الـــعِــزِيـبْ 2024.

الـــعِــزِيـبْ…!

حيث قال شيخنا وشاعرنا محمد بن راشد المكتوم

من الغزلان خذ وصف العزيبي … وخذ من جملة الآرام فَتْني

وفي قصيدة اخرى له :

حَذْرٍ من القنّيص مِتْذَيَّرْ يفيل … مثل العزيب الَّـلي بعالي قفرته

وقالت ايضا بنت العرب في العزيب :

عين العزيب الـلي من الزول فَرَّاق … ينذار لي من شم في القفر حايف

الـــعِــزِيـبْ…!

العزيب هو الظبي الذي من عاداته الابتعاد عن القطيع متنحياً عن

جماعته بالاختباء بين الأشجار، أو مبتعداً وحده في الفلاة باحثاً عن مرعى آخر.

وهو وصف استخدمه الشعراء للدلالة على أن الموصوف بعيد كل البعد

عن الوصول إليه، والمتميز بصفات لا يشاركه فيها من معه

العين تذبحْ من ابعينه نِظَرْها….. عين العزيب الّلي ربا في خلاها
دعج النواظِر من هَدْبها خِطرها…. والاّ طعين ارماحْ تدمي دماها

منقــــول

مشكووره على المشاركه..

اتريا جديدج

..

تسلم فليت ع الرد
ثاانكس سرااب على الموضوع

بومـــــــايد…..

مشكور بومايد ع المرور
يسلمو على الموضوع ..

الله يبعدنا عن العزيب .. وعن صفاته .. ها دومه متغرب .. وشارد بعيد

في امان الله

دنجر ماوس

تسلمين على العزيمة

وان شاء الله انشوف اروع من هالمواضيع

سلامي لج

دنجر … تسلم ع الرد بس يمكن لأنه يستحي

خيماوي .. تسلم ع الرد أي عزيمه تطري أنا ما قلت عزيمه اذا حد صدق راح يكون العزيمه ببيتكم لا توهقني

تسلمين يالغاليه على الموضوع
ولج مني أجمل التحيه
ربي يسلمج يالغاليه

ومشكوره ع المرور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.