حملة للتوعية بظاهرة القيادة دون رخصة 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

<TABLE cellSpacing=1 cellPadding=0 width=100 align=center border=0><TBODY><TR><TD>خليجية</TD></TR><TR><TD class=bgfooterimg style="PADDING-LEFT: 3px; PADDING-BOTTOM: 3px">

ضابط يوزع مطبوعات للتوعية ضمن الحملة

</TD></TR></TBODY></TABLE>

نظمت إدارة المرور والترخيص بشرطة رأس الخيمة صباح أمس، حملة للتوعية بخطورة قيادة المركبات دون الحصول على رخصة قيادة، تحت شعار “رخصة القيادة ..طريقك إلى الأمان”.
وشملت الحملة مختلف شوارع الإمارة، وتم خلالها توضيح مدى خطورة قيادة المركبات دون رخصة، وخاصة من قبل طلبة المدارس.
وأشار الرائد مروان عبد الله جكه مدير فرع العلاقات والتوجيه المعنوي في مرور رأس الخيمة، أن الحملة تأتي ضمن استراتيجية قطاع المرور في وزارة الداخلية، الرامية إلى تعزيز الوعي المروري بين كافة أفراد المجتمع.

وقال إنه تم إعداد كتيب توعوي خاص بالحملة وطباعة نحو 5000 نسخة منه، وزع جزء منها على السائقين في شوارع الإمارة بمشاركة مجموعة من طلاب مدرسة الجودة للتعليم الثانوي للبنين، في حين تم توزيع الجزء الآخر على عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية ومراجعي إدارة المرور والترخيص.
وأضاف أن مادة الكتيب تضمنت التنبيه إلى دور الأسرة ومسؤوليتها تجاه أبنائها، بعدم السماح لهم بقيادة المركبة من دون الحصول على رخصة تخولهم ذلك، وكذلك المتطلبات الأساسية للسلامة المرورية للسائق للحد من الحوادث المرورية، ونصائح وإرشادات عامة للسائقين. وقال جكه، إن ظاهرة قيادة المركبات من دون رخصه تتزايد مع حلول فصل الصيف وما يصاحبه من فراغ كبير خاصة لدى طلبة المدارس والمراهقين، وهو ما يشكل خطراً وتهديداً مباشراً لسلامتهم وسلامة الآخرين من مستخدمي الطريق، حيث تعد هذه الظاهرة إحدى مسببات الحوادث المرورية في مختلف إمارات الدولة، والتي تسفر عن نتائج مفجعة من إصابات ووفيات.

وأكد أن الأسرة تتحمل الشق الأكبر من المسؤولية في مكافحة هذه الظاهرة من خلال عدم السماح للأبناء بقيادة المركبات، وعدم ترك مفاتيحها في متناول أيديهم، وتفعيل الرقابة الأسرية وعدم التساهل في هذا الجانب. ولفت إلى أن رجال الشرطة يبذلون قصارى جهدهم للقضاء على هذه الظاهرة من خلال تكثيف الحملات التفتيشية في مختلف مناطق الإمارة، وزيادة تنظيم المحاضرات التوعوية في المدارس والجامعات.

ودعا جكه، سائقي المركبات إلى التقيد بتعليمات وقواعد السلامة التي تسهم في الحد من الحوادث، والالتزام بأنظمة وقوانين السير والمرور، ومنها ربط أحزمة الأمان ومنع الأطفال دون سن العاشرة من الجلوس في المقاعد الأمامية، والتقيد بالسرعات المحددة على الطرق، وترك مسافة أمان كافية بين المركبات، والتقيد بالخطوط الأرضية التي توضح كيفية الانتقال من مسار إلى آخر، وعدم التجاوز في الأماكن الممنوعة، وإعطاء المشاة حقهم في العبور وعدم استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة.
خليجية

إن شاء الله يكون لهــ الحمله دور فعال و إيجابي

ويقلل من تصرف بعض الاولياء اللي يعطون ابنائهم الحرية

بـــقيادة السيارة من غير رخصة القيادة

يسعــدلي صبـــاحج بالخيـــر والسرـــؤر…"

ماشااءلله حملــة فعــالة…واتوقـع ان شاءالله بتلقى اقبـال كبــير..

وااايـد في اباء يعطوون الحريه حق اطفالهم ان يسوقون تحت السن القـانونيه…

وهاذا الشي يشكل خطر على حيااة الساائق والمجتـمع..

يااما ويااما سمعنا بحواادث من هالنوووـع…بس ويــن الي يعتــبر.."

الله يحفظ اليميع ياارب…"

تسلميــن غلــاي نواااري عالطرح الراائــع…"

نورتي القســـم وربي لــأ هانج…"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.