول انه يريحها لاخر درجه.
وصلوا المستشفى بعد ربع ساعه لان يعقوب كان يسوق بهدوء على عكس يوم اروح حق سمر اخر سرعه. الكل كان هناك .. راشد وحمدان وام يعقوب وابو يعقوب وام حمد و… حمد بعد .. استغربت سمر من وجود حمد بس راحت عند ام يعقوب: خالوه حبيبتي شخبارج
ام يعقوب ودمعتها بعينها: هلا حبيبتي سمر ابخير الحمد لله
سمر: خالوه اشفيها سارة تعبانه؟
ام يعقوب: ماادري يبنتي بروحي بسالج انتي كنتي وياها ما تدرين عنها
سمر: لا خالوه كانت بخير يوم كانت ويانه.
ام يعقوب وقله الحيله ماخذتها: ماادري اشفيها .. لايكون بنتي بتموت يا حظي
سمر : لا خالوه لاتقولي جذي ذكري الله
ام يعقوب: لا اله الا الله
سمر راحت صوب يعقوب مرة ثانيه: يعقوب
يعقوب :لبيه
سمر: مايصير ادخل لها
يعقوب: الدكتور قال مو الحين بعد شوي ..
سمر: حمد شو يسوي هني
يعقوب: حمد اللي يابها البيت البارحه.
سمر استغربت .. شييب حمد ووين شاف سارة .. السالفه تحير وراحت صوب حمد.. تخيلو حال حمد كان قاعد على الكرسي ومسند راسه على الطوفه وضام ريليه ببعض كانه قاعد بعقاب مدرسي ومغمض عيونه… اللي يشوفه يقول هذا انسان كبر عن عمره بعشر سنين زياده.. سمر بكل خطوة تجرب فيها من حمد قلبها ينقبض اكثر واكثر.
سمر: حمد .. حمد
انتبه حمد لها وفتح عيونه العسليتين وابتسم: هلا سمر
سمر انصدمت حق عيون حمد حمران وكانه كان يبجي وصوته باح شوي
سمر: اشفيك حمد تعبان؟
حمد: لا مو تعبان بس حاط راسي لاني من البارحه هني
سمر: ليش ماتروح البيت وترتاح لك شويه وبعدين اتيي
حمد بكل اصرار: لاء
سمر: حمد لاتصر شكلك تعبان حيل
حمد باصرار اكبر من القبلي: لاء يعني لاء مو طالع من هني
سمر استغربت : انزين.. على راحتك
والتفتت ترد عند خالتها ام يعقوب.. شو صاير .. سارة تعبانه .. وحمد اللي موصلها المستشفى .. وشكله تعبان كانه كان يبجي ..؟؟ شصاير . كل هذي الاسئله شخص واحد يقدر يجاوبها .. سارة محد غيرها.

صار الوقت ظهر وسارة للحين مااوتعت .. بس الدكتور سمح لهم انهم يدخلو عليها ..أول من دخل هي ام يعقوب اللي قلبت الغرفه مناحه وطلعها يعقوب بسرعه .. بو يعقوب دخل عليها ويا راشد حب راسها وطلع وهو يمسح دموعه عاجز مايدري شصاير في بنته.. اخر شي دخلت سمر وحمدان ظل بره ساكت حزين يكسر القلب وكانه فاقد عزيز .. كيف وسارة هي حب حياته !!!
اول مادخلت سمر يودت دمعتها بس يوم شافت شكل سارة وهي مغضنه حواجبها تعب وهي راقده طاحت دموعها غصب عنها .. حبيبتي بنت عمي اشفيج شصاير عسى ما شر ..

قعدت وياها لين ما دخل عليها يعقوب وشافها سرحانه تطالع سارة اللي للحين مااوتعت .. يعقوب الكل كان يشوفه القوى الصخر لانه ما يوضح مشاعره جدام أي احد الا سارة اللي شافته يبجي قبل شهر .. بس هو ما حب يبجي او يضعف لانه كان خايف ان سارة تموت وهو بيفقدها للأبد لذا عزز في باله فكرة انه اذا بجى عليها معناته ..راح تموت …وسارة مستحيل تموت وتخليه ..

برع الغرفه حمد كان يالس مكانه على نفس الكرسي ما غير مكانه ولا قام الا عشان يصلي ورد قعد في نفس مكانه .. حمد كان تعبان تعب بس ما قدر انه يبينه .. امه لاحظت ان ويهه مصفر وعيونه حمر بس هو طمنها وقال لها ارهاق .. يعقوب حاول يقنعه انه يروح البيت وبس ان الواحد يذكر له سالفه الروحه يعصب ويقرطع فكينه من العصبيه والكل يفهم انه ما يبي يروح ويتباعدون عنه .. الا سمر .. كل شويه وتطلع له .. تييب له ماي .. ولا شي ياكله واهو ابدا ما يفكر انه يخلي شي في حلجه ..

حمدان كان بعالم ثاني .. من بعد الساعه 1 الظهر رد البيت عشان يغير هدومه ويتغدى ويرد مرة ثانيه .. بس الف سؤال وسؤال في باله .. حمد وين شاف سارة .. وليش هو اللي يابها المستشفى .. وليش هو متظايج حيل وكانها مرته ولا حبيبته وهو يدري اني انه خاطبها .. سارة ليش سوت جذي .. لا يكون عرفت بسالفه الخطوبه .. كانت تقدر ترفض بكل سهوله .. ليش تسوي في روحها جذي؟؟ ليش؟؟

في اليوم الثاني تمت دانه تتصل على تلفون سارة ولااحد يرد وعلى تلفون سمر هم ما ترد. استغربت لا يكون قاعدن ويا بعض ومسوين مقلب فيني .. اوريكن يالشرصات ..
اتصلت بيت سمر .. وناصر كان الوحيد اللي بالبيت ورد عليه
دانه : السلام عليكم
ناصر عرف الصوت وقلبه قام يدق : وع.. علي.. عليكم السلام
دانه تعجبت اشفيه هذا يقطع بالحجي: اخوي ممكن اكلم سمر
ناصر: .. هي مافي غيرها الدانه . .العذاب : احم احم هلا والله دانه الكويت شلونج شخبارج
دانه يودت عمرها .. هذا حبيبها ناصر محد غيرها ..يا بعد قلبي: ابخ..بخير الحمد لله .. انت شلونك
ناصر وهو ايود قلبه: انه بخير بسماع صوتج .. وينج من زمان ما شفناج
دانه والحيا ماخذها: انه هني ذاك اليوم ييت بيتكم بس انت محد!!
ناصر ما صدق روحه وحس روحه انه بطير بس يود روحه: صج؟
دانه غيرت الموضوع عن لا تموت من الحيا: سمر هني
ناصر: لا سمر مو هني سمر راحت المستشفى حق بنت عمي سارة
دانه يودت قلبها : سارة
ناصر: أي سارة اول امس تعبت عليهم وخذوها المستشفى .. بس لاتخافين مو اتعب عن حالي فيج
دانه تقول في خاطرها:: اخ يا حبيبي صج انك متفيج اللحين سويرة الحبوبه بالمستشفى اشفيها شصاار فيها : اوكيه ناصر دير بالك على حالك زين وسلم لي على سمر لين يات
ناصر: انزين بسالج………….

وسدت دانه الخط بويهه عشان تتزهب وتروح المستشفى حق سارة
وناصر واقف مكانه وهو حزين بس نزل اسماعه وراح عند التلفزيون وكانت غنيه راشد المايد اليديده العيون مشغله وقام يرقص عليها ويطق صبع وهو يغني ويا راشد المايد .. الخدامات طلعن يشوفن ينون بابا ناصر اللي استخف مرة وحده وهو قاعد يرقص على الكرسي وعلى الارض ويهز روحه هز حتى ان ام حمدان انزلت على صوت الموسيقى وتمت تطالع ناصر وهو يرقص مثل الميانيين وهي تتحمد الله وتضحك …. طلع ناصر من البيت وهو يشغل الاغاني على حدها في السيارة ….

دانه وصلت المستشفى ووقفت عند الاستقبال تسالهم عن سارة وقالوا لها انها بالطابق الثاني غرفه 22 .. يوم وصلت دانه شافت فوضى عند باب الغرفه وفي حريم يبجون .. ما قدرت تتصور من هذيل الحريم .. قعدت تطالع بكل اهتمام ليما شافت بنت حست انها تعرفها ويوم وضح شكل البنت عرفت انها سمر بس كانت تبجي وحاظنه حرمه كبيرة بالسن … وسكتت سمر وحظنت ارفيجاتها اللي شاركتها بالصياح مع انها ماتدري على شنو البجي.
دانه: سمر شو السالفه .. سارة فيها شي؟
سمر: ماادري دانه .. توها وعت من الاغماء من امس والحين قاعده تصارخ والاطباء يحاولون يهدؤونها .. يا ريتنا ما خليناها تروح .. يا ريتنا ما خليناها تروح.

سارة صابتها حاله هستيريه من بعد ما صحت .. تقريبا . . سارة فقدت عقلها .. صدمه الحب اللي صارت فيها امس ما قدرت تستحملها لذا .. فضلت ان مخها يغيب عن الواقع اللي يصدم بحقيقته المؤلمه والجارحه.

حمد كان واقف بعيد وعيونه على الغرفه كانه يطالع سارة .. يعقوب كان داخل ويا الاطباء يحاول يهدي سارة اللي وصلت اعصابها على حدها من الصراخ والعصبيه .. الاطباء كانوا بيعطونها مهدئ بس يعقوب ما رضى وطلب من الاطباء انهم يطلعون برع هو بيتصرف
الدكتور: مش ممكن يا استاز دي حاله هستريا
يعقوب: ادري بس مستحيل اخليكم تعطون اختي أي مهدئ خلوني بروحي وياها انه بتصرف
دكتور: انته ليه بتئول كده انته مش عارف حاجه بالطب
يعقوب ومبين عليه انه عصب: انت اللي ماتعرف واطلع بره زين؟
الدكتور طلع واهو معصب..و يقول .. اخر زمن
يعقوب قعد بالغرفه ويا سارة اللي ما اقدر اوصف حالها … قلب جريح ينزف والدموع من دم والصرخه يتردد صداها لاخر الكون……
يعقوب وهو ايود ايدينها ويصارخ فيها: سارة يوزي عن هالحركات وان ما تكلمتي والله اني اطقج طق اليهد ما تجوفين مثله مره ثانيه انتي فاهمه
قال هالكلمه وهو يقطها على السرير وامبين ان القطه هدت من اعصاب سارة اللي ظلت مكانها فاتحه عينها وتتنفس بقوة ليما هدت .. شوي شوي ورجع لها حواسها بدت تبجي حق يعقوب ويعقوب يبجي وياها من قلب لان ما صدق كل هذا يصير في حبيبه قلبه سارة ما قدر وحظنها
سارة: يعق……. يعق.. يعقو..ب حراااام يعقوب حرام يصير فيني جذي
يعقوب هو يشق من الصياح: شنو الحرام يا بعد اهلي شنو قولي لي شنو صاير
سارة: حرام يعقوب ……… حرام والله حرام احب…….. احبه
يعقوب انتبه حق الكلمه : تحبينه؟.. منو اللي تحبينه ؟؟ سارة .. تكلمي سارة
ولا اراديا سارة تكلمت بس بكلام متقطع: ما دريت .. ان حبيب سمر .. بيكون حبيبي .. حمد … خالد … يعقوب .. ما كنت ادري … سمر تحبه .. سمر تحب حمد .. سمر تحبه …. وانه .. حبيبي خالد

يعقوب ما قدر يفهم اللي ينقال .. بس كلمه وحده طاحت عليه مثل الصاعقه … سمر تحب حمد سمر تحب حمد اتنبه حق باجي كلام سارة اللي قالته بين الشهقات: حمدان يبي يخطبني .. وانه احب خالد .. مالي غير خالد .. يعقوب تكفى .. انه ماابي اعيش اكثر .. موتني يعقوب .. موتني
وين يموتج والموت خذى يعقوب واول من قتل فيه قتل قلبه اللي بدى ينزف مثل النهر
يعقوب: طولي بالج سارة .. انه هني خلاص .. ما راح يصير فيج شي دامني هني .. يا بعد هلي والله انتي اهدي اوشش اوشش حبيبتي اوشش
بتهدئته حق سارة سكتت سارة شوي ورقدت على صدر يعقوب اللي من حس بانفاسها تهدي بالنوم بجي وهو يحظنها من حيل ويشد على عيونه من القهر ….. سمر تحب حمد سمر تحب حمد سمر تحب حمد.

طلع يعقوب من الغرفه بعد ما تاكد ان سارة هدت وسكتت ومسح دموعه لكن هيهات .. اول ما طلع شاف سمر جدامه طالعها بكل حزن والم ينتفض فيه عرج من عروجه .. ومشى بعيد عنها .. سمر استغربت وماانتظرت اكثر ودخلت على سارة شافتها راقده وغير عن امس كانت برقادها كانها مرتاحه .. بس يعقوب اشفيه؟؟

يعقوب كان يسوق بسرعه جنونيه وهو يبجي بهدوء غريب .. بس دموعه اللي تنزل .. يمسحهن بغضب هم تنزل .. اثاري هالدموع دم قلبه المجروح .. اللي ينزف بجمله ما غيرها مخه من طلع من المستشفى للحين
سمر تحب حمد
سمر تحب حمد
سمر تحب حمد

ووقف سيارته ببريك قوي حك الارض فيه …………… وظل مكانه يطالع المكان اللي وقف عليه .. شوي ويطيح من على الجسر اللي كان فوقه .. كان يتمنى لو انه فقد السيطرة وطاحت السيارة .. ولا انه يتردد صدى الكلمه في باله … سمر تحب حمد سمر تحب حمد

رد ساق السيارة بريوس اقوى وساقها بسرعه جنونيه ما تختطر على البال حتى انه طاف اشارة حمرة .. ليما وصل للمكان اللي بغى يوصل اليه … عند البحر ….

——————————————————————————–

********** الجزء الخامس والعشرون **********

سمر كانت منسدحه على فراشها وهي تفكر .. تفكر بيعقوب .. وتتسائل شو قالت له سارة وخلت شكله ينقبض جذي .. اكيد شي جايد ولا يعقوب كان اقوى واحد فيهم وحتى يوم نكسه سارة هو الوحيد اللي هدأها وخلاها تسكت .. بس هو ليش شكله كان متألم وحزين .. لو تدري بس .. تقلبت شوي الا وتنسدح على تلفونها شالته وقعدت تطالعه … ولا مسد كول ولا مسج من سعد .. وينه صار له 3 ايام ما اتصل فيها .. اتصلت فيه ..

يعقوب بالطرف الثاني سمع رنه التلفون وشاف ان سمر المتصله .. من القهر اللي فيه سد الخط بويها ..

سمر استغربت .. مو من عوايد سعد ان يسد الخط بويهها .. وعادت الاتصال
طووووووووط طوووووووووووط .. يعقوب يشوف نفس الرقم .. سمر ماغيرها .. وقرر ان يرد عليها
يعقوب: …………
سمر: الووووووو سعد … سعد
يعقوب: …………..
سمر: سعد بليز رد علي .. انه مالي غيرك
يعقوب وادموعه جاريه على خدوده :……………….. نعم
سمر: هلا سعد . وينك انت.. صار لي دهر وانه احاول اتصل فيك
يعقوب ما قدر يستحمل اكثر وسد الخط …… الكل تبيه والكل تعزه …… الا انه … الا انه
يعقوب يمسح دمعه طلعت غصب عنه سمع التلفون مرة ثانيه هالمرة ما شاف منو المتصل سحب التلفون وطلع برع السيارة وقط التلفون بالبحر. ..وهو يطالعه بنظرة بارده ناجمه عن الم وعذاب كبير ( كان لازم اقطه من ذاك اليوم قبل لا يستوي اللي استوابي).

ممكن تقولون .. يعقوب مبالغ بالشعور .. سمر ما وعدته بشي .. سمر ما كلمته ولا مرة بالحب .. لكن يعقوب رجل .. والرجل اذا حب يحب من كل اعماقه .. بغض النظر اذا كان الطرف الثاني يبادله العاطفه ولا لاء .. يعقوب بنى احلام عن حياته ويا سمر ولو ان كانت له شكوكه ومخاوفه من علاقتها بحمد الا انه كان يحبها وحبه يعمي هذي الشكوك ويطيرها مثل البخار .. بس الحين الشك تحول الى يقين .. سمر تحب حمد .. وهاا الحب اكيد من زمان

يعقوب وقف وهو متخصر وزفر زفرة قوبه رفع ويهه من بعدها بتصميم ..
سمر لازم تنتهي من حياتي .. ولو كان معناته موته .

ركب سيارته عشان يرد البيت ويرتاح شويه.

في اليوم الثاني اتصلت سمر في دانه عشان يروحون المستشفى ويا بعض..
سمر: هلا دندن
دانه: هلا سمور شخبارج
سمر بدون نفس: زفت .. وانتي
دانه: اوكيه بس افكر في سارة وايد
سمر: ايه والله ندمانه ليش اننا خليناها تروح
دانه: تعتقدين ان خالد هو سبب حالتها
سمر : الا متاكده .. يمكن طلع جرذي ولا جيكر وهي ما استحملت شكله
دانه : ههههههههههههههههههه غرب الله عدوينج انتي صج ما تستحين
سمر مااستحملت اكثر: هههههههههههه هيه والله صار لي يومين احاول اجاوب هالسؤال ومالقيت الا هالجواب يمكن انسى شوي من هم سارة.
دانه: انتي اصلا ماتستحين
سمر: ادري من زمان ليش اني مرافجتج . أقول تزهبي بمر عليج وبنروح المستشفى مع بعض
دانه: سارة صحت.
سمر: ايه صحت من ليله امس بس انه ماكنت هناك .. خلينا نروح هناك ونسوي جو ثاني .. اولريدي نصور ورشود بيكونون هناك وعلى مااظن هربوا العود داخل المستشفى هههههههههههههههههه
دانه والحيا صابغها: يا بعد قلبي يعزف عود
سمر بدلع: ايه يعزف عود خانت حيلي العود رايحه عليه من يد نصور الجكر
دانه بعصبيه: ما جكر الا انتي يالخسفه
سمر: الله الله ما ترضى على الحبيب
دانته: جبي سمور يالله بسده بويهج الحين
سمر : هههههههههه تيك كير
دانه: باي

سدت دانه الخط وراحت عند المنظرة وهي تتكلم بصوت مسموع: يمه عليه كله دلع وغنج وجمال وحلاه ولا احد مقدرة .. انه شسوي بحالي فديته فدييته يا ربي فديتك يا نصور قلبي فديتك .. وحبت المنظرة يازعم ناصر وراحت تلبس حق المستشفى

سمر من بعد ما سكرته عند دانه ردت تتصل في سعد .. لكن حصلت خبر صدمها ( هاذا الرقم لم يعد بالخدمة) سمر انصدمت .. رقم سعد مو بالخدمه .. ليش عسى ما شر..؟؟

يعقوب في الطرف الثاني للحين منسدح على فراشه وهو مهموم يفكر .. مثل ما تتوقعون كلمه وحده لا غير على باله سمر تحب حمد سمر تحب حمد سمر تحب حمد .. قام من على السرير وراح داخل البلكون يطالع السما .. مبين يا قلبي مكتوب عليك الشقا من يد ويديد ما بغيت تتهنى كم يوم الا وطاحت عليك مصيبه يديده. بس احسن اني ما خبرتها اني احبها ولا غيره بدوس على مشاعري مثل الغول ولا بهتم .. سمر لازم تنتهي من حياتي… قبل لايدخل .. كتب على جدار البلكون ..
قصتنا انتهت … كل منا بطريقه
ضعنا وضاعت .. ويانه الحقيقه ..

وبعد هالاصرار بترك سمر قرر يعقوب ان يسافر بره الكويت لمده طويله من بعد طلعه سارة من المستشفى ويحاول ان يحصل حل لمشكلتها اللي للحين ما فهم منها الا انها تحب واحد اسمه خالد .

الساعه 5.20 العصر
وصلت سمر ويا دانه المستشفى .. اول ما وصلن ما شافن احد دخلوا على طول للغرفه اللي محد كان فيها الا ام يعقوب وهي راقده عند بنتها .. سمر حبتها على راسها وانتبهت لها ام يعقوب
سمر: هلا خالوه .. شو مقعدج هني؟
ام يعقوب بصوت كله تعب: ماابي اخليها بروحها ويصير فيها اللي صار امس خايفه عليها يا سمر.
سمر وهي تلوي على ام يعقوب: لا خالوه صلي على النبي تعوذي من بليس امس كانت نكسه وان شالله ما تتكرر
ام يعقوب: الله يسمع منح
وسؤال لا اراديا طلع من سمر: وينه يعقوب ما يه؟
ام يعقوب: لا والله من طلعته امس ما يه .. بروحي خايفه عليه ماادري عن هوى داره.
سمر: لا تحاتين خالوه .. ان شالله يكون بخير بروح اتصل فيه.

وتطلع سمر من الغرفه عشان تدق على يعقوب .. يعقوب كان يوقف سيارته في مواقف المستشفى يوم رن تلفونه باسم (حبيبي) تردد ما بغى يرفعه بس هو يدري سمر لين تتصل له دايما يكون شي مهم وبصعوبه بالغه رفع التلفون وهو يعدل من صوته
يعقوب بصوت رجولي اسر: الووو
سمر وقلبها يدق دقاته المعتاده من كم من يوم لين تسمع صوت يعقوب: السلام عليكم
يعقوب: وعليكم السلام والرحمه .. شفيج سمر
سمر وهي ترتجف: سلامتك بس الخاله تعبانه شوي وابيك اتيي تاخذها ما ابيها تقعد اكثر بالمستشفى لا تنسى هي عندها الضغط
يعقوب: ان شاء الله انه الحين بمواقف السيارات بجوف سارة وبتطمن عليها وباخذ امي وياي.
سمر: مشكور مع السلامه.
يعقوب بكل برود: الله يسلمج

سكر التلفون قبل لا تسكره لان قلبه خلاص ما قدر يتحمل اكثر شوي وينطق لسانه بكلمه حاول يتناساها من الصبح لين اللحين. وطلع من سيارته .

سمر استغربت من يعقوب وخافت من صج .. لا يكون رد يعقوب الاولي .. يا ربي ارجوك لا تغير يعقوب علي .. مو الحين .. ارجوك يا ربي .. سمر استغربت لانها بها اليومين كل اللي تفكر فيه هو يعقوب وبس. هزت راسها ودخلت الغرفه مرة ثانيه

دانه: وين كنتي
سمر وهي تقعد عند راس سارة: كنت اتصل في يعقوب عشان ايي
دانه: وينه اللحين
سمر: في باركات المستشفى اللحين بيدخل
دانه بخجل: اول مرة اشوفه
سمر تطالعها : وانزين
دانه وهي تخش ويهها بالارض: لا ولا شي
سمر تطالع دانه هي تتسائل هذي شعندها ويا يعقوب؟ بس سمر ما فكرت بالموضوع اكثر لانها هالايام اسئلتها كلها غير مجاوب عليها ومو ناقصها سؤال يديد تفكر فيه.

دخل يعقوب الغرفه من دون مايدري ان كان فيه احد غريب واول ما شاف دانه
يعقوب: مسامحه
دانه وهي تعدل شيله راسها مع انها مو متحجبه: لا عادي تفضل
سلم يعقوب وحب راس امه وهو يطالع سارة ويكلم سمر: شخبارها اليوم
سمر: للحين مااوتعت بس الدكتور يقول الصبح قعدت شوي وسالت عنك وبعدين رقدت مرة ثانيه.

يعقوب مانتظر اكثر .. وقام يصحي سارة وهو قريب من سمر .. سمر حست ان روحها بتطلع .. شو هالتاثير الغريب عليها .. اول مرة تحس برجوله يعقوب .. شصاير فيها .. وقامت من مكانها وقعدت ورى دانه عشان لا احد يطالع بالمشاعر إلى بويهها.

يعقوب يوعي سارة بصوت كله حنان خلت دانه تتاوه بصوت واطي .. اااه بس سمر طقتها على راسها والتفتت له دانه
دانه بصوت واطي: أشفيج
سمر وهي معصبه: مافيني شي عن هالحركات
دانه: أي حركات
سمر: جبي والتفتي حسابج معاي بالبيت.
دانه: ما سويت…..
سمر تقاطعها: اووووش
والتفتت عنها دانه وهي معكرة المزاج وتقول في خاطرها .. والله انج راعيه مشاكل.

سارة اوتعت بكل هدوء وهي تطالع يعقوب وتبتسم له .. تتلفت بالغرف و شافت سمر اللي كانت تضحك لها من خاطر وسارة مااستحملت وبدت تبجي وهي تقول: طلع سمر من الغرفه .. مااقدر اطالعها .. ارجوك يعقوب.
يعقوب استغرب منها لكن نفذ طلبها .. تقرب من سمر وناداها تلحق وراه بره سمر مثل ماتتوقعون منصدمه ولا تدري شو السالفه وطلعت وراها دانه.

يعقوب: خلج هني انه بجوف سارة شتبي وبعدين يصير خير
سمر: ما تبيني اقعد وياها
يعقوب: اهي ما تبيج وياها
سمر فتحت عيونها على اخر .. سارة ما تبيني ويعقوب حس بالنشوة انه يجرحها اكثر: واذا زاد فضلج ردي بيتج احسن لج.

اهني سمر خلاص .. اهتز جسمها بالكامل وكان يعقوب صفعها اكبر صفعه تلقتها بحياتها بس بعد خلت راسها فوق وراحت عنه واول ما التفتت نزلت دمعه ما قدرت تحبسها . ودانه تتحرى في سمرعشان تخبرها شصاير لانها بكل صراحه ضايعه وسمر تقولها.. بعدين بعدين

سمر ما قدرت تفكر سارة اشفيها ليش ماتبيها .. ولا يعقوب .. هو وايد قاسي وياها .. بس اليوم قضى عليها تماما .. تمشي وهي ما فيها حيله بس بعد كملت دربها وطلعت من المستشفى مع دانه.

يعقوب ظل واقف مكانه وين ما وقف سمر وطعنها بكلامه البسيط.. :ردي بيتج احسن لج .. حس انه يبي يبتسم لكن هيهات .. سمر كان شكلها معتفس ومتغير 180 درجه .. ما كانت سمر اللي مستعده تخرمشه باظافرها اذا هجم عليها .. يا ترى ليش . .بس بسرعه هز راسه وكانه يبي ينفض الافكار عن باله ودق على راشد .

راشد: هلا والله بالغلا يابعد عيني عساني ماابجي عليج وانت للحين شباب
يعقوب: بلا كلام فاضي وتعال انت ونصور عشان تاخذون امي للبيت
راشد: ومن قال لك انه ويا نصور
يعقوب بكل عصبيه: رشود عن المياعه اوكيه ويالله تعال بسرعه
راشد: انزين انزين شخبارها سارو
يعقوب: احسن . .
راشد: مسافه الدرب واحنه واصلين .. تشاااااو
يعقوب ما رد عليه وسد الخط
راشد: صج مزاجه زفت مثله
ناصر: شييبي هالمتفيج
راشد: لف لف للمستشفى بناخذ امي ونردها البيت والله اني ولهت عليها موت الله ياخذ بليسج يا سارو على حركات البنات هاذي
ناصر: اوكيه.

اول ما دخل يعقوب بدى يهدي في سارة بس بنبرة متسلطه وهي سكتت وامها بعد سكتت ونادى النرس انها تييب اكل حق سارة اللي ما طاعت تاكل شي بس يوم يه الاكل حطاه يعقوب جدامها .. عشان تاكله وامه قاعده عندها تطالعها بكل حنان وهي تسمي بالرحمن عليها.

وصلوا ناصر و راشد اللي حب امه على راسها وقعد يحظنها بقوة وبعدين لوى على سارو اللي ابتسمت له وهو يطالعها
راشد: هيييييييييييه سارو يالخسفه جنج مومياء
ناصر: المومياء احلى شوف الويه
راشد وهو يرفع ذراعها: خل الويه شوف يدها هيكل عظمي .. يعععع
سارة ضحكت غصبن عنها
راشد: من قالج تضحكين مالت عليج ماادري اصمج كف .. مقعده امي هني 3 ايام ياللي ماتخافين ربج .. يالله شيلي قشج ويالله البيت
يعقوب: رشووووووود
راشد: لا لا ترشدني .. قمي .. اوف سارو قمي
سارة بصوت كله تعب: يالله عاد رشود بس خلاص باجر ان شاء الله انه بالبيت
ناصر وهو يتعنتر: أي اقولج لا ورقه طلاقج ادزها حق امج انتي سامعه
يعقوب ضحك غصبن عنه : صج انكم متفيجين.. ويوجه كلامه حق امه. .يالله يمه روحي البيت
ام يعقوب: لا بقعد هني ويا سارة
يعقوب :يالله جدامي البيت انتي تعبانه .. ارتاحي شوي وباجر تعالي وانه اللي بييبج شرايج
ام يعقوب: على الله
ناصر: خالتي سمر ما يات هني اليوم
ام يعقوب : بلى يات من شوي وياها دانه ارفيجتها .. بس مسرع ما راحن..
ناصر يود على قلبه:: عذابي كانت هني .. لكن كله من رشود الخايس هو اللي اخرني … خسارة يا حبي خسارة…
ام يعقوب حبت سارة وراحت ويا راشد اللي ماخلاها بحالها .. يمه خاطري في هالطبخه.. والله من زمان ما كلينا فتوشج .. يمه شرايج الغدا يكون اليوم مموش … وام يعقوب تضحك عليه وتهز راسها موافقه.
ناصر كان حزين ليش ان دانه كانت هني وما قدر يشوفها …

يعقوب انتظر بس قمه امه وخوانه عشان يخلي سارة تفتح له الموضوع .. سارة قاعده تاكل مثل اليهال من التعب اللي فيها .. كسرت خاطره وقعد يساعدها في الاكل وسارة تطالعه بحنان بالغ لانها تدري انه متالم بس خاش عن الكل .. طبع يعقوب.

سارة وهي تيود يد يعقوب اللي فيها الاكل: ما بتسالني شي عن امس
يعقوب وهو يتذكر الجمله (سمر تحب حمد) : ارتاحي انتي قبل بعدين يصير خير
سارة: لكن انه مرتاحه اللحين ……. وابي اتكلم وياك
يعقوب خل الاكل اللي بيده وقعد عند ريل سارة: قولي اللي عندج
سارة اول شي ترددت بس يوم شافت يعقوب يستحثها تكلمت .. قالت له كل شي .. من الالف للياء ..
صوتها ماكان يسعفها .. وبين الكلمه والثانيه تاخذ نفس .. قلبها كان تعبان حيل بس .. لازم تتكلم ..
ويوم وصلت للقاءها بحمد بدت تبجي بس مو مثل اول مرة ويعقوب ماحاول انه يهدأها او شي ثاني بس يلس مكانه يسمعها.. ليما خلصت كلامها ..

سارة : انه ادري اني لو كنت بره فراش المرض جان انت قتلتني الحين .. بس انت عندك حق .. انه اللي سويته من البدايه كان غلط .. بس شو اسوي يا يعقوب .. انه قلبي اهو اللي قادني وخلاني احب خالد.
يعقوب يصحح بابتسامه تذوب القلوب: مافي انسان اسمه خالد ..اللي تحبينه هو حمد
سارة انصدمت وكانها اول مرة تسمع الشي: احب اسمه خالد … وبدت تبجي مرة ثانيه.

يعقوب بنفسه تحير … على الرغم من الالم الللي فيه تخيل صعوبه الشي على سارة اللي تفكر في شخصين حمدان وسمر ..ما تدري وين مخرجها .. اذا وافقت على حمدان هي حياتها راح تنتهي لانها تحب حمد .. واذا رفضت وقبلت بحمد .. سمر راح تتالم .. يعقوب بدى يفكر بانهنيه .. ليش سمر لازم تتالم..انه اعرف هالالم زين ما زين .. ومو قادر اني اتحمله .. سمر ارق من جذي .. وطالع سارة وهي تبجي بكل هدوء.. هم سارة ما تستاهل .. تحب حمد من سنه وعاشت معاه احلى ايامها واسوئها .. حياتها راح تتحطم اذا وافقت على حمدان اللي ماتحبه ولا تحس بشي صوبه غير المشاعر الاخويه. شو هالمصيبه يا ربي .. وين حطيتيني يا سارة .. ياليتج ما خبرتيني وطيحتيني بهالموقف الصعب… يا ريتج

——————————————————————————–

******** الجزء السادس والعشرون *******

اليوم كان اخر يوم حق سارة بالمستشفى اللي من بعد محادثتها ويا اخوها خفف عنها العبء كله وتحسنت حالتها وبعد اسبوع رهيب بالمستشفى راح ترد البيت حق كل من وللحين هي ما شافت لا سمر ولا كلمتها..

يعقوب خطط حق الشي كامل .. اول شخص بيكلمه بالموضوع هو بو حمدان لان مخه شوي متفتح على امور وايده وهو اكبر واحد بالعايله ويعز حمد وسارة مثل عياله .. الوحيده اللي ما حط لها اعتبار هي سمر .. فكر اول شي انه يخبرها هي اول ولانها تحب سارة راح توافق بس فكر .. سمر بنت مراهقه ويمكن حبها لحمد حب مراهقه بس يعود ويفكر .. لاء .. ساعات حب المراهقه يكون هو الحب الحقيقي ويمكن حبها حق حمد حب صادق وحقيقي ..

كل هالكلمات اللى قالها كانت مثل الخناجر اللي تطق بصدره بس كان مستحمل .. ويقول .. ليش تالم نفسك يا قلبي .. وانت بهالاطراف لو شنو صار الخسران الوحيد وانت تعرف بهذا الشي .. فكر عدل يا يعقوب .. مستقبل اختك في يدك … وبتفكيره وصل الى حمدان .. حمدان اللي ما زار سارة ولا يوم باستثناء اول يومين وبعدين اختفى ولا زارها مرة ثانيه .. قال في خاطره.. هو اكيد شاك بالموضوع .. بس ليش مااخبره هو اول .. يمكن احسن .. وطلع من البيت وهو معزم دربه على الشركه بالتحديد مكتب حمدان.

اليوم الاربعاء اخر يوم بالاسبوع وسمر قاعده ويا دانه بساحه المدرسه ودانه تسولف لها بس سمر كان فكرها مكان بعيد .. وين ما سارة ويعقوب وحمد هم الاطراف الاساسيه في تفكيرها .. وبطل الافكار محد غيره .. يعقوب

قعدت تفكر .. ليش انه وايد تغيضت يوم كلمني بذيج اللهجه .. انه متعودتها من يعقوب .. لا اول مرة ولا اخر مرة .. ليش تحسست وايد من كلمته… وليش الحين ما افكر حمد كثر ماافكر بيعقوب ولا سعد ……. اخ يا سعد .. ماادري عنك انت وين .. انت اللي يمكن تنقذني من هالوضع المرير .. راح تكون القلب الحنون اللي يعطيني الحلول الخياليه بس هم تضحكني .. وينك ياسعد .. ليش قطعت عني . ليش؟

دانه: هوووووووووووووو سمر
سمر انتبهت: هلا هلا دوينه
دانه: وينج سمور من زمان وانه انهديج وانتي خبر كان
سمر: لالا بس افكر.. اليوم سارة بترد البيت
دانه: صج والله حمد لله على سلامتها .. الا اقول لج .. من بعد ذاك اليوم ما رحتي لها المستشفى؟
سمر: أي رحت بس يوم شفت يعقوب يتكلم ويا الدكتور رديت من مكان ماييت
دانه: اهااا …. ولد عمج يعقوب وايد وسيم شحليله سارة ماخذت منه شي الا عيونه

سمر ومشاعرها متضاربه كانها اول مرة تسمع عن ولد عمها ووسامته

دانه: والله صراحه عيونه عذاب . وملامحه القسوة كلها .. اعترف لج لو ما نصور اول واحد شفته جان حبيت يعقوب هههههههههههههههههه
سمر حست انها تبي تصفع دانه .. شلون تتكلم عن يعقوب جذي يعقوب؟؟
دانه تكمل: الحين انه وين شفته من قبل .. يوم ياخذج من المدرسه .. شنو البنات ينوا عليه.. حتى الخايسه ريما اللبنانيه قامت تشاهق من يوم شافته .. بصراحه وايد وايد وايد وسيم .. الله يهني حبيبته فيه
سمر وصلت حدها مع اخر جمله : جبي وكلي تبن زين يعقوب لا تفكرين فيه .. تبينا نظل اصدقاء لاتيبين طاري يعقوب لي انتي فاهمه؟؟ ويعقوب ما يحب احد ابدا …… بس ما يحب ..

قامت سمر عن دانه اللي كانت مصدومه .. هي ماقصدت شي بكلامها بس
علامها سمر زعلانه جذي ومعصبه على اخرها.

سمر دخلت الصف وهي تبجي على طاولتها .. ماتدري ليش تبجي ..بس حست ان النار تسعر بيوفها من دون أي سبب …تظنون أي نار هذي ؟؟

يعقوب وصل الشركه ومباشرة توجه حق مكتب حمدان ..
حمدان: هلا هلا يعقوب شلونك شخبارك
يعقوب: زين وانت شخبارك
حمدان وهو يبتسم ابتسامه صفرا: عايش … تشرب شي ؟
يعقوب: لا لا انه ياي اكلمك بموضوع جدا هام……. ويمكن شوي يزعلك
حمدان حس ان السالفه عنه وعن سارة بس سكت: قول يا يعقوب

يعقوب قال السالفه حق حمدان من دون ما يذكر سمر بالسالفه او حمد ليما يوصل لمقطع اللقاء .. وحس ان حمدان يرتجف من الغيظ والغيره بس مصبر حاله ليما يخلص السالفه..

يعقوب بعد ما خلص ساد الصمت والسكون وحمدان عيونه يطير منها الشرار بس ساكت.. استغل يعقوب الصمت

يعقوب: يا حمدان .. انت تدري ..الزواج قسمه ونصيب.. واذا سارة ارفضك مو عشان شي عادي .. عشان مشاعرها اللي ملكها شخص غيرك.. وتخيل لو ما عرفنا السالفه الا بعد الزواج .. حياتك وحياتها راح تتحول الى حجيم .. فكر فيها ..
حمدان وهو يصر على اسنانه ويتكلم بكل هدوء: لكن حمد …. ما طلع الا حمد …
يعقوب حس بالحقد في لهجة حمدان واستغرب ولاول مرة .. خاف: كان ممكن يكون حمد ولا غيره.
حمدان: انت قلتها كان يمكن يكون أي واحد غير حمد ……… لكن ليش حمد؟؟ هو خلى شي … سارة وخطفها مني .. أحترام الكل وحصله .. ناصر وراشد ورغد… حتى سمر .. سرقها مني.. ليش؟

يعقوباهني انتبه … حتى سمر سرقها مني … بس هي متى كاانت حقي عشان هو يسرقها؟؟ ونزل راسه بحزن وحس بدموعه ماليه عينه بس حبسها ورفع راسه

يعقوب: يا حمدان .. الحقد ما بينفع .. حمد اذا لقى كل هذا .. مو عشان انه احتال ولا هو جذاب بالعكس . .. حمد الناس حبته لانه طيب وحبوب وخلوق .. ولا تنسى بعد هو ماعرف سارة ولو انه عرفها تتخيل بيروح يقابلها .. حمد راح وهو معتقد ان سارة اسمها مريم .. ولا تنسى .. حمد عطاك موافقته عشان خطبتك من سارة
حمدان: وكانه وصي عليها
يعقوب : حتى لو ……… يظل ولد عمها واحد رياييل العايله ولا تنسى.. احنه عرب .. ولازم الكل يتدخل في مستقبل البنت .. يا حمدان انت بيدك كل شي اللحين .. انك تخلي سارة .. او تحقد على حمد وتاخذها غصبن عن الكل .. ترى سارة مستحيل تقول لاء جدام ابوي .. لانها تخاف من ان العايله تتشتت.

حمدان ظل يفكر يحقد.. الا اخليها تتزوجني وتتعذب طول عمرها مثل مانه اتعذب اللحين ..ليش لازم تتهنى هي بحياتها وانه اللي اذوق الالم امرار.. خلها .. لكن لسانه نطق بكلمات غير: سارة مهما كانت بتظل بنت عمي .. واذا ما صارت حرمتي .. راح تكون اختي ………..

يعقوب فرح من قلب وابتسم: الله يخليك يا حمدان .. والله انك طلعت اكبر واحد فينا وعقلك يوزن دنيا … فرحتني الله يخليك ما تقصر والله

وقام يعقوب وقام وراه حمدان وتحاظنوا

يعقوب: وين سارة تحصل مثلك … الف من تتمناك
حمدان بابتسامه: خل الالف حقك .. انه بغيت وحده بس ….
يعقوب: طول بالك .. الدنيا ما خلت من البنات.. والله اني اخلي خالتي ام حمدان تدور لك احلى بنت بالكويت كلها.. شرايك؟
حمدان ببرود: يصير خير … الحين روح تكلم ويا سارة وبشرها .. ولا تنسى حمد .. اكيد هو تعبان حيل بعد.
يعقوب وهو يطالع ولد عمه بفخر: ان شالله .. يعلني ما افقدك يا ولد عمي ولا افقد رايك السديد.

اول ما طلع يعقوب من الغرفه اتصل حمدان في السكرتيرة
نهله: امر استاز حمدان؟
حمدان بصوت تعبان: نهله لا تخلين احد يدخل علي ولا تحولين ولا مكالمه ..
نهله: امرك استاز.

وسكر حمدان عنها وسند راسه بالكرسي اللي وراه .. ودمعه جريئه خانت عيونه وطلعت وهو يضحك… يا ريتني مت ولا فقدتج يا سارة … تمنيتج روحي وعمري … لكن منتي من نصيبي يا بنت العم … وطلع الاوراق اللي كان يكتب فيها القصايد حق سارة .. وحس باللوعه يوم شافها وقررت انه يشققها ويفرها بالزباله ……. لكن قلبه ما طاعه .. وردهم مكانهم ورد حق شغله..
يعقوب كان بالمصعد ينزل حق مكتب حمد….

منّا: اهلين استاز يعقوب .. نورت المكتب
يعقوب: هلا فيج يا منّا .. حمد موجود
منّا : لااستاز الاستاز حمد صار له يومين وما داوم
يعقوب: غريبه .. انزين بخاطرج
منّا: الله معك

بس راح يعقوب بدت منّا تحش فيه .. بل كان كتير مهضوم وبعد هلء ما منو فايده .. الله ياخز اللى عئدك يااستاز يعقوب.
يعقوب في دربه حق بيتهم دق على حمد .. جهازه مغلق .. اشفيه هذا وين راح ..؟؟

اتصل يعقوب بيت عمه بو حمد

يعقوب: صبحج الله بالخير خالوه
ام حمد : هلا والله هلا وغلا ببو يوسف شلونك يمه؟
يعقوب: الحمد لله ابخير.. خاله وين حمد ؟
ام حمد: حمد راح الشاليه من يومين وللحين ما رد.
يعقوب: شاليه العايله ولا غيره
ام حمد: لا شاليه العايله ..
يعقوب: يالله خاله عيل اترخصج
ام حمد: في حفظ الرحمن …

بعد ما شد الخط من عند بيت بو حمد .. اتصل في رقم الشاليه لكن محد رد .. وين الخدامات .. وسكره وراح البيت عشان يستقبل سارة اللي بتيي الحين ويا امه وابوه..

الحصه الاخيره وسمر للحين زعلانه على دانه ولا تكلمها .. دزت لها دانه ورقه
( سمر اشفيج ليش زعلانه) لكن سمر ما ردت عليها
( سمر انه اسفه اذا زعلتج بس قوليلي اشفيج)
سمر ما ردت عليها وحست ان دموعها بتنزل
( سمر تكفين ردي علي)
ليما حست الابله باللي قاعد يصير وزقرت دانه عشان تهدأ شوي .. دانه بطبعها حساسه والبنات السخيفات ضحكن على دانه ليش ان الابله زقرتها وتمن يتساسرن ويقطن نغزات عليها ليما حطت راسها وبجت .. سمر ما استحملت وطلعت حرتها في اللي اسمها زينه

سمر: انتي ما تستحين على ويهج قله ادب شو ما صار بالصف تقلبينه نكته تضحكين عليه ويا البقر ارفيجاتج؟
زينه: ويه يا ساتر لا تاكليني تكفين معقده تافهه هي اللي يابت النكته حق روحها.
سمر: انه تافهه يا فرارة المولات وبعدين جبي حلجج هذا لا تندمين.
زينه وهي ترفع صوتها: جاب لا اطراق على ويهج
سمر ما استحملت اكثر والابله تهدئ فيهن: بس يا بنات شنو قله الادب هذي
سمر: انتي ما يخصج .. وقامت سمر تكمل في زينه: انتي تتغشمرين على دانه .. دانه تسواج وتسوى عشرة من اشكالج يالخرة .
زينه وقفت تواجه سمر:انتي يالمسترجله جبي حلجج لا تشوفين شغل الله الله وامرة مسترجله وتتحكم روحي شوفي روحج عدل قبل حقي ………
وماكملت زينه كلامها الا ببكس على خشمها من سمر خلتها تفتر وتطيح على الارض ..
الابله: قله ادب .. كلكن عن المديرة .. وراحت تجر سمر من يدها .. سمر ما استحملت وطرقت الابله صفعه خلتها تصرخ من المفاجأة ..
الابله : عند المديره .. بسرعه
سمر ما انتظرت اكثر وسحبت جنطتها وكتبها وطلعت وطلعت وراها دانه
الابله: دانه قعدي مكانج
دانه: كلي تبن زين

ولحقت ورى ارفيجتها

دانه : سمر سمر سمر نطريني شفيج ..
سمر ما التفت لها وبسرعه راحت مبنى الادارة ووراها دانه
وقفتها دانه: سمر ليش سويتي جذي؟
سمر: وعندج عين بعد .. كل اللي صار بسبتج .. لو انج ما يبتي طاري يعقوب ولا كلمتي عنه جذي ولا زعلت منج انه ولا غيره .. لكن انتي السبب انتي ..
وراحت سمر عن دانه اللي وقفت بالممر وهي تبجي ولا تدري شفيها .. سمر انقلبت عليها .. صديقتها الوحيده ..

سمر اتصلت في امها اللي هزبتها وقالت لها حسابج معاي بالبيت ..

ردت سمر البيت وامها قاعده تصفعها وتيرها من يدها يمين ويسار .. ناصر كان في البيت لان اليوم يوم العملي بمدرستهم ورد مبجر … نزل عند امه

نجاه: يا مسوده الويه تصفعين البنت لا والمدرسه بعد ..وين قاعده انتي بالشارع .. هذي تربايتي فيج يا الحماره والله اني اخليج تندمين على اليوم إللي سويتي فيه هالسوايا .. سودتي ويهي جدام المديرة .. ما فكرتي فروحج .. جان فكرتي في هلج .. فضحتينا .. يا خسارة ال9 شهور فيج .. عمري ما تعبت بحمال مثل حملج يالسباله .. ان طلعتي من بره البيت يا ويلج مني يالله قلبي ويهج ولا توريني اياه من يوم ورايح يالله ..
سمر ارتدت لي ورى بعد ما سحبت يدها من امها وخلاص حست روحها بتنفجر من كلامها : خسارة 9 شهور فيني طلعتيها ب18 سنه انتي ام؟ . .انه اشك فيج انتي عمرج ما حبيتيني واي تربيه تتكلمين عنها .. انه محد رباني غير نفسي ..وان كانت تربيه شوارع .. انه خليتج حق مشعل وناصر وحمدان اللي للحين كانه ياهل .. انه عمري ما حسيتج ام لي وتمنيت لو خالتي نعمه هي امي لانها تحبني اكثر عنج .. اذا انتي تكرهيني مرة .. انه اكرهج الف مرة
ناصر مااستحمل قله ادب اخته: سمور ويهد .. ذلفي غرفتج يالله بلا طواله لسان ..
سمر وهي تشهق من الصياح: مو شغلك انت .. هذي انه لازم اقولها اللي حابسته بقلبي ..
ماكملت سمر الا وطراق من امها : جااااااااااب يا قليله الادب .. ويرتها من ذراعها لغرفتها ورمتها على السرير وخذت المفتاح وياها وقفلته عليها .. وهي تلهث نجاه.. عمرها ما توقعت ان بنتها تنزل لها المستوى ..
سمر قعدت تبجي من قلب وهي تصيح بصوت ومتكوره على عمرها … هي ما عورها الطراق .. هي شي ثاني كان يعورها … قلبها اللي ما ردد غير اسم واحد .. يعقوب ..

ردت سارة البيت والكل استقبلها بحرارة ناصر ومشعل وام حمد وراشد ويعقوب اللي اول ما شافها لوى عليها وباسها على جبينها .. وهو يطالعها بنظرات تطمنها وهي تبتسم له من خاطر .. ودخل وياها دارها وقال لها اللي صار مع حمدان ووايد فرحت وبجت وهي تحظن اخوها شاكرة ربها على نعمه كون يعقوب اخوها..

بعد الغدى سالت سارة ناصر اللي كان قاعد وهو على غير طبيعته
سارة: نصور حبيبي
ناصر: هلا سويرة امري ..
سارة: ما امر عليك عدو .. ناصر قم ييب سمور والله اني تولهت عليها ..

ناصر سكت وحزن شكله بصورة فظيعه وسارة يودت قلبها .. لايكون بس

سارة: اشفيك ناصر ؟؟
ناصر بصوت مسموع حق الكل : لو تدرين يا سارة سمور اليوم شو صار فيها
يعقوب كان يشرب الجاي وخلاه على الطاوله: شصار فيها ؟؟
التفت ناصر حقه : اليوم تهاوشت ويا بنت بالمدرسه .. وصفعتها ويوم غلطت عليها الابله صفعت حتى الابله .. وفصلوها من المدرسه اسبوع
ام يعقوب : ويه حبيبه قلبي .. اكيد نجاه ما خلتها
ناصر يكمل بحزن: امي وايد صارخت على سمر وقالت لها كلام جارح .. لكن سمر ما خلت امي وردت عليها كلام اجرح من اللي قالته امي .. امي صفعت سمر ويرتها لغرفتها وسكرت عليها الباب ..
يعقوب انتفض .. سمر تنطق وتنهان وهو اخر من يعلم..حس روحه بينفجر: وهذي صج مو انسانه .. الحيوان ما يسوى جذي في ضناه شلون الاوادم
ناصر هني عصب: هيه انت هذي امي اللي تتكلم عنها .. وسمور حصلت اللي تستاهله .. قله ادب بنات مو علينا ..
يعقوب هني حس حق كلامه لكن بعد ما سكت: وانت خليت امك تضربها؟
ناصر: تستاهل .. محد قال لها تطول لسانها .. ولو ما امي طقتها جان انه صفعت في عمرها
يعقوب وهو يتكلم من بين ضروسه بكل بروده: هذا اذا تمنيت حق روحك الموت … المس شعرة من سمر .. ما بتشوف خير يا ولد ضاري ..
ناصر حمق من كلام يعقوب وما رد عليه وطلع من البيت معصب ووراه راشد
يعقوب بعد راح فوق غرفته وسد الباب بقوة وقعد يتلبس عشان يطلع ويروح بيت عمه ياخذ سمر
سارة لحقت وراه مع انها تعبانه .. ويوم وصلت غرفته طقت الباب
يعقوب: سارو لا تدخلين
بس سارة ماطاعت ودخلت: وين رايح
يعقوب وهو يلبس دشداشته: مو شغلج
سارة : يعقوب استهدي بالله .. هذي بنتها ومحد له حق عليها مثلها
يعقوب: يعني عادي تصفعها مثل الجاريه وتهزأها عشان ابله سباله مثل ابلتها .. انتوا ما سالتوا ليش سمر صفعت البنت ولا الابله ..
سارة: انت بروحك تعرف سمر .. سمر فرس هايج كل من يعصبها تطقه . ولا انت ناسي ناصر شو سوت فيه يوم كانوا صغار
يعقوب: سارة.. هذي ارفيجتج وتتكلمين عنها جذي
سارة: لانها ارفيجتي انه اتكلم عنها .. واقول لك .. دام سمر تهمك هالكثر .. ليش طردتها ذاك اليوم من المستشفى.
هني انصدم يعقوب منها …: شدراج ؟
سارة: مو شغلك شدراني .. ولا تروح انت تدافع عنها وانت اكثر واحد مالمها يا يعقوب.
يعقوب والصدمه تزيد وتزيد : انه؟
سارة: أي انت .. كم مرة وانت دايم تزقرها ولا تتناجر وياها وتخليها تبجي .. بس انت شدراك ..
يعقوب : هذا كان قبل .. الحين غير ..
سارة: شلون غير يعني .. تراضيتوه.. كاهو انت طردتها ذاك اليوم من المستشفى ..
يعقوب: لا تعيدين علي..
سارة: بلى بعيد … اهرب من هالحقيقه يعقوب … انت تحب سمر ..
يعقوب طالع اخته بوسع عيونه …: شنو
سارة: لاتسوي روحك ماتدري .. تراني مراقبتك زين .. انت مو من الحين تحب سمر .. انت من زمان تحبها .. بس يوم عرفت انها .. تحب .. حمد .. ترددت عنها .. صح ولا لاء ..
يعقوب كان قاعد . وحمد ربه لانه كان قاعد .. لان لو كان واقف كان بيطيح . . اخيرا .. حد اكتشفه واكتشف اللي في قلبه .. لكن ما بين مشاعره بعيونه ..

يعقوب بهدوء: سارة .. هذا موضوع منتهي ..
سارة: لا يا يعقوب.. اذا انت تحب سمر .. ليش تسوي اللي تسويه .. وتدوس على قلبك .. حاول تكسبها .. لا تضيعها من ايدك
يعقوب : بس انه …ماابيها …
سارة ترفع ويهه بيده : حط عيونك بعيوني وقول اللي توك قايله ..
يعقوب لف راسه عنها .. وقام ..
سارة وراه: حبيبي يعقوب .. انت تحب سمر .. ولو كنت شجاع مثل ما انت وجابهت حمدان عشاني .. بتسوي اكثر من جذي حق اللي قلبك هواها .. ولا انه غلطانه
يعقوب:…………………………..
سارة: انه اخليك اللحين .. بس ابيك تحكم مخك قبل لا تتصرف .وتندم على اللي تسويه

يعقوب: ………………………………
سارة: انه بروح ارتاح اللحين وانت هدي بالك
يعقوب: سارة
سارة وهي تفتح الباب: نعم؟
يعقوب: ………….. تهقين لي امل بحب سمر؟؟
سارة وهي تبتسم: الله كريم
يعقوب ابتسم لاخته بس ماكان فرحان ابد… كان يبي يفضح نفسه بس .. ما هانت عليه كرامته ..

في شاليه العايله .. حمد كان منعزل عن البيت والعالم .. وما يمر في باله الا طيف سارة .. ااخ ياسارة.. كنتي مثل الحمامه طول الوقت جدامي وما عرفتج.. بس قلبي كان حاس فيج .. وصوتج كان يشدني لج مثل الغريق للنجاه… وين احصلج اللحين وين .. اثاري الكل يكلمج اللحين عن سالفه حمدان .. وانتي بتوافقين عشان الكل وبتضحين فيني وفيج وفي حبنا اللي ما قدر ينولد .. بغى حمد يبجي بس ما طلعت منه الدموع .. ضحك ضحكه ما فيها حياه على حاله .. بغيت ابجي لكن حتى دموعي معاندتني ماتبيني ارتاح .. قعد على الشط وهو يطالع البحر … طول هاليومين وهو يفكر يرد اميركا .. بس ابوه . وليد … سمر .. امه .. الكل .. بيضطرون انهم يفقدونه مرة ثانيه .. تخيل الغربه وغمض عيونه عشان لا يشوف المنظر .. ما يبي يتغرب .. كافي غربه 3 سنين مل وكل منها … بس يموت الف مرة ولا يشوف سارة تكون حق غيره .. قام وهو ينظف ثيابه عشان يرد داخل الشاليه.

وهو يمشي لاحظ غبرة سيارة كروزر يايه صوب الشاليه .. عرف السيارة .. هذا يعقوب ما غيره .. شو مييبه .. اكيد امي قالت له اني هني .. مالي خلق احد اووووووووووووووف

يعقوب كان لابس بنطلون اسود وقميص هندي (مثل اقمصه انريكيه) لونه بيج وشكله صاير جنان وروعه وشعره كان خفيف مثل ما يسويه وفيه لحيه خفيفه ما انحلقت من يومين.
يعقوب: الله بالخير
حمد من غير نفس: الله بالنور
يعقوب ياخذ نفس قوي: اااااااااااااااااااح والله ان الهوا يرد الروح
حمد: هههههه
يعقوب: هاه حمد .. ما عزمت للحين ترد البيت؟
حمد: ….. اصلا انه مو راد البيت .. من هني بروح اميركا على طول.
يعقوب: من صجك انت ؟؟ توك راد من هناك؟؟ وعمي ؟؟
حمد: مثل ماتحملوا 3 سنين بيتحملون كم من سنه ثانيه.
يعقوب: وسارة؟؟ بتخليها وبتروح؟
حمد انصدم وطالع حمد بوسع عيونه مع ان الشمس كانت في ذروتها … عرف عن قصته ويا سارة.. من قاله؟؟ اكيد سارة؟
يعقوب وكانه يجاوبه: ايه ادري عنك وعن سارة.. وادري عن اللي صار يوم طاحت علينا.. حمد اسمح لي ..لكن انت بتصرفك هذا بعيوني اكبر جبان.

حمد انصدم من يعقوب.. هذي اخته .. واحد غيره بيقتلني الحين لكن هو بمنتهى الهدوء

بعد يعقوب جاوب على اسالته: انت لازم تشكر ربك لاني واقف اتكلم وياك .. لو انه انسان مخي صغير … (يطالعه بنظرة حقد) جان قتلتك الحين ولا همني شي .. بس لاني انسان متفتح شوي وعارف ان هذي الاشياء ممكن تصير ولان الحياه مليئه بالصدف.
حمد: بصراحه ماادري شنو اقول لك .. انه احب سارة .. فوق ما تتصور .. ومستعد لو كانت الظروف مغايرة اني افداها بروحي وحياتي .. بس انه ولد عمها .. وموافق على خطبتها من حمدان .. تخيل لو اللحين اعترضت درب حمدان شنو راح يصير .. راح تتهدم العلاقات العائلية.. عمي وابوي وابوك بيفترقون واهم عمرهم ما ابتعدوا عن بعض .. حتى الشغل والسكن قريب من بعضه.. غلطه شنيعه مني يمكن تهدم مستقبل الاسرتين.. مااقدر يا يعقوب .. قول عني جبان بس … ما اقدر.

يعقوب ظل ساكت وهو ناوي انه يستفز حمد لاخر عرق عنده

يعقوب: زين ياحمد جزء من اللي تبيه تحقق
حمد وقلبه بدى يدق مثل طبول الحرب: …. شنو؟
يعقوب وهو يتحرك في مكان ويمع حصى الممشى: ابوي كلم سارة عن حمدان.
حمد يرتجف: اهاا… وشنو ؟؟؟ شنو كان ………. ردها؟
يعقوب بدى يستمتع بالشي: مثل ما تتوقع …
حمد وهو عاقد على عمره: وافقت.
يعقوب: امممممممم .. أي ولاء
حمد حس ان يعقوب يبي يذبحه: شلون يعني
يعقوب وهو يرمي الحصى لمسافات بعيده: … هي قالت…(وهو ينزل يجمع حصى وحمد فقد اعصابه)..
حمد: شو قالت؟
يعقوب: قالت الشور شوركم والراي رايكم انتوا الاكبر والافهم.
حمد حس ان جزء منه ماااااات وشوي يفر عن يعقوب يدخل داخل
يعقوب: بس انه ماوافقت .. بصفتي اخوها العود .
حمد يلتفت: ………ليش ما وافقت
يعقوب كان يبي يبعد سمر عن حمد بكل الطرق: لا تخاف مو عشانك ولا عشان حبك لها .. لاني شفت اختي شلون كانت بالمستشفى.. وحلفت على عمري دام راسي يشم الهوا … سارة ما تبجي مرة ثانيه الا دموع الفرح.
حمد حس ان يعقوب كبير بعينه .. وهو اخو بار كل اخت تتمناه .. يا ريته يكون مثله بالنسبه لرغد وسمر.
حمد: انتظرني .. ربع ساعه وبطلع لك ..
يعقوب: وين رايح
حمد وهو يركض على الممشى: برد البيت وياك انتظرني.

يعقوب ابتسم ابتسامه المنتصر وقام يردد بصوت واطي بينه وبين نفسه .. راح الكثير وباجي القليل..

في بيت بو حمدان ..
سمر للحين بغرفتها… من زود الصياح رقدت وعليها ثياب المدرسه .. الدنيا ظلمت وسمر للحين راقده مكانها .. فتحت نجاه الباب عليها وشافتها بحاله تكسر الخاطرة متكورة على روحها وراقده كانها ياهل .. دمعت عيون نجاه عليها لكن قسوتها كانت في صوتها: انتي اللي يبتي هذا حق روحج…

بو حمدان طبعا للحين ما يدري .. اتصل في البيت خبرهم انه ما راح يرد البيت الا بالليل لان اليوم الاربعا واخر ايام الشهر .. يعني الشغل والمعاملات لازم كلها تخلص .. ولان لا يعقوب ولا حمد داوموا من يومين لذا الشغل تعطل عليهم..

ناصر كان قاعد بالصاله الفوقيه دقيقه يطالع التلفزيون ودقيقه باب غرفه سمر .. وشكله حيل متغير 180 درجه .. عمره ماخاف على سمر كثر الحين بس في باله كانت تستحق اللي سوته امه .. ليش قلت ادبها على امها .. شوي ويرن تلفون الطابق الفوقي ..

ناصر بصوت ملان: الو
دانه: السلام عليكم
ناصر تهلل ويهه: هلا والله هلا بالغلا
دانه وهي مستحيه: هلا فيك ناصر… شخبارك؟
ناصر: كنت زفت بس الحين تمام من يوم سمعت صوتج .. انتي شخبارج؟
دانه : حيل مو زينه .. سمر اليوم تهاوشت وياي
ناصر: الا اقول لج شصار بالمدرسه اليوم.؟؟
دانه: ما صار شي .. اليوم سمر ما كانت طبيعيه وانه كنت اكلمها عادي عن يعقوب ولد عمك وبعد ما خلصت قامت صرخت علي وهاوشتني وخلتني فلس مااسوى
ناصر: تاكل تبن اصلا السباله سمور
دانه بدلع: لا تقول جذي .. وبعدين بالصف انه حاولت اراضيها وهي ما ترد علي .. ألابله انتبهت للي صاير وزقرتني بصوت وعطتني كم كلمه مثل السم .. والبنات قامن يتضاحكن وانه … صحت
ناصر يقول في خاطره فديت الناعمات: .. ااااه وبعدين
دانه: سمر ما سكتت للبنات وقامت لهن البنت اسمها زينه ( ناصر بلع ريجه)
وقامت تقط كلام على سمر اتقوللها مسترجله وما غيره.. سمر مااستحملت وجان تطيحها ببكس على خشمها خلتها بلا توازن
ناصر: هذي اختي اللي انه اعرفها ولا زينو وحدة خايسه.
دانه: انت من وين تعرف زينه
ناصر بلع ريجه: هاا.. لا انه ماعرفها راشد ولد عمي حاجاها مرة.
دانه ما صدقت السالفه ابدا وقالت….نصور شيطان
ناصر وهو يحاول ينسيها السالفه: كملي السالفه
دانه وهي طايحه على فراشها: بعدين الابله قالت لسمر انتي قليله ادب ويرتها من يدها بره الصف .. سمر كانت واصله حدها وصفعت المدرسه بعد.
ناصر: ههههههههههههههههههههههه واويلاه منها المرأة الشرسه.
دانه: أي والله .. كفختهن ثنتيناتهن .. وبس هذي السالفه.
ناصر: ماادري شقول لك يا الدانه .. بس سمر ما كفاها الهواش والمناجر بالمدرسه ويات كملته ويا امي تهاوشت وياها ليما طلعت الوالده من طورها وحبستها بالغرفه.
دانه: والله؟
ناصر: أي والله يالغاليه!!
انتبهت دانه ان نصور عجبته السالفه وبغت تحطم كل اماله: انزين انه الحين اخليك .. لين صحت سمر .. قول لها اني اتصلت … اوه .. شي ثاني؟
ناصر وهو يلعب يدور رقم دانه: امري يالغاليه؟
دانه: لاتدور وتعب عمرك .. انه متصله من البيت.
ناصر حس انه غبي وفشلان موت على روحه والله ان هالبنت غير عن البنات: اصلا انه ماادور الرقم .. يوم اللي تبين انتي بنفسج بتعطيني رقمج .
دانه: يصير خير .. يالله اخليك اللحين
ناصر: بوداع الله

يوم سكرت عن التلفون قام طق حبه الهولد لان فيها موسيقى (love story)
ويحظن السماعه وهو يمين ويسار اونه يرقص فالس ويحبب بالسماعه .. دخل عليه مشعل
مشعل: الحمد لله والشكر .. ين الولد الله يعيننا عليه.

مكآلمه آدخلت طفله ذآت3 سنوآت آلعنايه آلمركزة 2024.

الــســلام عــلــيــكــم

فتاة في العناية المركزه بسبب مكالمة
قصه واقعيه حدثت لفتاه في الثالثه
من عمرها

هذا الشخص ولنقل هذا الأنسان متزوج لديه

طفله عمرها ثلاث سنوات ………

هذا الشخص عاد من عمله الساعه3 ظهرا

تناول غدائه ونسي جواله

جواله اخذته ابنته ذات الثلاث سنوات

اخذته تتلاعب به تاره تناظره وتاره

اخرى تدخله في فمها……………

الفتاة ذات الثلاث سنوات ادخلت الجوال في فمها

وبينما هي كذلك رن الجوال والجوال طبعا في فمها

هل تدرون ماذا حدث

البنت ذات الثلاث سنوات اصابها جلطه بالدماغ

وما زالت بالعنايه المركزه تعاني

احذروا احبتي من ترك هواتفكم

احذروا

احذروا

ارجوا لكل من دخل ان يدعو لله سبحانه وتعالي

أن يشفي هذه الفتاة ذات الثلاث سنوات

ادعوا لها جزاكم الله خيرا

منقول

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاااته

لا حووول ولا قوة الا بالله =(

هذا بسبة اهمال الأهل .. المفروووض يحطوون بالهم عدل من بنتهم .. خاصه انها بـ هالعمر لازم تكون محتاجه للعنايه اكثر ..

وربي عورني قلبي على هالقصه =(

ربي يفشيها ان شاء الله ويكون في عون أهلها يااارب ..

الله يعطيج العافيه اختي حساسه على هالطرح ..
ولا تحرمينا من مواضيعج الحلوة فـ هالقسم ^^

تقبلي مروري البسيط .

خويتج : دمــ البعد ــوؤوع

لاحول ولا قوة الا بالله

يعطيج العافية

لاحول ولا قوة الا بـ(الله) .. و ( الله ) يشـافيهـا

يعطيج العافية

المشاغب

لا حـــول ولا قــوة الا بالله

يســلمووووؤؤ ^^

شكرا عل الموضوع الحلو…
الله يشفيها

انا وآآيد سمعت قصص جي

ثانكس

مع حبي : نسـمتـ فرح

لا حول ولا قوه إلا بالله

..

يسلموو عـ الطرح

فانتظار كل يديد من صوبج

لا حول ولاقوه إلا بالله

سلمتي الشيخه ع الطرح بس السموحة الموضوع مكرر >> الأصلــي

اتمنى استخدام خاصية البحث قبل طرح اي موضوع

قواج الله

حـرآآم واللهـ فديتهـأأ
ربــــي يشفيهــأأ أن شأءالله

تسلميين يالغلا ع هييك طرح
يعطييج الف الف عافييييييييية
نتريا الزوؤد منج

(¯`·._) (¯`·._) 2024.

قصة هذه المرأه
على لسااااان احدى طالبات الجامعه……
لا تفوتكم ترااااااااهااااااااااا رووووووووعه …
في أول يوم من حياتي الجامعيه بجامعة الملك عبدالعزيز بجده .. دخلت قاعة المحاضرات وبديت
اطلع على أول كتاب راح أدرسه.. كان مرعب بالنسبه لي لان عدد صفحاته 600 صفحه .. كانت
تكفي انها تضايقني وتحسسني بالنفور.. فقمت أكلم نفسي : وش اللي دخلني الجامعه ؟؟
ماكان أحسن لو اني جلست بالبيت وتعلمت الخياطه او أي شي ثاني يفيدني بدل هالهم ؟؟
والمصيبه ان الكتاب الثاني كانت عدد صفحاته 750 صفحه .. وهنا فكرت بجد اني اروح البيت وما
ارجع للجامعه مرة ثانيه مهما كانت الظروف..
في هالوقت دخلت الأستاذه .. عفوا .. الدكتوره .. وبدت تتكلم بهدوء وكان كلامها حلو وشيق
والأحلى طريقة تعاملها اللي كانت أحسن من زملائها .. وفي نهاية كلامها عطتنا بريدها الالكتروني
ورقم مكتبها .. وبعدين فاجأتنا بسؤالها .. أحد عارف عني شي ؟!!..
كان بالقاعه حوالي 200 طالبه .. أغلبهم قالوا لا .. فقالت بكل هدوووووووء :
أنا فاقده البصر .. يعني عمياااااااااااااااااء .. وهنا في هاللحظه كل من في القاعه سكت ولا نفس ..
وشوي شوي بديت أحس ان دقات قلبي وقفت من شدة الصدمه .. وكأني اصيح بداخلي
( ماتشوف ماتشوف ) .. وعلى طول رجعت لحالتي الطبيعيه .. وسألت البنات حولي عشان
أتأكد يمكن وحده يكون عندها علم بهالشي .. ولكن الدكتوره رجعت تتكلم وبدت تقول قصتها ..
وانا مو مصدقه بوجود دكتوره عمياء في الجامعه .. لاني أول مره أقابل شخصيه مثلها ..
قالت الدكتوره : لما كنت في الابتدائي بدا نظري يضعف .. وفي المتوسط ضعف أكثر .. وكنت أدخل
الاختبار ولازم يكون في نووور قوي على الكلام عشان اشوفه .. وفي الثانوي اختفى تماما ..
الى هنا ووقفت وانتهت محاضرتها وبدت الأسئله تدور براسي .. كيف وكيف ؟ كيف ذاكرت ؟
كيف عايشه ؟ كيف تمشي ..؟ ونزلت من القاعه وانا مهزوزه .. وقلبي الضعيف انفجع بسرعه
واتأثر لحالها..
ومع مرور الأيام .. وعند كل محاضره تقول لنا شي عن حياتها .. وكان اسمها غريب ..
الدكتوره ( وحي لقمان ) .. وفي محاضره من محاضراتها سألت :
يابنات ايش العضو اللي تقدرون تعيشون من دونه ….؟؟
في نظري كان سؤال غريييييب .. فرحت أفكر . ايش الشي اللي ممكن استغني عنه ؟؟؟؟
ولقيت ان كل عضو مكمل للثاني .. ولكن البنات اختلفوا في اجاباتهم .. منهم من قالت العين ..
واللي قالت الرجل .. وأثناء ما البنات يجاوبون قالت هي : مره رحت شركه للمعاقين ..
لقيت انه المشلول .. واللي مايسمع ومايتكلم له وظيفة اللي مايشوف ..
كان كلامها مؤثر كثييييير .. كل البنات كانوا خايفين من انهم يسألونها لكني تجرأت .. ورحت
أسألها سؤال ( ورا ) سؤال .. ابي اكتشف هذي الشخصيه القويه ..
سألتها : كيف كنتي تذاكرين ؟؟ وكيف وصلتي لهذي المرحله ؟؟ وزدت عليها اسئله عن دراستها
وحياتها الشخصيه .. وبدت حكايتها..
قالت الدكتوره : بقلكم يابنات .. انا لما فقدت بصري وخلصت الثانوي .. قلت انا مالي وظيفه..
فقررت اني أكمل الجامعه .. وأهلي كانوا يساعدوني .. كانوا يقرون لي الدروس ويفهموني ..
لكن الحمدلله ربي عوضني بشي ثاني .. اني لما أسمع الدرس مره وحده احفظه صم ..
( طبعا كل البنات قالوا بصوت واحد : واو .. واو ) واصلت الدكتوره كلامها :
لما خلصت الجامعه قلت محد راح يقبلني معيده في الجامعه وانا ما أشوف ..
والوظيفه الوحيده اني اوقف احاضر هنا قدامكم .. وأصريت اني أكمل الماجستير .. وأخذته في
سنتين بدل أربعه .. الين ماصرت مستشاره قانونيه ..
( على فكره هي تدرس قانون )
تصدقون يابنات .. واصلت الدكتوره وقالت : أنا لفيت العالم .. رحت أمريكا وبريطانيا وأوروبا
ولكن الحمدلله على كل حال ..
وحده من البنات ذكرت التلفزيون فلقطت الدكتوره كلمتها وقالت : ماشفتو المقابله اللي
سوتها معاي قناة العربيه ؟؟ ( البنات قاموا يزعقون ويقولون : ايش ؟؟.. ايش ؟؟.. )
تابعت كلامها : العربيه سوت معاي مقابله ثلاث ساعات وصوروا بيتي .. وقناة المجد
اتصلوا علي .. وكلام نواعم اتصلوا علي .. ولكن أنا مايعجبني لانه بسرعه
يعني كلمتين وخلاص ..
وهنا قلت في نفسي ( وطلعت مشهوره بعد )
وفي آخر أيامي بالجامعه لقيت وحده من زميلاتي تقرا مجله وفيها مقابله مع الدكتوره وبالصور..
فقلت للبنت بصورها وارجعلك اياها .. وفعلا صورتها عشرين نسخه وجلست أوزع على البنات ..
وهم بعد راحوا صوروا أجمل قصه واقعيه عطتنا الدافع عشان نمشي الدنيا مو تمشينا ..
ونتعلم ان الفلوس مو كل شي .. لان هذي الدكتوره غنيه ولفت العالم ولكن ايش سوتلها ؟؟؟
رجعت لها نظرها ؟؟!!…………

تحياتي لكم

م ن ق و ل

مشكور اخوي على الموضوع
يسلمووووووووووو على القصه
تيلم اخوي على القصه
ولازم نستفيد من هاي القصه
يسلموووووووووووووووو

تحياتي :

!!! mo0ony !!!

مشكووور اخويــ …. يعطييك العافيه ولا تحرمنا من يديدك..

قـ ـصـ ـة امـ ـرأة مـ ـنـ هـ ـذا الـ ـعـ ـصـ ـر 2024.

الـ ـسـ ـلـ ـامـ عـ ـلـ ـيـ ـكـ ـمـ ورحـ ـمـ ـهـ الله وبـ ـركـ ـاتـ ـهـ

هذه قصة ليست من نسج الخيال ولا من الخرافة والأساطير

بطولتها امرأة غامدية عاشت حياة ملتزمة طائعة لربها لا تفرط بالنوافل فضلاً عن الفرائض بداية القصة هي البعثة

التي حصل عليها زوجها فأشار عليها بالسفر معه إلى الولايات المتحدة الأمريكية فوافقت وعندما وصل إلى الولايات

المتحدة إستأجر في فندق، وكان تحت الفندق سوبر ماركيت أي سوق تجاري، فكانت الغامدية تأتي إلى هذا السوق

ولكن كيف تأتي وعلى أي هيئة تأتي هل تركت لباسها الشرعي بعد أن بعدت عن أعين الهيئة وعن أعين من يعرفونها

أبداً والله وذلك لأنها تعلم علم اليقين أن هناك عين تراها ولا تغفل عنها، هي عين الله تبارك وتعالى، فكانت محتشمة

محافظة على لباسها الشرعي، وكانت تأتي إلى هذا السوق التجاري وتشتري ما تحتاجه، وكانت هناك أمريكية تعمل

على الكاشير وحينما ترى الغامدية قد نزلت بهذا اللباس الأسود الغريب، تترك الأمريكية مكانها وتتجه إلى الغامدية

وتقوم على مساعدتها والسير معها إلى حين الانتهاء من الشراء وذلك لأن الأمريكيين بطبعهم عندهم حب الاستطلاع،

وتكررت هذه الحادثة لأكثر من مرة، حتى أيقنت الغامدية بأن هذه الأمريكية لديها رغبة في التعرف على سر هذا

اللباس وشدة الالتزام لديها، فعرضت عليها بعض الكتيبات باللغة الأمريكية للتعريف بالإسلام وسماحته ومحافظته على

المرأة وعلى أن لا تكون سلعة رخيصة، وبعد هذه الكتيبات اقترحت عليها الغامدية أن تجرب هذا اللبس الشرعي

وأعطتها لباساً ساتراً كالتي تلبسه وفعلاً إستئذنت الأمريكية من صاحب العمل لساعات معدودة وأخبرته بأن لديها أمراً

مهما واتجهت بهذا اللبس إلى بيتها وارتدته ثم عادت إلى العمل بهذا اللباس الأسود وهذا الاحتشام المهيب وهي تجلس

به على كرسي الكاشير وتقوم بخدمة الزبائن مما أدى إلى أمر غريب فقد كثر الزبائن على هذا السوق التجاري من

الأمريكيين لما يرونه من هذا اللباس وسبحان الله كما قلت بأن هذا الشعب لديه حب الاستطلاع وعندما رأي صاحب

العمل هذا الازدحام أمر الموظفة بأن يكون هذا لبسها الرسمي في العمل، وبعد فترة أسلمت الأمريكية في ظل الكتيبات

والنصائح التي كانت تعطيها الغامدية لهذه الأمريكية، وبعد إسلامها حدث أمر غريب حيث اتجهت الغامدية إلى زوجها

لتخبره بأنها تريد تزويج الأمريكية به فاستغرب هذا الزوج كيف يتزوج من هذه الأمريكية وكيف تطلب زوجته ذلك

ولكن الغامدية أصرت على ذلك فما كان من الزوج إلا أن قبل بهذا الزواج وتزوج الأمريكية وعادوا إلى أرض الحرمين

وبعد فترة قدر الله لهذه الغامدية أن تصاب بمرض خطير فكان الأمريكية تسهر على علاجها وتمريضها حتى ماتت

الغامدية أسأل الله العلي القدير أن يجعل الجنة دارها وقرارها والأمريكية الآن لديها أبناءً يشهد الحي الذي يعيشون فيه

بصلاحهم وحسن تربيتهم

مـ ـنـ ـقـ ـولـ مـ ـنـ الـ ـايـ ـمـ ـيـ ـلـ

والـ ـسـ ـمـ ـوحـ ـهـ…

الله يرحمها رحمة واسعة
القصة جمييلــ جدا جدا
وسبحان الله اهتدت المرأة
والله يهدي الجميعــ

تسلمين اختيــ عينــ الغزال على القصة الروعة

سلامي
^_^

حياك الله

والله يسلمك من كل شر

بس اضايقت لما شفت الخطأ اللى حطيته

طال عمرك نكي الغزال العنيد مب عين الغزال 🙁

وحياك الله مره ثانيه

والسمووووحه…

السلام عليكم

تسلمين اختي الغزال على القصه الحلوه

والله يهدي الجميع للطريق الصحيح

ابدعينا اكثر

سلامي
aL3qRaB

عليكم السلام ورحمه الله

مشكوره الغاليه عالقصه الحلوه والمؤثره ..

والله يهدي الجميع ..

لاتحرمينا مواضيعج الحلوه =)

وعليكم السلام ….

سبحان الله العظيم

وان شاء الله يهدي الجميع 🙂

وشكرا على المشاركة

ان الله يهدي من يشاء

تسلميين الغزال العنيد ع النقل و يزاج الله خيير ..

و العبره للجمييع .. و انشاء الله يستفييدوون ..

يسلموا اختي عالقصه المؤثره
والله يرحم جميع موتانا جميعا
ولا تحرمينا من طلتج الحلوه

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

الله يعافيكم من كل شر

ومشكووورين ع طلتكم الحلوه

وعساكم ع القوه

والسموووحه…

تسلمين الغزال

ولاتحرمينا هالمواضيع

والله يرحمها ويدخلها جناته

رجل ينزع ملابس زوجتهاما شباب في ديوان بالكويت 2024.

رجل ينزع ملابس زوجتة امام شباب في ديوانية بالكويت حقيقة!!!

لماذا نزعت ثيابها هنا ؟

هذه القصة .. حدثت في الكويت بعد الاحتلال مباشرة .. صاحبنا مضيف طيران .. وهو وحيد

أهله .. أثناء الغزو .. سافر مع اهله الي السعودية ومن ثم الي الامارات وبعدها .. بقوا هناك

حتي رجعت وتحررت الكويت .. وبعدها .. التحق بالوظيفة .. وبعد ان اطمأن علي الوضع في

الكويت اتصل بأهله وابلغهم انهم يمكنهم المجيء الان ..

فرد الشايب : ياولدي .. حنا خلاص شرينا ارض .. وراح نبقي هنيه في الامارات .. ولهذا يجب ان تاتي هنا اريدك ..فذهي صاحبنا الي الامارات وهناك قابله الوالد وقال له يجب ان تتزوج حيث ان بنات اعمامك هنا .. أختر ما تشاء منهن .. فخطبوا له واحده من القرابه .. وذهب بها الي الكويت .. وسكن معها في المنزل .. ويذهب بعض الاحيان ويغيب عن البيت يوم ويومين بطبيعة عمله كمضيف … وكان مقابل منزله .. اقاربه وبعض الاصدقاء الطفولة .. في هذا الحي .. الذي ولد به وترعرع … وكان امام منزله مباشرة .. ديوانية يلتقي بها الشباب .. ويسهرون الي غاية الفجر .. وكانوا يجلسون في حديقة المنزل الذي امام منزل صاحبنا هذا … وذات يوم .. وهو غائب عن البيت .. وذا عند الساعة الواحده منتصف الليل .. بفتاة تخرج .. لابسة .. الطرحة .. ومتغطية .. بكامل زينتها .. والعطر الفوائح يمليء الشارع .. فدهش الشباب .. من طريقة مشيتها .. وخروجها من المنزل .. وذهب الي آخر الشارع واذا بسيارة تضيء مصتبيحها وتركب معه ويذهب مسرعا … واستغربوا هذا العمل .. من زوجة فلان ..وقال كبيرهم .. لاتظنوا يا شباب ترا بعض ظن سؤ يمكن يكون اخوها او قريب لها .. وانحرج من الوقوف امام المنزل ..!!! وبعد يومين .. رجع صاحبنا .. وناداه صاحب الديوانية .. وساله : هل زوجتك لها اخوان هنا ؟ او اقارب ؟ فرد صاحبنا : لا ليس لها احد جميع اهلها في الامارات !! لماذا السؤال ؟ فرد : لا لا شيء فقط سؤال .. وبعد اسبوع سافر صاحبنا .. واذا كل يوم وزوجته تخرج .. ومع سيارة غير الثانية .. وكل يوم بسيارة !!!! فغضب صاحب الديوانية .. لان الشباب انغلثوا .. وما قاموا يلعبون ورقة بس همهم متي تطلع هالبنت .. فطرد الشباب … وانتظر علي اعصابه حتي يرجع صاحبنا المضيف .. المسكين .. فرجع .. اليوم التالي .. فناداه .. وقال له : يا أخي انت مضيف .. والله يعينك علي وظيفتك .. لكن عندي نصيحة .. وهي انك مادام الله ما كتب خلفه ولا انجبت اولاد من زوجتك يا أخي طلقها .. وارتاح وريحنا ..!!! فقال صاحبنا : أفا .. عسي ما شر ؟ فقال له القصة كلها . وقال له ايضا : يا اخي طلقها واستر عليها .. وخاصتا اهلها بالامارات يعني ماراح يدري احد وترا الحارة بناتها تحت امرك .. وانت اخ وعزيز .. فرد صاحبنا وهو .. غاضب : .. الله يكتب اللي فيه الخير . فذهب الي بيته .. وفي اليوم الثاني .. نادي زوجته وقال لها : اليوم عندي رحلة جهزي حقيبتي ..!! فحملها .. وركب سيارته .. وذهب الي آخر الشارع منتظرا خروج زوجته !!! واهل الديوانية ينظرون … اليه وفي تمام الساعة الواحد منتصف الليل .. واذا بسيارة تقترب من سيارة صاحبنا .. فينزل عليه ويضربه .. ويطرده بيدا عن الشارع . وياخذ رقم لوحته .. وينتظر . خروج الزوجه .. وها هيا تخرج بكامل زينتها … وآخر الشارع .. مكان مظلم قليلا .. حيث الانارة قديمه .. وبعضها تالف .. واذا بالزوجة تقترب منه سيارته .. وما ان اقتربت كثيرا حتي عرفته .. وادارة ظهرها اليه تريد العودة .. فينزل .. ويحملها بالسيارة .. ويقترب من مجلس الشباب .. ويرميها بينهم .. ويقول : راح اعريها من ثيابها مثل ما فضحتني .. وعرتني .. ومنهم من فر هاربا .. ومنهم من .. قام يسب .. ويشتم .. وبدأ بنزع ثيابها قطعه قطعه … وهنا الطامــــه… . نعم .. كانت الخادمة الاندونيسية هي التي تخرج .. ودهش الجميع .. وقال له صاحب الديوانية : لماذا نزعت ثيابها هنا ؟ فقال : لانني لو ذهب الي البيت لقلتم .. انني سوف اغطي علي زوجتي ولن افضحها وقد بينت لكم الحقيقة .. لانني اثق بزوجتي ثقة عمياء .. وكانت الزوجة المسكينه تنام بعد صلاة العشاء وتبدا الخادمة بالاتصالات .. والمواعيد.

م
س
ر
و
ق

مشكور اخوي قصه رائعه وجميله

اخر شي طلعت الخدامه ههههههههههههههههه

والله شكيت بالموضوع ههههههههههههه

المهم اشتقنالك وليش طولت علينا

ومره ثانيه لا تغيب الا بعذر هههههههههههههههه

تحياتي

العفو الغالي

والله انا اشتقتلكم اكثر واشتقت حق سوالفكم

تعرف انتو على الرغم ان المنتدى توه في بدياته بس احسكم مترابطين

عجبني اسلوب التواصل بينكم وان شاء الله اكون قد اني اكون واحد من افراد هالأسره

الطيبه ..

شكلي خذت راحتيه فالرمسه ههههههههههه

تسلم الغالي على مروووورك الكريم وخلنا نشووفك في مواضيعنا الثانيه ^_*

مشكووووووووور أخوي على القصة الحلووووة ……..

والله الخدم عليهم حركاااااااااااااااااااااات …..

وتسلم ……….

هههههههههههه…و الله انى بديت اتاثر و وايد كسر خاطرى…بس اخر شي طلعت الخادمه…ههههههه
الحمد لله ان الثقه موجوده…و الله هاذا اهم شي ف اي علاقه..
و مشكور على القصة اخوي
الجاسووسه …………. المغربيه

تسلمون خواتي على مرووركم الطيب وردكم الحلووو

لا عدمت طلاتكم عليه

اخــ The Devil ــوكم

الله القصه وايد حلوه

تسلم اخوي بس لا تسرق مره ثانيه

ههههههههههههههههههه

^_^

مشكور اخوي على القصه بصراحه انا شكيت
لكن ياللهمب كل مره تسلم الجره
الله يعطيك العافيه
بيبي فيس

سواف

تسلمون على مروووركم الحلوووو شرفتوني بهالطه

مادة الرياضيات تتسبب في وفاة طفل على يد ابيه 2024.

مادة الرياضيات تتسبب في وفاة طفل على يد ابيه

هذه القصة أنزلها أحد أصدقائي في منتدى وقد حكاها لي بنفسه حيث أن صاحب القصة من اقرباءه
طفل في التاسعة من عمره يذهب للمدرسة فرحا ولم يدر بخلده أنه على شفا جرف من النهاية المأساوية على يد أب لم يعرف نعمة الأبناء التي حرمها الكثير !!!

طفل يلهو ويلعب أول النهار ثم يخمد ويتوقف قلبه الصغير في آخره !!!

قصة حدثت يوم الاثنين 15/1/1430هـ

أعرف والده فكم هو نادم يبكي بحرقة بعد أن فقد ابنه ..

تقول والدة الطفل المكلومة :

بدأ والده من بعد صلاة المغرب يسأل الابن في الرياضيات فإذا لم يجب ضربه بسلك كهرباء على ظهره واستمر على هذه الحال حتى الثامنة مساء !!! وأنا لا أستطيع منع والده خشية أن يضربني معه !!

كل هذا لأن مستوى الابن متدني في هذه المادة !!!

وبعد الثامنة ولكم أن تتصوروا من المغرب أي ثلاث ساعات والأب يضرب ابنه !!!

قام الابن إلى فراشه ..

وطلب من والدته كأس ماء ..

تقول والدته فلما أتيته بالماء إذا بالولد متغير اللون ونفسه يضعف فأخبرت والده فقام على الفور وحمله لأقرب مستشفى لينقذ ابنه لكن القدر كان أسرع فقد توفي الابن في سيارة والده قبل أن يصل
للمستشفى ..

وعندما دخل المستشفى تبين أنه مات بسبب الضرب ..
يالها من كارثة ..
أهكذا تختلس الحياة !!
وينتهي العمر في لحظة !!

أهكذا يودع طفل التاسعة دنيا خلت في نظره من الرحمة !!

أهكذا يموت ابن الثالثة الابتدائي على يد أقرب الناس إليه !!

ماذا حدث في هذا العالم !!

لماذا تغتال براءة الطفولة بيد الأبوة !!
هذه ظاهرة بدأت في مجتمعنا وهي القسوة الشديدة على الأطفال والتي قد تصل للانتقام فالأب يضرب ابنه ضرب عدو وليس ضرب مؤدب له والأم كذلك ولم يكن محمد صلى الله عليه وسلم هكذا !!
لم يضرب طفلا قط ..
أليست لدينا حلول أخرى غير الضرب !!!

لم نؤمر بالضرب إلا على ترك الصلاة !!
لنحمد الله إخواني على نعمة الأولاد ولنشكر الله عليها وعلينا بالرفق فهم فلذات أكبادنا ..
((منقول))

مسسَآ آلخخخيـر ْ

آوْوْوْوْوْييَـهـ ؟!

ششوْ هآلآبَـوْوْ آللـي جييِ يسسَـوْي فـي وْلده ~ !

يـ ع ـني رمسسَـهـٍ بآلطييييبٍ وْآنصصححِهـٍ وهييكِ ~ عسسَب آنَـهـٍ يذآإكـرر ~ مب آنًهـٍ تذبحححَـهـ من آلضضضـربٍ !

يـعني حرررآآم ججييي تسسوي فـي ولدْكِ عسسب آنـه مآ آذآكرر ومسستوآهِ آضضعييف ~!

آللـه يهدييَـهمْ آن ششَـآْء آللـهـِ

وْمب درآآسسَـهـِ هآي تخخخَلـي ججيييِ يسسسَتوي فـي آلوْآححححَدِ ~ خخخ ~

لآ هنتَـي آلغلآـآ ع آلطـررحِ ~

ربييـهـٍ آييعآفييجِ ~

صصدج يقهرووووووووووون
لا حووووووووووول ولا قووووه إلا بالله اللحيين الدرررااااسه صااارت اهم من ولده !!
الله يااااخذه من ابو >~ عصبت هع
ورررربي رررحمته الولد الدمعه بييين عيوووووني خخخخ
بس هو طيييير من طيووووور الجنه
يعطيــ<3ــج العااايه عالطرررح ^^